صدى البلد
رئيس التحرير

اتفاق تعاون بين إعلام القاهرة ومركز روزاليوسف للتدريب والإنتاج الإعلامي

صدى البلد

وقّعت الدكتورة هويدا مصطفى، عميد كلية الإعلام جامعة القاهرة، والكاتب الصحفي أيمن عبدالمجيد، اليوم الثلاثاء، اتفاق تعاون، في مجال تدريب وتأهيل طلاب وخريجي كلية الإعلام جامعة القاهرة.

جاء ذلك في الحفل الختامي لملتقى شباب الإعلام العربي الأول، الذي أقامته كلية الإعلام جامعة القاهرة، بمشاركة وفود من 14 كلية من كليات وأقسام الإعلام بالجامعات المصرية.

وقالت الدكتورة هويدا مصطفى، يأتي توقيع كلية الإعلام جامعة القاهرة اتفاقية التعاون مع مؤسسة "روزاليوسف"، العريقة ممثلة في "بوابة روزاليوسف"، الإلكترونية، و"مركز روزاليوسف للتدريب والإنتاج الإعلامي"، في إطار اهتمام الكلية بإتاحة فرصة للتدريب الخارجي للطلاب في المؤسسات الإعلامية والصحفية المتميزة، لتنمية مهارات الطلاب وتأهيلهم لسوق العمل.

وأضافت الدكتورة هويدا: "تعد هذه الاتفاقية إضافة كبيرة لطلاب الكلية للتدريب وصقل المهارات، خاصة لما تتميز به مؤسسة "روزاليوسف" من تاريخ عريق ومدرسة صحفية لها تأثيرها ودورها في تطوير العمل الصحفي وخدمة المجتمع، وكذلك لما تشهده المؤسسة من تطورات في مجال العمل الصحفي، وما تتميز به "بوابة روزاليوسف" من تطور وملاحقة لكل التطورات في مجال الإعلام الرقمي والإلكتروني؛ حيث لها مكانة متميزة وإمكانيات تدريبية وكوادر صحفية وإعلامية على درجة عالية من المهنية والتخصص، وكذلك للإمكانيات الكبيرة لمركز التدريب داخل المؤسسة، الذي يقدم برامج تدريبية في مختلف فنون الإعلام والصحافة، التي تواكب التطورات والاتجاهات الصحفية الحديثة، بما يؤهل الطلاب لسوق العمل وينمي مهاراتهم وقدراتهم".

ودعت الدكتورة هويدا مصطفى، لأن يشمل التدريب كل طلاب كليات وأقسام الإعلام بالجامعات المصرية، دعمًا للشباب.

وقال الكاتب الصحفي أيمن عبدالمجيد، إن كلية الإعلام جامعة القاهرة، أعرق المؤسسات الأكاديمية في الوطن العربي والقارة الإفريقية، ولها دور بالغ الأثر في تخريج كوادر إعلامية، ومن ثم دور مؤسسة "روزاليوسف" و"مركز روزاليوسف للتدريب والإنتاج الإعلامي"، البناء، على التأسيس الأكاديمي للطلاب، بمنحهم الخبرات العملية، ووضعهم في بيئة العمل، لتأهيل دماء جديدة شابة تضخ في شرايين العمل الإعلامي.


وأضاف عبدالمجيد: اتفاق التعاون، يأتي انطلاقًا من الدور التنموي والتنويري لمؤسسة "روزاليوسف"، الضاربة بجذورها في عُمق تاريخ الصحافة العربية، وفي ضوء سعيها الدائم لدعم الشباب والكفاءات وخدمة الوطن ومهنة الإعلام، بخلق كوادر على أعلى درجات الكفاءة المهنية.

وأكد عبدالمجيد، أن "مركز روزاليوسف للتدريب والإنتاج الإعلامي"، و"بوابة روزاليوسف"، يستهدفان توفير خدمة التدريب ونقل الخبرة العملية لطلاب الإعلام في مختلف جامعات مصر، وفي القلب منها طلاب كلية الإعلام جامعة القاهرة، الأعرق أكاديميًا في دراسة علوم الإعلام.

وأشاد عبدالمجيد، بنجاح ملتقى شباب الإعلام العربي الأول، الذي نظمته كلية الإعلام، تحت رعاية الدكتور محمد الخشت رئيس الجامعة، والدكتورة هويدا مصطفى، عميد كلية الإعلام جامعة القاهرة.

وقال عبدالمجيد: إن أهمية الملتقى تكمن في كونه عملًا فعليًا، في ظل تحديات تواجه مهنة الإعلام، تتطلب مضاعفة الجهود، للارتقاء بجودة المُنتج التعليمي، ليواكب سرعة التطور ومتطلبات سوق العمل وآفاقه المستقبلية، حيث تضمن حلقات نقاشية وورشًا تدريبية، وبيئة تنافسية بين مشاريع التخرج لطلاب كليات الإعلام وأقسام الإعلام بالجامعات المصرية، واختتم باتفاق تعاون مع "مركز روزاليوسف"، لتوفير فرص للتدريب العملي، واكتساب الخبرات.

وشدد عبدالمجيد، على أن ملتقى شباب الإعلام العربي الأول، إنجاز يكتب للدكتورة هويدا مصطفى، معربًا عن أمنياته بأن يُعقد سنويًا لمواصلة تحقيق أهدافه التنموية، وأن يناقش في السنوات المقبلة مزيدًا من القضايا التي تمثل تحديات لشباب الإعلاميين وسوق العمل ومتطلباتها.

وكان الملتقى، برئاسة الدكتورة هويدا مصطفى، قد تضمن حلقات نقاشية حول تقنيات ومستقبل الإعلام، ودورات تدريبية، ومسابقة لمشاريع التخرج للجامعات المصرية، وكليات الإعلام المشاركة في ملتقى شباب الإعلام العربي الأول.

ويتضمن الاتفاق الموقع، تقديم "مركز روزاليوسف للتدريب والإنتاج الإعلامي" منحًا ودورات تدريبية في فنون الصحافة والإعلام المختلفة، وفق خطة المركز لطلاب كلية الإعلام، مع منح الطلاب تدريبًا عمليًا ومعايشة لصالات التحرير، وإنتاج المحتوى.

وعقب الدورات التدريبية تُعقد معايشة لمجلس التحرير، لإنتاج الأفكار وتكليف المتدربين بإنتاج موضوعات، يتم نشرها بعد تدقيقها.

فيما تُسهم كلية "الإعلام"، مع مركز "روزاليوسف" في تحديد المادة العلمية بالشق الأكاديمي، ويُمنح الطلاب المتدربون شهادات معتمدة من مؤسسة "روزاليوسف"، وكلية "الإعلام" جامعة القاهرة.