صدى البلد
رئيس التحرير

104 ملايين دولار خلال يومين.. الجزء الثاني من فيلم Venom يحقق طفرة في شباك الإيرادات

توم هاردي في فيلم
توم هاردي في فيلم  Venom

حقق الجزء الثاني من فيلم Venom لـ توم هاردي طفرة في شباك الإيرادات خلال عطلة الأسبوع الماضي، بعدما سيطر على البوكس أوفيس الأمريكي وتفوق على توقعاته. 

 

طرح الجزء الثاني من فيلم Venom الجمعة الماضي في دور العرض الأمريكية، وحقق بعد نهاية عطلة الأسبوع أكثر من 90 مليون دولار، وبلغت إيراداته عالميا حوالي 104 ملايين دولار. 

 

وصف الرقم الذي حققه Venom: Let There Be Carnage في دور العرض بأنه قياسيا في زمن الوباء، وأصبح يعتبر شريان الحياة بالنسبة للسينما المتعثرة. 

حقق Venom: Let There Be Carnage هذه الأرقام ومازال لم يطرح في العديد من دور العرض العالمية، لذا من المتوقع أن يحقق طفرة ملحوظة وأرقام أكبر خلال الفترة المقبلة. 

يتم عرض الفيلم في دور السينما فقط، ولم يتح حتى الآن عبر أي منصة إلكترونية، ما ساعد على زيادة مبيعات التذاكر، وهو في طريقه ليصبح أكثر الأفلام الرائجة هذا العام. 

 

حقق فيلم Venom: Let There Be Carnage في روسيا حوالي 14 مليون دولار، وسيطرح في دور العرض العربية والعالمية خلال الأسبوع المقبل من بينها أمريكا اللاتينية. 

طرح الجزء الثاني من فيلم Venom في دور العرض الأمريكية منذ ثلاثة أيام قبل عرضه في دور العرض العالمية، التي يسيطر فيها فيلم جيمس بوند الجديد. 

وبعد سلسلة طويلة من التأجيلات بدأ عرض الجزء الثاني من فيلم الإثارة الشهير Venom الذي يقوم ببطولته توم هاردي ومن إخراج آندي سيركيس في أمريكا. 

 

تأجل عرض الجزء الثاني من Venom خمسة مرات من قبل بسبب جائحة كورونا، وتتوقع شركة سوني أن يحقق إيرادات مستحقة رغم الأزمة التي يعيشها العالم حاليا وخاصة صناعة السينما. 

بلغت ميزانية إنتاج فيلم Venom حوالي 110 مليون دولار، ويعرض في السينمات فقط وليس على إحدى المنصات مثل غيره من الأفلام التي أثرت عليها ظروف الجائحة. 

 

تفاصيل الجزء الثاني من Venom

شهد تريلر فيلم VENOM: LET THERE BE CARNAGE مواجهة قوية بين بطل الفيلم توم هاردي والوحش الذي يتجسده، والشرير الجديد الذي يقوم بدوره وودي هارلسون.

يشارك في بطولة الفيلم ميشيل ويليامز، ريد سكوت، نعومي هاريس، وتشارك شركة مارفل في إنتاجه، ويخرجه آندي سيركيس. 

طرح الجزء الأول من Venom في الأسبوع الأول من أكتوبر 2018، وحقق رقما قياسيا في افتتاحية عرضه بلغ أكثر من 80 مليون دولار في أمريكا، وحقق في النهاية أكثر من 850 مليون دولار عالميا.