< مصطفي الكاظمي: ساهموا في توطيد السلم وعدم السماح للإرهاب بالتسلل
صدى البلد
رئيس التحرير

خلال لقاء العشائر..

مصطفي الكاظمي: ساهموا في توطيد السلم وعدم السماح للإرهاب بالتسلل

رئيس الوزراء العراقي
رئيس الوزراء العراقي

أكد مصطفي الكاظمي رئيس الوزراء العراقي اليوم، الأربعاء، إن الدور الإجتماعي الذي تضطلع به العشائر الكريمة مهم في توطيد السلم المجتمعي وعدم السماح للإرهاب بالتسلل.  

جاء ذلك خلال استقبال مصطفي الكاظمي لعدد من رؤساء وشيوخ العشائر من مختلف محافظات العراق.

وقال مصطفي الكاظمي خلال كلمته "عشائرنا وأبناءها البررة أثبتوا خلال المواجهة مع الإرهاب وفلوله، انهم كانوا السند لقواتنا الأمنية، مثلما أن لهذه العشائر دورا في تهيئة الظروف الطبيعية لإنجاز الإنتخابات القادمة".  

واضاف "الإنتخابات القادمة معوّل عليها في استعادة ثقة المواطن بالعملية الإنتخابية وبالنظام السياسي، وبين انه رغم كل التحديات فإن قواتنا الأمنية عازمة على دحر الإرهاب، ومنع السلاح المنفلت الذي يظهر تحت مسميات خادعة".  

 

إعلان حظر التجوال الشامل في العراق 10 أيام

العراق يقرر إيقاف التعليم الحضوري ومنع السفر من وإلى الهند لوقف انتشار كورونا

 

وتابع "المطلوب اليوم من عشائرنا مساندة جهود استعادة هيبة الدولة، وان تدعم توصيف الوطن والمواطنة، وتقديم الإنتماء الوطني بعيدا عن كل المسميات الطائفية والمذهبية التي لم نحصل منها غير الوجع والألم".  

وواصل حديثه قائلا  "العراق بدأ بأداء دوره الطبيعي في الساحة الدولية، وبناء علاقات وطيدة تسمح بالإستثمار والتنمية وخلق فرص العمل الحقيقية للشباب العراقي، وهو ما سيستعيد ثقة المواطن بالدولة".  

واستمع رئيس الوزراء الى "ما طرحه شيوخ العشائر من وجهات نظر واحتياجات ووجه بتسهيل تلبيتها".  

 

وكان استقبل رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، اليوم الثلاثاء، وفدًا حكوميًا أمريكيًا، برئاسة منسق البيت الأبيض لشؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بريت مكجورك.

وبحسب المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء العراقي، فقد ضم الوفد الأمريكي مستشارة وزارة الخارجية الأمريكية، ديريك شوليت، ومساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الأدنى، جوي هد، ونائب مساعد وزير الدفاع لشؤون الشرق الأوسط، دانا سترول.

وأوضح المكتب الإعلامي لرئيس الحكومة العراقية، أنه جرى  خلال اللقاء بحث التنسيق والتعاون المشترك في مختلف المجالات، والتأكيد على تفعيل مخرجات الحوار الستراتيجي بين العراق والولايات المتحدة الأمريكية، لا سيما ما يتعلق بانسحاب القوات المقاتلة من العراق.

وكانت الخارجية الأمريكية، أعلنت قبل أيام، أن وفدًا من وزارتي الخارجية والدفاع ومجلس الأمن القومي، سيجري جولة تشمل عدة دول في الشرق الأوسط لبحث قضايا المنطقة.