صدى البلد
رئيس التحرير

الدور الغائب للمجتمع المدني

عبد المعطي احمد
عبد المعطي احمد

قلنا ونقول إن جشع التجار، وغيبة الرقابة الصارمة والجادة على الأسواق,بالإضافة إلى قلة الانتاج المحلى, وزيادة الاستهلاك هى أسباب رئيسية وراء الارتفاع الجنونى والعشوائى للأسعار في أي بلد, وهذا حقيقى وقائم على أرض الواقع. 

ولكن ما يجب أن نقوله أيضا حتى تكون الصورة كاملة وغير منقوصة, هو أن هناك مسئولية كبيرة فى الارتفاع الجنونى والعشوائى للأسعار تقع أيضا على المجتمع المدنى وعموم المواطنين.

وفى هذا لابد أن نقر بغيبة الدور المؤثر والفاعل لجمعيات وهيئات ومؤسسات المجتمع المدنى فى مراقبة الأسواق,والتصدى بجدية للسلبيات والشوائب الطافحة على السطح نتيجة جشع التجار, وما ينتج عن ذلك من ارتفاعات عشوائية فى الأسعار.

ولابد أن نعترف بأننا نشهد ونلمس موقفا سلبيا من جانب هذه المؤسسات وتلك الجمعيات المدنية والأهلية تجاه ظاهرة الارتفاع الجنونى والعشوائى للأسعار,بل رأينا هذه الجمعيات وتلك المؤسسات التى تقول إنها تمثل المجتمع المدنى, وتهدف للدفاع عن حقوق المواطنين المستهلكين للسلع والخدمات مشغولة بأشياء أخرى غير ما تقول به.!

وفى الغالب والأعم تجد هذه الجمعيات وتلك المؤسسات مشغولة بالحديث عن الحقوق السياسية, والبحث الدائم عن التمويل الداخلى والخارجى, ولا اهتمام لها بقضية الأسعار, ومعاناة المواطنين من ارتفاعها الجنونى والعشوائى, وإذا ما أردنا الحقيقة فإن سلوك هذه الجمعيات وتلك المؤسسات المدنية هو سلوك بالغ السلبية, بل والاعوجاج أيضا, وهو ما يدعو للخزى والأسف إذا ما قورن بسلوك وتصرف الجمعيات والمؤسسات المدنية فى الدول الأخرى عندما يواجهون مثل ما نواجهه الآن من جشع وعشوائية فى الأسعار,وفى هذا الخصوص نرى ونشاهد ونلمس تحركا فاعلا ومؤثرا وموقفا إيجابيا قويا من جانب تلك الجمعيات والمؤسسات فى مواجهة جشع التجار وزيادتهم الجنونية والعشوائية للأسعار.

خواطر

• "جدرى القردة" كابوس جديد يهدد البشرية, ويعد “فيروس” نادرا شبيها بالجدرى البشرى,على الرغم من كونه أخف,وتم رصده لأول مرة فى جمهورية الكونغو الديمقراطية فى السبعينيات, وتشمل أعراضه الحمى, وآلام العضلات, وتضخم الغدد اللمفاوية,والصداع, والطفح الجلدى الذى يبدأ على الوجه وينتشر على بقية أجزاء الجسم, والإصابة تأتى من خلال الاتصال الجسدى الوثيق مع المصابين بالفيروس, ولا ينتشر بسهولة, ولا ينتقل عبر الهواء لمسافات طويلة, وعادة ما تكون العدوى خفيفة كما يقول الأطباء, ويتعافى معظم الناس فى غضون أسابيع قليلة.

وسجلت كندا أول حالتى إصابة بهذا المرض. وقد انتشر حتى الآن فى نحو 92 دولة فى أوروبا والولايات المتحدة وكندا واستراليا وإسرائيل,لكن لا توجد حالات إصابة أو مشتبه بإصابتها فى مصر حتى الآن.

• الغياب الأخطر فى لغة الحوار هو هذه القطيعة التى أصابت علاقة بعض الشباب بالمجتمع. لقد انسحب بعض الشباب تماما حاملا أحلامه وقضاياه وهمومه إلى عالم النت والفيس بوك, وترك الأسرة, حيث لا عمل ولا حوار, لأن جميع أفراد الأسرة يجلسون أمام الفيس بوك, ولا أحد يتحدث مع الآخر, وانفصل الشباب عن الواقع, لأنه يجلس طوال اليوم على المقهى بعد أن تحولت مصر إلى مقاه, وانفصل أيضا عن كل ما يجرى حوله. وغابت أيضا لغة الحوار أمام غياب أصحاب الفكر وقادة المجتمع ورموزه, وهنا لابد أن يؤمن الجميع أن الحوار لا يمكن أن يكون من حق طرف واحد, وأنه طائر يحلق بجناحين, وأن للرأى رأيا آخر,وليس بالضرورة أن يكون معارضا أو رافضا,ولكنه يمكن أن يضىء الطريق.

• فى كثير من الأحيان يصبح الحديث عن الفساد لا معنى له إذا لم تثبته أوراق ومستندات, وتؤيده وقائع واضحة وقوانين مفهومة لا يمكن الالتفاف حولها, لذلك تأتى أحكام البراءة لعدم كفاية الأدلة, وهذا لا يعنى عدم صحة الواقعة, وفى عالم السياسة الدولية يجرى تقدير حجم الفساد بمدى تأثيره على الاقتصاد الذى يحدد مصائر الدول. 

وإذا كان العالم يمر الآن بأسوأ أزمة اقتصادية من مائة عام سوف تتسبب فى وقوع 1,7 مليار شخص فى براثن الفقر والجوع أى خمس سكان العالم, فإننى أعتقد أن كل أزمات العالم والحروب المتتالية كان الفساد أحد أسبابها الرئيسية فساد القرارات , وفساد الأفكار, وفساد الإدارة,وفساد السياسات الدولية,وكبح جماح الفساد هو أول خطوات الإصلاح الصعب.

• برافو وزارة الأوقاف انطلقت أول أربعة مجالس للإفتاء فى قضايا المرأة وشئونها على يد أربع من الواعظات المؤهلات لذلك من خلال العديد من الدورات المتخصصة فى هذا الشأن, بحيث يعملن يوم السبت من كل أسبوع بين المغرب والعشاء وهن:نيفين مختار بمسجد السيدة نفيسة,ويمنى أبو النصر بمسجد الإمام الحسين,ووفاء عبد السلام بمسجد الرحمن الرحيم بصلاح سالم,وجيهان ياسين بمسجد الاستقامة بميدان الجيزة.