صدى البلد
رئيس التحرير

جمال الحاجي عن قرعة أمم إفريقيا : منتخب عربي سيتوج بلقب الكان

التونسي جمال الحاجي
التونسي جمال الحاجي

سلط الدكتور جمال الحاجي الخبير الكروي والمدرب التونسي الضوء على الفرق العربية فى قرعة أمم إفريقيا.

قال الدكتور جمال الحاجي فى تصريحات خاصة لـ صدى البلد: لعب ترتيب الفيفا دورا مهما في تصنيف المنتخبات العربية على غير العادة وصنف المنتخب المصري صاحب الترتيب 46 والأكثر تتويجا باللقب الافريقي 7 مرات ضمن المستوى الثاني مع منتخبات غانا كوت ديفوار مالي بوركينا فاسو وغينيا. وهو ما أثر لاحقا على مجريات قرعة أمم افريقيا الكاميرون 2020 ليجد منتخب الفراعنة نفسه في المجموعة الرابعة الى جانب منتخبات نيجيريا السودان وغينيا بيساو.

تابع: الترشح الى الدور الثاني سيكون في متناول المنتخب المصري الا ان السؤال المطروح هو ما مدى قدرة الفراعنة على المراهنة على اللقب في وجود نجوم عالميين يتقدمهم الكبير محمد صلاح وفي ظل تألق لافت للأهلي على مستوى دوري ابطال افريقيا التي فاز بنسختيها الأخيرتين هذه التتويجات التي امنها نجوم في قيمة مجدي افشة حسين الشحات الشناوي ومحمد شريف وغيرهم من النجوم.

أضاف : من ناحية أخرى يقدم الزمالك مستويات عالية على مستوى الدوري المحلي بفضل نجوم كبار على غرار طارق حامد. كل هذه المعطيات تجعل كرة القدم المصرية في صدارة الاحداث. فهل سينجح حسام البدري في توظيف هؤلاء النجوم وهل سيكون المنتخب المصري قادرا على الذهاب بعيدا في هذه المسابقة.

استطرد الدكتور جمال الحاجي: من جهة أخرى لعب ترتيب تونس 26 دورا كبيرا في تصنيف منتخب نسور قرطاج ضمن المستوى الأول الى جانب الجزائر حاملة اللقب الكاميرون البلد المستضيف السنغال المغرب ونيجيريا. لتجد تونس نفسها على راس المجموعة السادسة الى جانب منتخبات مالي موريتانيا وغامبيا. المنتخب التونسي المرشح بدوره للمرور الى الدور الثاني بسهولة هل سيكون ضمن المرشحين البارزين لنيل اللقب. مؤخرا تغير أسلوب نسور قرطاج باعتمادهم عل استقدام اللاعبين التونسيين من ذوي الجنسية المزدوجة الذين ينشطون في نوادي أوروبية مرموقة. لكن ما لاحظناه هو غياب الانسجام بين هؤلاء النجوم الشبان الذين يفتقدون الخبرة اللازمة لمثل هذه المسابقات.

وعن المنتخب الجزائري قال الدكتور جمال الحاجي : قرعة أمم افريقيا وضعت الخضر ضمن المستوى الأول ليجد نفسه في المجموعة الخامسة الى جانب منتخبات سيراليون غينيا الاستوائية والعتيد الكوت ديفوار. المنتخب الجزائري صاحب اللقب يدخل هذه المسابقة وهو المرشح رقم واحد. الأرقام التي حققها الخبير جمال بالماضي تجعل من محاربي الصحراء مرشحين فوق العادة خاصة بعد السلسلة الإيجابية التي حققها الجزائريون بعدم انهزامهم على مدى 27 مباراة متتالية.

وقال أيضا : جمال بلماضي حافظ لحد الان على الاستقرار في المنتخب رغم تعزيز الرصيد البشري بعدة لاعبين جدد واستطاع ان يحافظ على نسق مرتفع داخل اسوار المنتخب مما يجعله الرقم الأصعب في أمم افريقيا الكاميرون 2020.

وعن منتخب المغرب قال:  اسود الأطلسي صاحب المرتبة 34 على مستوى الفيفا الذي صنف أيضا في الصف الأول والذي تزعم المجموعة الثالثة الى جانب منتخبات غانا جزر القمر والغابون.

لفت إلى أن منتخب المغرب بقيادة وحيد هاليلوزيتش يبقى من المرشحين الكبار لنيل اللقب الافريقي. لكن هذا لن يتحقق الا إذا نجح المدرب الفرنسي في توحيد النجوم المغاربة وهذا الامر فشل فيه عديد المدربين أبرزهم هيرفي رونار.

شدد على ان طبيعة اللاعب المغربي تصعب مهمة المدرب في ترويض اسود الاطلس لتقديم اعلى ما عندهم من إمكانيات وخاصة اللعب لصالح المجموعة واعتقد انه إذا نجح المدير الفني في ذلك فان اسود الاطلس سيكونون على منصة التتويج.

واختتم حديثه قائلا: ستكون منتخبات عرب افريقيا في صدارة الاحداث ورغم وجود منتخبات عتيدة على غرار نيجيريا الكاميرون غانا والكوت ديفوار فان التتويج الافريقي لن يكون الا عربيا خاصة في وجود 7 منتخبات عربية لأول مرة في تاريخ المسابقة.