< نرمين الشال تكتب: قل لي مَنْ مدير أعمالك لنعرف من تكون
صدى البلد
رئيس التحرير

نرمين الشال تكتب: قل لي مَنْ مدير أعمالك لنعرف من تكون

صدى البلد

شئنا أم أبينا  فإننا نعيش  واقع يقول  إن  محمد رمضان، هو الفنان الأكثر شهرة حاليا، رضينا أم لم نرضى فإن شركات الإنتاج  أصبحت تبحث عن النجم  صاحب نسب المشاهدة الأعلى  لا الأكثر موهبة  أو براعة في التمثيل.  

لذلك فإن تصريحات محمد رمضان  عن تحفظ الدولة على أمواله رغم عدم صدقها كان لها تأثير تجاوز الرغبة في أخذ اللقطة أو تصدر التريند، نعم محمد رمضان يستطيع توجيه شريحة كبيرة من الرأي العام خاصة الشباب فهم يستمعون لحديثه، يتداولون أخباره، يتأثرون به، يقلدون تصرفاته، إذا ما تصفحنا حساباته على  منصات التواصل نجد أنه  الفنان الأكثر متابعة متخطيا جميع فناني مصر  والوطن العربي.

دلالة  على ما سبق فإن وكالات أنباء وشبكات أخبار عالمية نقلت تصريحاته  قبل أن  يتم استنكارها تحت قبة البرلمان المصري،  وحتى يقول القضاء كلمته في الدعاوى المرفوعة ضده بتهمة الإضرار بالاقتصاد الوطني المصري، علينا أن نعترف  أن هذا الفنان وأمثاله يركبون معنا في مركب واحد ومن الممكن أن  نجازى جميعا بسبب سيئاتها  فمحمد رمضان ليس أشد خطأ من  إحدى  نجمات الصف الأول كرمتها  واحدة من المؤسسات بعد نجاح مسلسلها الرمضاني  فنشرت صورة  وأرفقتها بعبارات شكر لرئيس مجلس إدارة المؤسسة  الذي تم تغييره منذ أكثر من تسعة أشهر، فأعطت  إشارة دون قصد  لأكثر من 9 مليون متابع بأن لا هي ولا مسئول صفحتها  يقرأون الصحيفة،   مثل هذه السقطة  وغيرها تعكس فراغ الدائرة المحيطة بهؤلاء النجوم   لأن نسبة كبيرة من أسرار نجاح أو فشل النجوم تكمن في من حولهم  وليس أقرب للفنان من  " مدير أعماله"، فمدير أعمال محمد رمضان  مثلا هو شقيقه  وهذا تفسير كافي لحالة العشوائية والاندفاع  التي  تظهر في تصريحاته وأفعاله، فأغلب الظن أن مفهوم إدارة الأعمال لديهم ينحصر في إنهاء الاتفاقات المالية وطريقة الحصول عليها أو ترتيب بعض اللقاءات  دون مراقبة أي تفاصيل أو قياس للوقوف على  أي خلل أو علة  وتداركهم.

" اتصل بمدير أعمالي " مسلسل دراما تم تقديمه بنسختين الأولى فرنسية  عرضت لأربعة مواسم على منصة نت فليكس ونسخة أخرى تركية ويدور المسلسل  في قالب اجتماعي كوميدي حول 4 من مدراء أعمال الفنانين، جذبتني  النسخة التركية  حيث شارك فيها  أغلب ممثلين الدراما التركية بأسمائهم  الحقيقية  فشاهدت أغلب  الحلقات، ويُظهر المسلسل كيف تتم صناعة النجوم وكيف يتحكم مدراء الأعمال ليس فقط في اختيار الأدوار والموافقة المبدئية على السيناريوهات بل أن الأمر يمتد لنجد أن مدير الأعمال من شأنه تحديد موعد نوم واستيقاظ الفنان، نوعية الاطعمة التي يتناولها،  لون الملابس التي يظهر بها للجمهور، ممارسته للرياضة، والعبارات التي تُكتب على منصات التواصل الاجتماعي، حتى علاقاته بمن حولهم ، أما الممثل فليس مطالب بأي   شيء سوى الثقة واختيار اسم المدير المناسب وكلما زادت أسهم الممثل في بورصة النجوم كلما ارتفع رصيد وإسم مدير أعماله.

إذا فالأمر برمته ليس إلا صناعة متكاملة إذا أغفلنا جانب  أو طال التقصير مرحلة  لبار المنتج وعمت الخسائر على الجميع،  ولاشك أن النجاح مسئولية تتطلب الحرص وبذل الجهد للحفاظ عليها أما نحن فعلينا المبادرة وإسداء النصح قبل أن تكثر ثقوبهم في السفينة التي نركبها فنغرق جميعاً.