صدى البلد
رئيس التحرير

انتهت بالموت.. فضيحة تحرش جنسي تهز البيت الأزرق

فضيحة تحرش جنسي بمجندة
فضيحة تحرش جنسي بمجندة تغضب البيت الأزرق

في واقعة مؤلمة هزت سلاح البحرية في كوريا الجنوبية وأثارت غضبا واسعا داخل البيت الأزرق، عثر أفراد الجيش على إحدى أفراد القوات البحرية ميتة بعد تعرضها للتحرش الجنسي من قبل زميل لها.

وبحسب سلاح البحرية الكورية، تم العثور على مجندة تبلغ 32 عاما ميتة في ثكنتها العسكرية يوم الخميس، حيث كانت ضحية للتحرش الجنسي من قبل أحد رؤسائها في وقت سابق من هذا العام.

وقال البيت الأزرق إن الرئيس مون جيه إن، أمر بإجراء تحقيق شامل وصارم غضبا من تقرير تناول أحدث قضية تحرش جنسي في سلاح البحرية، أدى لوفاة إحدى المجندات، بحسب وكالة "يونهاب" الرسمية في كوريا الجنوبية.

وذكرت المتحدثة باسم البيت الأزرق بارك كيونج-مي إن الرئيس كان "في حالة من الغضب" وهو يتلقى الإحاطة حول القضية، التي تشبه ما حدث في مايو الماضي بسلاح الجو الكوري.

وأفادت التقارير بالعثور على ضابطة صف في البحرية ميتة في ثكنتها، فيما يبدو انتحارا وسط أنباء عن تعرضها للتحرش الجنسي من قبل أحد رؤسائها.

وأوضح البيت الأزرق أن الرئيس أعرب عن تعازيه لأسرة الفقيدة، وأصدر تعليمات لوزارة الدفاع للنظر في القضية بشكل شامل ودقيق.

وتعرضت الضحية للمضايقة من قبل زميل لها أعلى منها رتبة في وقت سابق من العام الجاري، لكنها طلبت النقل من مكان خدمتها بعد الحادث، وانتقلت للمكان الجديد يوم الاثنين.

وبعد 3 أيام فقط من فصلها عن الجاني، عثر عليها ميتة في قاعدتها الجديدة يوم الخميس، وكانت الشرطة العسكرية بدأت تحقيقا مع الضحية والجاني يوم الثلاثاء.

وأكدت البحرية الكورية أن وزارة الدفاع وسلطات التحقيق التابعة للبحرية تجريان تحقيقا شاملا وسيُعاقب بشدة المسؤول عن وفاتها.

وقال الجيش الكوري الجنوبي إنه يسعى جاهدا للقضاء على الجرائم الجنسية في ثكناته العسكرية، وتكثيف تلك الجهود بعد انتحار ضابطة صف في سلاح الجو في مايو الماضي، عقب 3 أشهر من تعرضها للاعتداء الجنسي من قبل زميل لها".

وفي يوليو، انتحر رقيبا في الجوات الجوية بكوريا الجنوبية، يعتقد أنه الجاني المزعوم المتهم بالتحرش الجنسي، حيث كان في الزنزانة بانتظار محاكمته.