صدى البلد
رئيس التحرير

حظر تطبيق تيك توك في الولايات المتحدة للمرة الثانية.. مجرد ادعاءات

حظر تطبيق تيك توك
حظر تطبيق تيك توك في الولايات المتحدة للمرة الثانية

بين الولايات المتحدة وتيك توك TikTok، ملحمة طويلة تتزامن مع الحظر المفروض على عملاقة التقنية هواوي Huawei من الشركات الأمريكية، حيث أصدرت إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، قرارا بحظر الشركة الصينية خلال عام 2019، ويليها بفترة وجيزة قامت بفرض حظرا من استخدام التطبيق الصيني في البلاد عام 2020، بعد أن أعربت عن مخاوفها من استغلال الصين لتطبيق الفيديوها القصيرة للتجسس على المواطنين الأمريكين، إذ لم تختفى شكوك التجسس حتي قبل رفع هذه العقوبة من قبل خليفته "جو بايدن".


ومنذ إطلاقها، تعرضت منصة تيك توك، للكثير من النقد فيما يتعلق بالبيانات التي تقوم بجمعها من مستخدميها، وخاصة من الأطفال، وحسبما ذكر موقع "gizchina"، دفعت هذه الشكوك مفوض لجنة الاتصالات الفيدرالية “بريندان كار”؛ مؤخرا لمطالبة شركتي جوجل Google وآبل Apple، بحذف تيك توك من متجر Play Store و App Store، بسبب مخاوف حول استغلال التطبيق الصيني الشهير لبيانات الأمريكيين.

 

 

مفوض لجنة الاتصالات الفيدرالية يتواصل مع آبل وجوجل بشأن حذف تطبيق تيك توك لمجرد احتمالات


وتأتي هذه الرسالة في سياق عاصف للشبكة الاجتماعية الصينية؛ بعد أن أجرت شركة أخبار التكنولوجيا الرقمية Buzzfeed، تحقيقا حول استخدام تيك توك لبيانات مستخدميه، وذلك بعد تحليل 80 تسجيلا صوتيا للاجتماعات الداخلية في TikTok، كشف تحقيق Buzzfeed، أن المنصة الاجتماعية قد تمكنت مرارا وتكرارا من الوصول إلى معلومات سرية من مستخدميه الأمريكيين.

 

وفي رسالته، أشار "بريندان كار" إلى "أدلة وقرارات مقلقة بشأن ممارسات شركة تيك توك للتعامل مع البيانات"، مشيرا على وجه الخصوص إلى دراسة تثبت أن التطبيق يمكنه التحايل على تدابير الأمان لنظامي التشغيل أندرويد و iOS، معتقدا أن هذه الممارسات قد تشكل خطرا غير مقبول على الأمن القومي الأمريكي، وذلك بسبب جمع البيانات بشكل مكثف؛ حيث يتم دمجها مع وصول بكين غير المقيد إلى هذه البيانات الحساسة".

مجرد إدعاءات

وأمهل "بريندان كار"، شركة جوجل وآبل حتى 8 يوليو لإزالة TikTok من متاجرهما، وإذا لم تقم بذلك عليهما شرح رفضهم الامتثال لهذا الطلب، وعلى ما يبدو أن هذا الادعاءات والاتهامات صادرة فقط من "بريندان"، ولا يشارك عضو آخر في لجنة الاتصالات الفدرالية الأمريكية في هذه الادعاءات.

وفي الوقت نفسه، نفت شركة ByteDance الصينية، المالكة لمنصة تيك توك هذه الادعاءات، وأكدت على أنها تتخذ كافة الخطوات التأمينية لمنع موظفيها من الوصول إلى أى من بيانات المستخدمين، وأوضحت أن بيانات مستخدميها في الولايات المتحدة يتم حفظها على خوادم شركة Oracle داخل الدولة، وأنها تسعى دائما لحماية بيانات مستخدميها، وأن جميع الاتهامات الموجهة إليها بالتجسس على الأمريكيين ليست سواء مجرد إدعاءات كاذبة ليس لها أساس من الصحة.