ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
مدير التحرير
صفاء نوار

تحديات مهمة تهيمن على قمة الاتحاد الأوروبي ودول غرب البلقان اليوم

الخميس 17/مايو/2018 - 06:50 ص
قمة الاتحاد الأوروبي
قمة الاتحاد الأوروبي
ا ش ا
تستضيف العاصمة البلغارية "صوفيا" اليوم قمة للاتحاد الأوروبي ودول غرب البلقان الست، وهي ألبانيا والبوسنة وصربيا ومونتيجرو ومقدونيا وكوسوفو، والتي تهدف إلى مناقشة القضايا المشتركة وتعزيز العلاقات الاستراتيجية والاقتصادية بين الجانبين.

ومن المنتظر أن تؤكد القمة على ضرورة تحسين "التواصل" بين الجانبين من خلال الاستثمار في البنى التحتية والنقل ومشاريع الاتصال الرقمية، وعبر التبادلات الثقافية والتربوية، فضلا عن تعزيز العلاقات إزاء "التحديات المشتركة" كالأمن والهجرة.

كما ينتظر أن تؤكد الدول الأعضاء خلال القمة "دعمها الثابت للأفق الأوروبي" الذي أعطته لدول البلقان دون التطرق إلى مسألة انضمام هذه الدول إلى الاتحاد الأوروبي، حيث لا يزال هذا الأمر موضوعا خلافيا بين الدول الأعضاء التي يرفض بعضها الموافقة بشكل متسرع على انضمام دول جديدة إلى الاتحاد.

وتعد هذه القمة هي الأولى منذ 15 عاما التي يلتقي فيها الاتحاد الأوروبي مع شركائه في المنطقة بهذه الصيغة، حيث تولي بلغاريا، خلال فترة رئاستها الدورية لمجلس الاتحاد الاوروبي التي تنتهي في نهاية يونيو المقبل ، أهمية كبيرة لدول البلقان وتشكيل وجهة نظر أوروبية حقيقية تجاه هذه الدول.

ولن يشارك رئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي في قمة اليوم بسبب مشاركة كوسوفو التي لا تعترف إسبانيا باستقلالها منذ عام 2008 خشية من أن يدفع ذلك الانفصاليين في إقليمي الباسك وكتالونيا في أسبانيا إلى المطالبة بالانفصال ،وهناك دول أخري بالاتحاد لم تعترف باستقلال كوسوفو , و رغم ذلك سيشارك قادتها في فعاليات القمة ، وهذه الدول هي : اليونان وقبرص وسلوفاكيا ورومانيا.

وكانت المفوضية الأوروبية قد كشفت في أبريل الماضي استراتيجيتها لمنح دول البلقان "آفاق توسع ذات مصداقية" حيث أوضحت إن الدول الأكثر تقدما في المنطقة يمكن أن تأمل في الانضمام للاتحاد الأوروبي في عام 2025 إذا حققت نتائج كافية.

ولم تبدأ محادثات الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي إلا مع صربيا عام 2014 ومونتينيجرو عام 2012، اللتين أعلنت المفوضية "إنهما يمكن أن تصبحا عضوين بحلول 2025".

وتقترح المفوضية الأوروبية بدء محادثات الانضمام رسميا مع ألبانيا و مقدونيا تقديرا لجهودهما في مكافحة الجريمة المنظمة والفساد وذلك على الرغم من تحفظ عدد من البلدان على ذلك مثل فرنسا والنمسا.

في المقابل، تبدو المفوضية أقل تفاؤلا إزاء البوسنة والهرسك خصوصا كوسوفو حيث يبدي الأوروبيون قلقا متزايدا من العرقلة المستمرة لتطبيع العلاقات بين صربيا والإقليم السابق التابع لها.

وخلال جولة قام بها في منطقة البلقان في أبريل الماضي، أكد رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر أن تسوية النزاعات الحدودية شرط مسبق للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي. كما أكد أن الدول التي تتمتع بعلاقات وثيقة مع روسيا عليها أن توائم سياساتها مع السياسة الخارجية الأوروبية في حالة رغبتها الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.

وتحظى منطقة البلقان بأهمية خاصة لدى الاتحاد الأوروبي للعديد من الأسباب منها الأهمية الجيوبوليتيكية لها باعتبارها تربط بين شمال أوروبا وجنوبها، وبين الدول المطلّة على بحر البلطيق والبحر المتوسط، فضلا عن ربطها بين شرق أوروبا والعديد من دول شمال غرب آسيا. كما تمثل منطقة البلقان خط عبور الغاز الروسي إلى الغرب الأوروبي وفي حال انضمام دول البلقان إلى الاتحاد يمكن للأخير أن يتحكم بمصير هذا الخط في المستقبل، وبالتالي التأثير على قرار موسكو في هذا المجال.

فضلا عن ذلك يمثل انضمام دول البلقان إلى الاتحاد الأوروبي مكسبًا اقتصاديًا نظرًا للدور الكبير الذي تلعبه هذه الدول، وعلى رأسها ألبانيا ومقدونيا، في ازدهار السياحة والاصطياف واتساع حركة المواني المطلة على البحر الأدرياتيكي والبحر المتوسط.

ويولي الاتحاد الأوروبي اهتماما ملحوظا منذ العقد الماضي بدول البلقان ، ويؤكد أهمية استيعابها تدريجيا داخل الاتحاد لامتصاص أي نزاعات محتملة. وتبلور ذلك في "قمة سالونيك" التي عقدت عام 2003 في البلقان وخصّصتها لإستراتيجية جديدة تتمثل في الانضمام التدريجي لدول البلقان بناء على تقدمها في إنجاز الإصلاحات المطلوبة حتى تقترب من المعايير الأوروبية المطبقة في الاتحاد الأوروبي.

وساهمت هذه الإستراتيجية في انضمام عدد من الدول من بينها سلوفينيا عام 2004، ثم رومانيا وبلغاريا عام 2007 وأخيرًا كرواتيا عام 2013 لتصبح العضو الـثامن والعشرين في الاتحاد.

بالتزامن مع ذلك بدأت دول أخرى أصبحت تحمل اسم "دول غرب البلقان" تنفيذ مسيرة الإصلاحات وحقق بعضها تقدما ملحوظا جعلها تحصل على وضعية "دولة مرشحة" للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، غير أن اندلاع الأزمة الأوكرانية عام 2013 وفرض عقوبات أوروبية على روسيا بعد ضمها لشبه جزيرة القرم عام 2014 قد ساهم في تصاعد التوتر في المنطقة خاصة بعدما سعت روسيا لاستعادة نفوذها السابق في غرب البلقان وبالأخص صربيا التي تربطها بها علاقات قوية.

ومما ساهم في تزايد التوتر تصاعد النفوذ التركي في المنطقة خاصة مع صربيا وهو ما جعل الاتحاد الأوروبي يتحسّس خطورة تزايد النفوذ الروسي- التركي في دول البلقان، ودفعه لوضع استراتيجية جديدة لتوسع جديد للاتحاد الأوروبي يضم دول غرب البلقان خلال السنوات المقبلة.

وفي هذا الصدد يؤكد رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر أن الاتحاد لا يستورد عدم الاستقرار المتبقي في غرب البلقان بل يرغب في تصدير الاستقرار الاوروبي إلي هذه الدول ، وفي نفس السياق ، يؤكد مسؤول التوسع في الاتحاد الأوروبي "يوهانس هان" أن الاتحاد لن يقبل دول غرب البلقان إلا بعد تسوية خلافاتها مع الدول المجاورة، وهذا يعني قيام صربيا بتطبيع علاقتها مع كوسوفو، وقيام جمهورية مقدونيا بحل مشكلة الاسم مع اليونان المجاور، وحسم ألبانيا مشكلة حدودها البحرية مع اليونان، وقيام كوسوفو بترسيم الحدود مع الجبل الأسود.

ads

تعليقات فيسبوك

تعليقات صدى البلد

ﺗﺼﻮﻳﺖ

هل تتوقع انخفاض أسعار الخضر والفاكهة بعد قرار الزراعة بتسويقها للمستهلك مباشرة دون وسطاء ؟

هل تتوقع انخفاض أسعار الخضر والفاكهة بعد قرار الزراعة بتسويقها للمستهلك مباشرة دون وسطاء ؟