صدى البلد
رئيس التحرير

د. علاء الشال يكتب: من مفاتيح شخصية المشير طنطاوي

صدى البلد

رحل عن عالمنا  هذا الأسبوع المشير محمد حسين طنطاوي (31 أكتوبر 1935- 21 سبتمبر 2021) القائد العام السابق للقوات المسلحة المصرية 
رجل دولة من الطراز الفريد ،استطاع خلال رحلة عمره التي استمرات قرابة التسعين عاما أن يكون لدى جيلنا عقيدة راسخة أن الجيش المصري مصنع الأبطال  
من مفاتيح شخصية الراحل   الهدوء والاتزان
كان رحمة الله عليه رجل يمتاز بسمت الهدوء والاتزان 
خاض الحروب الأربعة شارك طنطاوي في معظم الحروب المصرية بدءا من حرب عام 1956، والعدوان الثلاثي، ثم حرب يونيو/حزيران عام 1967، ومعارك حرب الاستنزاف من عام 1967 إلى عام 1972 .
 وكان في حرب اكتوبر/تشرين الاول عام 1973 قائدا للكتيبة السادسة عشرة.

كما شارك في حرب تحرير الكويت عام 1991 رئيسا لهيئة عمليات القوات المسلحة.
من مفاتيح شخصية الراحل العظيم التواضع والبعد عن الشهرة
فلم يكن يحب الأضواء والشهرة بل كان يجد راحته في الابتعاد عنها على الرغم من تقلده مناصب مختلفة في الجيش المصري، فكان رئيس فرع التنظيم، قسم العمليات، بالجيش الميداني، وعضو هيئة تدريس في الكلية العسكرية، وملحقا عسكريا في باكستان وأفغانستان.
كما رأس عمليات قيادة المشاة، ورأس فرع العمليات في هيئة عمليات القوات المسلحة، وتولى قيادة فيلق مشاة، وقيادة الحرس الجمهوري، ورئاسة أركان قوات المشاة، وعمل وزيرًا للدفاع والإنتاج الحربي
من مفاتيح شخصية الراحل:الحكمة والقدرة على معالجة المشكلات بهدوء وروية
فلقدتولى رئاسة مصر بصفته رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة بعد تنحي الرئيس السابق حسني مبارك في 11 فبراير 2011م وظل حتى قيام الرئيس المنتخب بأداء اليمين الدستوري وتسلم منصبه في 1 يوليو 2012م. أُحيل للتقاعد في 12 أغسطس 2012، ومنح قلادة النيل وعين مستشاراً لرئيس الجمهورية.
من مفاتيح شخصية الراحل معرفته بخبايا التآمر على الأمن القومي المصري، حيث أن المشير طنطاوي حذر كثيرا من المؤامرة على مصر
وصفته الخارجية الأمريكية بأنه"لطيف ومهذب"
حيث كان موقع ويكيليكس كشف النقاب عن برقية من برقيات الخارجية الامريكية تعود إلى العام 2008 تصف المشير طنطاوي بأنه "لطيف ومهذب"، بيد أنها تضيف إلى ذلك أنه "مقاوم للتغيير".

رد الجميل من الرئيس السيسي للمشير طنطاوي
كان رد الجميل من الرئيس السيسي«اسمحولى أوجه التحية ليه لوحده.. سيادة المشير حسين طنطاوى».. بهذه الجملة وجه الرئيس عبدالفتاح السيسى تحية خاصة، إلى المشير محمد حسين طنطاوى، فى أثناء الاحتفالية الـ 42 لذكرى انتصار أكتوبر، تعبيرًا عن التقدير لدوره الوطنى.
جاءت تحية الرئيس للمشير فى سياق كشف، أن رجال الجيش المصرى ظلوا 20 عامًا يتقاضون نصف رواتبهم لتحقيق قدرة اقتصادية تساعد الجيش، موضحا وكاشفا للمرة الأولى أن المشير طنطاوى هو صاحب هذه الفكرة.
وكما حارب على الجبهة العسكرية حافظ على الجبهة الداخلية فلقد تولى المجلس الأعلى للقوات المسلحة برئاسة المشير طنطاوى مسئولية السلطة فى البلاد، استطاع فى وقت قصير الحفاظ على هيبة ومكانة القوات المسلحة المصرية فى العالم
لقد أشاد الرئيس عبد الفتاح السيسي بالمشير  في أكثر من مناسبة 
كان (المشير طنطاوي) أكثرنا تفهما وحرصا على بلده، ربنا يجازيه عنا خير الجزاء، عن اللي عمله مع الجيش ومع مصر في السنة ونصف بإدارة البلاد، حيث تحمل ما لا تتحمله الجبال".
من كلمات الرئيس في حق المشير«إنه تولى المسؤولية في ظروف منتهى القسوة في عام 2011، وتجاوز بمصر في مدة قاسية خلال سنة ونصف، وكانت هناك مرحلة صعبة تولاها الرئيس عدلى منصور».
تحية إجلال وتقدير ودعاء لله العلي القدير أن يرحم الفقيد ويتغمده بواسع رحمته وفضله جزاء ما قدم لخدمة وطنه وتحية إجلال وتقدير لرجال مصر العظماء في كل مكان ومجال.