ads

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
مدير التحرير
صفاء نوار

شاهد.. "مين نكدي أكتر الراجل ولا الست؟"

الخميس 12/أكتوبر/2017 - 06:48 م
صدى البلد
مريم صليب - عدسة : وسام مختار
يظلم البعض المرأة في مجتمعنا بوصفها ب "النكدية" بسبب كثرة الطلبات ويراها الرجل غير راضية مهما فعل وحاول إرضائها.

وعلى الجانب الآخر ترى النساء الرجال هم من يقومون بتعكير صفو الحياة عن طريق عدم الاهتمام أو عدم الالتفات لحديثها.

سألنا بعض المواطنين "مين أكتر نكدية الراجل ولا الست ؟!!" وجاءت الردود ساخرة من كلا الجانبين فكل منهما يرى الآخر مصدرا للنكد.

في البداية قال "مصطفى سراج": المرأة كائن رقيق وجميل ولكن "بتعز النكد زي عينيها" على حد قوله، موضحا أن الرجل عندما يعود إلى البيت يكون بحاجة لمن يبتسم في وجهه ولكن يتفاجئ بسيل من الأخبار التي تجلب الحزن والكآبة. 

وذكر "أشرف محمود" أن هناك ما هو أصعب من النكد وهو "الزن"، فالمرأة تتمتع بلسان قادر علي قول مليون كلمة في الدقيقة الواحدة مما يدفع الرجل للملل.

وأشارت "سمية علي" إلى أن الرجل يأتي من عمله جالبا النكد، موضحة أن المرأة بطبعها صبورة ولكن الرجل يجعل من أصغر الأشياء مشكلة كبيرة لا داع لها.

وأكد " أحمد كامل" أن الحياة لا تمضي كلها عسلا ولا كلها مرا فالاختلاف ضروري لأنه يعطي طعما للحياة، والمرأة طبعها رقيق مهنا كانت درجة صعوبة المشكلة فمفتاح المرأة في أذنيها عن طريق سماعها كلمات تبث بها روح الطمأنينة.

وأوضحت " ريهام خيري" أن المرأة لا تحب المشاكل فهي تريد أن تحيا سالمة تتمتع بوقتها ولكن لا يتفهم بعض الرجال أنها بحاجة إلى من يهتم بها كالطفلة.

وتابعت "هدى جمال " .."الرجالة بيجري في دمهم كرات بيضاء وحمراء ونكد".

ترشيحاتنا

ads

تعليقات فيسبوك

تعليقات صدى البلد

ﺗﺼﻮﻳﺖ

هل تؤيد مقترح إصدار قانون لحماية مجهولي النسب؟

هل تؤيد مقترح إصدار قانون لحماية مجهولي النسب؟