صدى البلد
رئيس التحرير

ميتا: نخوض حملة ضد مواقع استنساخ منصاتنا

ميتا
ميتا

أعلنت شركة ميتا (فيسبوك سابقًا) نجاحها في الحصول على حكم ضد مشغلي مواقع استنساخ إنستجرام، التي تعرض بيانات مسروقة.

وأوضحت ميتا -الشركة الأم لمنصات فيسبوك وإنستجرام وواتساب- في بيان اليوم الثلاثاء، أنه في النصف الأول من عام 2021، تتبعت أكثر من 100 موقع استنساخ مختلف، وعلى مدار العام الماضي، شاركت عددًا من التحديثات حول إساءة استخدام البيانات الخارجية، والفرق القانونية لمكافحة جمع البيانات غير المصرح به عبر خدماتنا.

وأشارت إلى أن مواقع الاستنساخ تابعة لجهة خارجية التي تكرر محتوى موقع موجود كليًا أو جزئيًا؛ ومن بين أشياء أخرى، يمكن استخدام مواقع الاستنساخ لعرض بيانات الأشخاص المسروقة، وخداع الأشخاص، والإضرار بمصداقية الموقع الأصلي.

يذكر أن إحدى الطرق التي يمكن بها لمواقع الاستنساخ تجميع بيانات الأشخاص هي من خلال استخدام الحسابات المخترقة ذاتيًا.

ومن الطرق الشائعة لحدوث ذلك، هي عندما يقدم الأشخاص بيانات اعتمادهم على فيسبوك أو إنستجرام لمواقع الويب والتطبيقات التي تقدم إعجابات مجانية أو متابعين أو وعود أخرى في مقابل بيانات اعتماد فيسبوك أو إنستجرام الخاصة بهم. وتعطي شركة ميتا ترخيصًا ولا موافقة لأي من هذه الخدمات أو التابعة لها.

من ناحية أخرى، أعلنت شركة ميتا اتخاذ إجراءات قضائية ورفع دعاوى منفصلة في محكمة فيدرالية ضد شركتي Octopus وEkrem Ateş لاستخلاص بيانات من فيسبوك وإنستجرام.

وأوضحت ميتا أن Octopus، وهي شركة أمريكية تابعة لمؤسسة صينية وطنية عالية التقنية، بنت منصة قائمة على السحابة الإلكترونية مصممة لتزويد العملاء للوصول إلى برامج وخدمات مدفوعة عند الطلب.

بينما استخدمت شركة Ekrem Ateş حسابات إنستجرام الآلية لاستخلاص البيانات من ملفات تعريف أكثر من 350 ألف مستخدم على إنستجرام.

كما أطلقت شركة ميتا تحذيرًا، اليوم الثلاثاء، للمستخدمين بعدم تقديم كلمات المرور الخاصة بهم في أي مكان عبر الإنترنت خارج تسجيل الدخول من خلال الموقع الرسمي لفيسبوك أو إنستجرام والتطبيقات.

وأوضحت الشركة، في بيان، أنه من الممكن تقديم كلمة المرور من خلال زر "تسجيل الدخول باستخدام إنستجرام"، الذي يسمح لمطوري الطرف الثالث المعتمدين بتقديمه على موقعهم.