ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
مدير التحرير
صفاء نوار

علي جمعة: 4 أخطاء ارتكبها الألباني وربنا يسامحه

السبت 13/يناير/2018 - 08:30 م
صدى البلد
محمد صبري عبد الرحيم
قال الدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية السابق، إن الشيخ ناصر الدين الألباني الذي اُشتهر في علم الحديث لم يكن فقيهًا، وإنما كان «ساعاتي»، ووالده كان من ألبانيا وكان ينطق الألبانية، وكان حنفي المذهب، وحاول كثيرًا مع ابنه أن يكون دارسًا للحنفية فأبى.

وأضاف «جمعة» خلال لقائه ببرنامج «والله أعلم»، المُذاع على فضائية «سي بي سي»: «أنه دار بينه وبين الألباني حديثٌ عام 1975م، وأكد لي أنه لم يكن له شيخ، حتى إنه ذهب للسيد راغب الطباخ، وأخذ منه -الإجازة- مزقها لأنه ليس له سند، مُتابعًا: «وحينما سألت الألباني عن المنهج الذي يمكن أن نسير عليه لتعلم الحديث، فذكر لي أنه ليس هناك منهجًا، ورأى أن ذلك صعب للغاية لكونه ليس له شيخ».

وأشار إلى أن الخطأ الأول الذي ارتكبه الألباني أنه صحح الأحاديث أو ضعفها بناء على فهمه لنص الحديث، والخطأ الثاني: أنه بدأ يدخل نفسه فقيهًا، فنجد الألباني أورد في السلسلة الضعيفة حديث «نعم المذكر السبحة»، واعتبر بناء عليه أن السبحة بدعة، وهذا خطأ فهناك قاعدة تقول: «فساد الدليل لا يدل على فساد المدلول».

واستطرد: أنه التقى بالشيخ الألباني وأخبره بأن فتواه بعدم جواز إزالة المرأة لشعر قدمها ستثير أزمة عند المسلمين، فرد عليه الألباني «إن هذا يعتبر نمصًا»، فرد علي جمعة: «إن النمص يكون في الوجه فقط».

وأكمل: أن الخطأ الثالث الذي ارتكبه الألباني أنه صحح الحديث الضعيف، ثم ضعفه مرة أخرى، منوهًا بأنه رجع في كلامه بـ86% مما ذكره، والخطأ الرابع: أنه طَبع كل ذلك طبعًا محرفًا في آخر حياته، داعيًا الله أن يسامحه على ما ارتكب من أخطاء، مؤكدًا أن الألباني ليس حُجة تعتمد عند العلماء في تضعيف الأحاديث.
ads

تعليقات فيسبوك

تعليقات صدى البلد

ﺗﺼﻮﻳﺖ

هل تؤيد مقترح الحبس 3 سنوات عقوبة لإطلاق النار في الأفراح؟

هل تؤيد مقترح الحبس 3 سنوات عقوبة لإطلاق النار في الأفراح؟