ads

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
مدير التحرير
صفاء نوار

المتهم بقتل خالته بالمعصرة: رفضت إعطائى 2000 جنيه لشراء الهيروين

الجمعة 13/أكتوبر/2017 - 10:00 ص
صدى البلد
احمد مهدي - رامي المهدي
قسوة قلب .. لم يبلغ بعد ربيعه الثالث، قادته المواد المخدرة إلى نفق مظلم للحصول على أموال لشراء"الهيروين" إذ لم يجد أمامه سوى شقيقة والدته "خالته" التي ترعرع في أحضانها ليقتلها كاتما انفاسها ويسرق منها مشغولاتها الذهبية ويفر من منزلها.

- البيت جنب البيت .. "عرب سلام"

بالقرب من منطقة كورنيش النيل بالمعصرة، حيث يظهر أحد الشوارع التي بالكاد تمر بها سيارة إلى منزل المتهم، وبجوار المنزل حارة صغيرة تقطن خالته بالمنزل الثالث بها، والتي اعتادت تربيته منذ ولادته والاهتمام به لتصبح كما قيل في المنطقة "امه اللي مخلفتهوش"، إلى أن اشتد عود الجاني واشتدت قساوة قلبه واغمض الهيروين اعينه عن أمه الثانية ليقتلها في بضع دقائق بعد أن رفضت إعطاءه أموالا لشراء المخدرات.

- بداية النهاية .. جريمة الـ ٤٥ دقيقة

اعترف المتهم أمام نيابة حلوان برئاسة المستشار أحمد سليم رئيس نيابة حلوان، وبإشراف المستشار تامر العربي المحامي العام الأول لنيابات حلوان، بتفاصيل جريمته التي استغرقت قرابة ٤٥ دقيقة، منذ بداية علمه بشراء خالته مشغولات ذهبية في يوم الواقعة، واتفاقه مع صديق له بإحضارها له لبيعها وشراء المخدرات بها، وتوجه الى شقة خالته لتنفيذ مخططه الشيطاني.

- "الطابلية" .. وكذبة : "امي تعبانة ياخالة"

أدلى المتهم بالاعترافات التفصيلية أمام عمر طارق وكيل نيابة حلوان، قائلا : "توجهت إلى الشقة التي تقطن بها خالتي والمتواجدة داخل الحارة بجوار منزلنا، ووجدت الباب الخشبي مفتوحا أمامه باب سلك مغلقا، فقمت بطرق الباب، ففتحت لي خالتي وعندما دخلت وجدتها جالسة علي الارض وامامها "طابلية" عليها طعامها، فطلبت منها ان تعطيني ٢٠٠٠ جنيه قائلا لها "امي تعبانة وانا مزنوق في فلوس".

- الخالة: "يقطعك انت وامك"

استكمل المتهم اعترافاته قائلا: "ذهبت خالتي الي الداخل وقامت برفع "الطابلية" الى المطبخ، و الي غرفة نومها وقامت بندائي، وعندما دخلت وجدت بعض الصور القديمة التي تجمع الأسرة، وحينها ازدادت تذكر تلك الأيام، فقمت بالرد "انا عايز الفلوس يا خالة، امي تعبانة بتموت"، فقامت بالرد علي : "يقطعك انت وامك جبتوني ورا"، وقامت بطردي، فقمت بالرد عليها ونهرها.

- قلم على وجه المتهم يوقظ "شيطانه"

تابع: قامت خالتي بإعطائي قلما علي وجهي بسبب شتيمتي لها، فقمت بإعطائها ضربة من رأسي لرأسها "روسية" حاولت خنقي واصابتي لتبتعد عني، الي ان اسقطتها علي سريرها، ومن ثم قمت بخنقها في رقبتها ووضع المخدة علي وجهها، الى أن فارقت الحياة تماما، فقمت بجلب كيس بلاستيك وقمت بربطه علي رأسها لقطع نفسها تماما والتأكد من وفاتها.

- سرقة ٦ غوايش وخاتم

ذهبت الي الحمام وجلبت الصابونة، وقمت بخلع ٦ غوايش وخاتم عن ذراع خالتي لسرقتهم، ومن ثم عدلت ملابسي وخرجت طبيعيا، متوجها الى صديقي الذي اتفقت معه واعطيته احد الغوايش الذي قام ببيعها، وجلب لي مبلغا لشراء "الهيروين"، ومن ثم جلست بمنزلنا وبدأت أزاول يومي الطبيعي حتي تم القبض علي.

- حبس المتهم 4 أيام بالقتل العمد

وقررت النيابة العامة برئاسة المستشار أحمد سليم رئيس نيابة حلوان، وبإشراف تامر العربي المحامي العام الأول، حبس المتهم 4 أيام على ذمة التحقيقات.

كان العميد حسام أبو زيد، مأمور قسم شرطة المعصرة، تلقى بلاغا بالعثور على جثة داخل شقة بعقار فى عرب سلام.

على الفور انتقل المقدم وسام عطية، رئيس مباحث القسم، وتم العثور على جثة ربة منزل 60 سنة وبها إصابات.

بسؤال نجل وابنة المتوفاة وزوجها، مقيمين بذات العنوان، قرروا أمام العميد محمد الشرقاوى، رئيس مباحث قطاع جنوب القاهرة، تلقيهم اتصالا هاتفيا من أحد الجيران يفيد بانبعاث رائحة غاز من الشقة سكن المجنى عليها، فحضروا إلى مسكنها وفتحه بكسر الباب الخارجي وتبين لهم وفاتها، وأضافوا أنها تقيم بمفردها وأنهم اكتشفوا اختفاء مشغولات ذهبية ونفوا علمهم بملابسات وفاتها.

فقام اللواء محمد منصور، مدير مباحث العاصمة، بوضوع خطة بحث تم التوصل من خلالها لمشاهدة نجل شقيقة المتوفاة، عامل، حال خروجه من مسكن المجني عليها في وقت سابق على اكتشاف الواقعة، كما تبين قيامه بمغادرة مسكنه والإقامة طرف أحد أصدقائه وأنه وراء ارتكاب الجريمة.

وتمكن رجال الأمن بقيادة العميد نبيل سليم، مدير المباحث الجنائية بالقاهرة، من ضبطه، وبمناظرته تبين وجود إصابات باليد لم يبرر سببها، واعترف بارتكاب الواقعة وقرر بأنه نظرا لرغبة المجني عليها في الزواج بالرغم من كبر سنها، وعلمه باحتفاظها بمصوغات ذهبية بمسكنها، خطط للتخلص منها والاستيلاء على ما بحوزتها من مشغولات ذهبية.

وفي سبيل ذلك، توجه لمسكنها بدعوى زيارتها، وحال تواجدها بغرفة نومها غافلها وتعدى عليها بالضرب محدثا إصابتها أسفل العين اليسرى لإفقادها الوعي ثم كتم أنفاسها بقطعة قماش حتى تأكد من وفاتها، وعقب ذلك نزع 6 غوايش و3 خواتم ذهبية كانت تتحلى بها وتسبب في حدوث ما بها من إصابات باليد اليمنى، ولاذ بالفرار إلى أن تم ضبطه وأرشد عن المشغولات الذهبية المستولى عليها، وأكد بيعه جزءا من المسروقات لشراء مواد مخدرة بقصد التعاطى.
ads

تعليقات فيسبوك

تعليقات صدى البلد

ﺗﺼﻮﻳﺖ

هل تؤيد استمرار «نيبوشا» في تدريب الزمالك؟

هل تؤيد استمرار «نيبوشا» في تدريب الزمالك؟