< ما أفضل صدقة جارية أقوم بعملها لأمي المتوفاة؟ الإفتاء تجيب
صدى البلد
رئيس التحرير

ما أفضل صدقة جارية أقوم بعملها لأمي المتوفاة؟ الإفتاء تجيب

صدى البلد

 تلقت دار الإفتاء المصرية سؤالا تقول صاحبته: “ما أفضل صدقة جارية أقوم بعملها لأمي المتوفاة؟”.

 

وأجاب الدكتور أحمد ممدوح، أمين الفتوى، خلال فيديو عبر قناة دار الإفتاء المصرية على "يوتيوب" عن السؤال قائلا: اعملى لها صدقة جارية، كأن تشاركي في بناء مسجد أو إدخال ماء لقرية من القرى، أو إجراء عملية لشخص فقير كزرع القوقعة أو غيرها.


الفرق بين الصدقة الجارية والعادية

فالصدقة الجارية وهي التي تدخل في أشياء ثابتة ومستمرة فترة طويلة من الزمن وعلى سبيل المثال "دفع مبلغ لإنشاء مستشفى أو دار ايتام او بناء مسجد وماشابه"، وأما النوع الثاني فهي الصدقة العادية والتي يتم إخراجها في صورة مبلغ من المال وإعطائه للفقير الذي يحتاج المساعدة.
 

لا يشترط أن تكون الصدقة قائمة على إعطاء مبالغ مالية أو ما شابه، فمن الممكن يتم إخراجها في صورة شراء ثلاجة لشخص فقير ويحتاج، أو قد تخرج في صورة إعطاء طعام للمحتاجين، وبهذا الصدقة قد تكون قائمة على المال وغير المال. 

 


فضل الصدقة الجارية عن المتوفي

 الصدقة الجارية عن المتوفي خير ما يُهدى للميت وأنفع ما تكون له، ويُربيها الله عز وجل، والصدقات عن المتوفي هي إحدى وسائل بره بعد موته، فالميت ينتفع بأعمال البر الصادرة عن غيره إذا وهب فاعلها الثواب له، منها الدعاء والاستغفار له، والصدقة الجارية، والحج والعمرة.


ولاغتنام فضل الصدقة الجارية لا يشترط الصدقة الجارية أن تكون من المال الخاص للمتوفي، وتجوز الصدقة من مال أولاده وأصدقائه، مستندًا إلى قول الله تعالى: «وَالَّذِينَ جَاءُوا مِن بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَّحِيمٌ» الآية 10 من سورة الحشر ، وعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: «إِذَا صَلَّيْتُمْ عَلَى الْمَيِّتِ فَأَخْلِصُوا لَهُ الدُّعَاء».