< مصدر باتحاد الكرة: اختبارات الإعادة لكوبر الحكام خلال أبريل ومايو المقبلين
صدى البلد
رئيس التحرير

مصدر باتحاد الكرة: اختبارات الإعادة لكوبر الحكام خلال أبريل ومايو المقبلين

صدى البلد

كشف مصدر مطلع داخل اتحاد الكرة عن موعد إجراء اختبارات الإعادة للياقة البدنية كوبر الحكام.


وقال المصدر ذاته إن مسئولى الجبلاية يسود لديهم اتجاه قوى لتحديد موعد لإجراء اختبارات الإعادة لكوبر الحكام خلال شهرى أبريل ومايو المقبلين.


وأضاف أن اتحاد الكرة تفهم غضب الحكام الراسبين فى اختبارات الكوبر، مشيرا إلى أن الأيام المقبلة سوف تشهد تحديد موعد لإجراء اختبارات الإعادة من أجل إنهاء الأزمة برمتها.


وكان الحكام الراسبون فى اختبارات اللياقة البدنية، قرروا الاستعانة بعصام عبد الفتاح، مسئول التطوير فى لجنة الحكام بالاتحاد الأفريقي لكرة القدم (الكاف) لإنهاء أزمة الكوبر.


ولم يتلق الحكام الراسبون أى إشعار أو استجابة من جانب اللجنة الثلاثية لاتحاد الكرة، لمطالب قضاة الملاعب فى الكوبر.


ويأتي لجوء الراسبين إلى عصام عبد الفتاح، من أجل التواصل مع السنغالي امباكي، مسئول اللياقة البدنية فى الفيفا، وتقديم شكوى إليه تتضمن بطلان اختبار كوبر الحكام.


ويستعد ١٧ حكما للساحة من الدرجة الأولى الذين تعرضوا إلى الرسوب فى اختبارات اللياقة البدنية الكوبر، الذى جرى فى مركز شباب الجزيرة مؤخرا لتقديم مذكرة رسمية إلى اتحاد الكرة.


ويواجه اختبار اللياقة البدنية للحكام الذى تم إجراؤه فى مركز شباب الجزيرة، منذ أيام تحت إشراف اتحاد الكرة البطلان.


وشهدت الآونة الأخيرة حالة من الغضب بين صفوف الحكام الراسبين فى اختبارات اللياقة البدنية الكوبر التى أجريت فعالياتها يوم الثلاثاء الماضي فى مركز شباب الجزيرة.


وينشر "صدى البلد" بنود تفاصيل المذكرة الرسمية المقرر تقديمها فى قادم الساعات إلى اتحاد الكرة:


بطلان اختبار الكوبر نظرا لإصرار عضو لجنة الحكام فهيم عمر، المعين من قبل اللجنة الرئيسية للإشراف على اللياقة، على إجرائه بدون خضوع الـ ٢٣ حكما للساحة من الدرجة الأولى الذين شاركوا فى الاختبار ونجح منهم ٦ فقط إلى مسحات فيروس كورونا، ما يعرض قضاة الملاعب إلى نقل العدوى فى حالة إصابة أحدهم بالفيروس.


مخالفة توصيات الاتحاد الدولي لكرة القدم فيفا بإجراء اختبار الكوبر فى ظل أجواء العاصفة الترابية والتي شددت على أحقية عناصر اللعبة بما فيها اللاعبون وقضاة الملاعب على رفض المشاركة فى أي اختبارات أو مباريات يخشى من ورائها نقل عدوى فيروس كورونا.


تنص قوانين الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) على إسناد اختبارات كوبر الحكام إلى مسئول اللياقة البدنية فقط الذى يكون مسئولا عن إشهار الإنذارات ومنح قرارات برسول ونجاح قضاة الملاعب وفقا للوائح المنصوص عليها.


وشهد الاختبار الأخير للكوبر تعيين اللجنة الرئيسية للحكام برئاسة وجيه أحمد، عضو اللجنة فهيم عمر، مشرفا على اختبار اللياقة البدنية ما يخالف لوائح الفيفا، لا سيما وأنه لا يوجد فى العالم هذا النظام، حيث إنه غير مؤهل تماما للإشراف على اختبار الكوبر، حيث إن دوره داخل اللجنة الرئيسية إداري بحت.


إسناد لجنة الحكام الرئيسية فى اتحاد الكرة إلى الشيخ سعد أبو زيد مسئولية اختبارات اللياقة البدنية الأخيرة.


اختبار الكوبر الأخير شهد تهميشا لدور الشيخ سعد أبو زيد وقيام فهيم عمر بمنح إنذارين إلى الحكم خالد جمال الغندور، ما تسبب فى رسوبه بالمخالفة للوائح الفيفا، حيث لا يوجد فى لجان الحكام بالعالم عضو لجنة يقوم بالتوجيه بمنح الإنذارات فى اختبارات الكوبر.


القوة القهرية التى صاحبت إجراء الاختبار فى العاصفة الترابية، التى تقل معها نسبة الأكسجين وتقلل من الجهد البدني لقضاة الملاعب.


وتمنع لوائح الفيفا إجراء أية اختبارات أثناء العواصف الترابية، ما يعد من عوامل القوة القهرية التى تحول دون تطبيق مبدأ تكافؤ الفرص بين الحكام الذين يخوضون اختبار الكوبر.


إصرار لجنة الحكام الرئيسية والمشرف عن اختبار الكوبر فهيم عمر، عضو اللجنة، على إجراء الاختبار الساعة الثالثة عصرا.


ومن المتعارف عليه فى لجان الحكام بالعالم وتنص عليه لوائح الفيفا أن أي اختبارات لللياقة البدنية يتم إجراؤها إما مع أول ضوء صباحا أو مع آخر ضوء فى المغرب من أجل تفادى الأجواء الحارة التى تؤثر بالسلب على قدرات العناصر التحكيمية أثناء اختبارات اللياقة البدنية.


طلب إجراء اختبار إعادة للياقة البدنية واعتبار الاختبار الأخير باطلا للعديد من الأسباب التى تخالف لوائح الفيفا.