صدى البلد
رئيس التحرير

إصلاح الاقتصاد العراقي.. قفزات واسعة في عهد حكومة مصطفى الكاظمي

رئيس الوزراء العراقي
رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي

قطع العراق خطوات واسعة وجريئة على طريق الإصلاح الاقتصادي في عد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، الذي طرح خطة طموحة لفتح مخرج للاقتصاد العراقي من أزمته.

بدأ الكاظمي بخطوات واثقة في تنفيذ برنامج "الورقة البيضاء" لخفض النفقات العامة، ويقوم هذا البرنامج على إعادة هيكلة الدين الحكومي والمحلي والخارجي، وتخفيض الأجور والرواتب وإعادة هيكلة سلم الرواتب العامة.

ويهدف برنامج الورقة البيضاء أيضًا إلى إيقاف تمويل صندوق التقاعد من الموازنة بشكل تدريجي، وخفض الدعم للشركات المملوكة للدولة بنسبة 30% كل عام لمدة 3 سنوات.

كما واصلت حكومة الكاظمي محاربة الفساد بتفعيل برنامج استرداد الأموال المهربة والمسروقة.

وقال الكاظمي في أغسطس، في معرض إعلان بدء تطبيق برنامج الورقة البيضاء، إن خطة الإصلاح ستقدم حلٍّا لأزمة إدارة الاقتصاد المزمنة التي تتمثل بالاعتماد الكامل على النفط، وعدم تنويع مصادر الدخل. وأضاف "نريد أن نثبت للعراقيين أننا جادون بالإصلاح؛ لذلك لم تكن خطة إدارة الاقتصاد قصيرة الأمد، ولا آنية الحل، بل تستهدف إصلاحاً متكاملاً لحين إتمامها خلال 5 سنوات".

وتابع الكاظمي "غايتنا هي النهوض بالدولة العراقية، وليس الحكومة الحالية، فالحكومات تذهب والدولة باقية، ولهذا نريد بكل ما أوتينا من إصرار أن نعيد للعراق هيبته الاقتصادية".

وأشار الكاظمي إلى أنه منذ أن تسلم إدارة السلطة التنفيذية للعراق في مايو 2020 وهو يعمل "بجد من أجل تطبيق الإصلاحات؛ كي نخرج بأقل الخسائر من أجلنا جميعاً".