صدى البلد
رئيس التحرير

مى زايد.. مخرجة عاش يا كابتن في ضيافة كايرو فيلم فاكتوري

كايرو فيلم فاكتوري
كايرو فيلم فاكتوري

استضافت "كايرو فيلم فاكتوري"Cairo Film Factory المخرجة مي زايد في لقاء بعنوان "خطة التأثير من كتابة المشروع إلى ما بعد الإنتاج".

وتضمن اللقاء نقاشًا حول كيفية تصميم حملة تأثير ناجحة للفيلم تناسب جمهوره المستهدف وكيف يمكن الوصول لجمهور جديد،  وكيف يمكن لحملة التأثير الجيدة أن تخلق فرصًا جديدة لدعم وتوزيع الأفلام. 

واستعرضت المخرجة مي زايد خلال اللقاء تجربتها في تصميم حملة تأثير ناجحة لفيلمها "عاش يا كابتن" والتي وصفتها محطة سي إن إن الأمريكية بأنها "في بلد تسيطر فيه السينما التجارية، تسير مي زايد مخرجة فيلم عاش يا كابتن ضد التيار، مستخدمة الفيلم كأداة لإحداث تغيير مجتمعي".

وعرضت زايد تفاصيل تصميم وتنفيذ حملة التأثير التي بدأت مع كتابة مشروع الفيلم، وكيف تطورت بعد ظهور الفيلم للنور من خلال الاحتكاك المباشر مع الجمهور في المدارس والمراكز الرياضية داخل المحافظات المصرية وخارج مصر، وكيف أثر الاقتراب من الجمهور على تطوير أدواتها ورؤيتها كصانعة أفلام.

وتضمن اللقاء الذي حضره عدد كبير من صناع الأفلام والفنانين البصريين عروض فيديو قصيرة لحملة التأثير، ومناقشة مفتوحة بين ضيفة اللقاء والمشاركين من الفنانين البصريين وصناع الأفلام حول التحديات التي تواجههم فيما يتعلق بخطة التأثير الخاصة بمشروعاتهم الفنية.

من جهتها قالت المخرجة والكاتبة ناهد نصر مؤسسة "كايرو فيلم فاكتوري" إن لقاء خطة التأثير من كتابة المشروع إلى ما بعد الإنتاج مع المخرجة مي زايد، هو ثاني لقاءات كايرو فيلم فاكتوري، وهو جزء من سلسلة لقاءات بعنوان Cairo Film Factory Talks هدفها مشاركة  الخبرات والأحلام والتحديات والدعم بين مجموعة متنوعة من الفنانين البصريين وصناع الأفلام المستقلين. 

كايرو فيلم فاكتوري
كايرو فيلم فاكتوري


وأضافت: "سلسلة اللقاءات هي جزء من أنشطة كايرو فيلم فاكتوري التي تهدف إلى أن تكون نقطة التقاء لصانعات وصناع الأفلام الجدد والمحترفين  للتواصل والتعاون، وتبادل الخبرات والمهارات، والدعم، واستكشاف التحديات والبدائل في صناعة الأفلام". كما دعت  إلى متابعة فعاليات كايرو فيلم فاكتوري.

وقالت المخرجة والمنتجة مي زايد التي حصل فيلمها على العديد من الجوائز في مهرجانات دولية مرموقة من بينها ثلاث جوائز في مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، و اليمامة الذهبية لأفضل فيلم  في المسابقة الألمانية بمهرجان دوك لايبتزج ٢٠٢٠، أنه بعد العرض الأول لفيلم عاش يا كابتن سنة ٢٠٢٠ في  مهرجان تورنتو، بدأ العمل على حملة التأثير حيث تم إنتاج  نسخة قصيرة من الفيلم مخصصة للأطفال. وتم تنظيم  أكثر من ٦٠ عرض مجتمعي وغير تجاري للفيلم و٣٢ عرض في المهرجانات السينمائية المختلفة. وتضمنت العروض المجتمعية  ٣٣ عرض للأطفال وأكثر من ٣٠ عرض في لبنان والعراق والسويد وألمانيا وأمريكا، بالإضافة إلى جولات عرض الفيلم  في قرى ومحافظات مصر من الإسكندرية إلى أسوان. وأضافت "حلم صناع الأفلام هو أن تصل أفلامهم إلى الجمهور. يمكن من خلال التواصل مع جمهور غير تقليدي خارج قاعات السينما والمهرجانات تحقيق هذا الحلم".