ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

منتخبات كان 2019.. المغرب.. أسود الأطلسي يرغبون في تخطي أزمة حمدالله والتتويج بالنجمة الثانية

الخميس 20/يونيو/2019 - 06:01 م
صدى البلد
Advertisements
إسماعيل محمود
هم أسود لا يخشون أي شيء، تحلوا بالعزيمة والإصرار طيلة تاريخهم ، وحطوا الرحال في مصر للمشاركة في بطولة كأس الأمم الإفريقية للمرة السابعة عشرة في تاريخهم، وبرغم حدوث بعض المشاكل قبل البطولة ، إلا أنهم مرشحون وبقوة للظفر باللقب الإفريقي هذا العام.

ومع اقتراب العد التنازلي لمنافسة أمم إفريقيا 2019 والتي تعود لمهدها باستضافة بلاد الفراعنة لأحداثها خلال الفترة من 21 يونيو وحتى 19 يوليو القادم، يقدم لكم موقع "صدى البلد"، رؤية تحليلية شاملة يوميا وحتى انطلاق ضربة البداية للبطولة عن كل منتخب من الـ 24 فريقا المشاركة في النسخة رقم 32 من الكان.

أسود الأطلس وتاريخ سييء في إفريقيا.. وعام 1976 الحسنة الوحيدة

يلقب المنتخب المغربي لكرة القدم بأسود الأطلس نسبة إلى الأسود التي كانت تعيش في جبال الأطلس حتى القرن الـ20، بدأوا مسيرتهم بصفة رسمية مع الساحرة المستديرة ، يقود المنظومة الكروية هناك ، الإتحاد المغربي لكرة القدم أو الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم ، والتي تأسست عام 1955 وانضمت للإتحاد الدولي بعدها بخمسة أعوام، كما انضمت إلى الإتحاد الدولي لكرة القدم في 1960 وانضمت إلى الاتحاد الأفريقي لكرة القدم في نفس العام.

أول مباراة رسمية للمغرب كانت في عام 1957، أمام المنتخب العراقي، وانتهت بتعادل المنتخبين بثلاثة أهداف لكل منهما، أما أول ظهور رسمي في المحافل الدولية كانت المشاركة في بطولة كأس العالم 1970 وودعها من دور المجموعات، وهو يعد أمرًا غريبًا بعض الشيء ، حيث تأخرت أولى مشاركات المغرب في كأس الأمم الإفريقية لبطولة عام 1972

مشاركات المغرب في العرس الإفريقي أغلبها كانت تقف عند حاجز دور المجموعات، حيث تخطى هذا الدور فقط في 7 مرات من أصل 16 مشاركة، وحقق لقبًا وحيدًا عام 1976 بعد تفوقه على المنتخب الغيني.

كان هذا العصر وحتى عام 1986 بمثابة العصر الذهبي للمغاربة ، حيث تأهلوا في بطولة كأس العالم 1986 لدور ثمن النهائي في أفضل إنجاز لهم، بعد تصدرهم لمجموعة ضمت عمالقة مثل المنتخبين الإنجليزي والبرتغالي

وحصلت المغرب على المركز الرابع في بطولتي عامي 1986 و 1988 في أمم إفريقيا، ليطول بعدها أسود الأطلسي فشل ذريع في تلك البطولة ، حتى بطولة عام 2004 ، حين وصل للمباراة النهائية ولكنه تعرض للخسارة من منتخب تونس مستضيف البطولة آنذاك.

تأهل سهل للمغرب .. وتفوق على الكاميرون

تواجد المنتخب المغربي في المجموعة الثانية للتصفيات المؤهلة لكأس الأمم الأفريقية، برفقة منتخبات الكاميرون ومالاوي وجزر القمر ، وتصدرها أسود الأطلسي بنجاح برصيد 11 نقاط ، يليه المنتخب الكاميروني بنفس الرصيد من النقاط، وكان حكيم زياش صانع ألعاب نادي أياكس الهولندي هو هداف المنتخب المغربي في تلك التصفيات برصيد 3 أهداف.

مجموعة صعبة نسبيًا.. وحمدالله قد يحرم المغاربة من النجمة الثانية

أوقعت قرعة بطولة كأس الأمم الإفريقية المنتخب المغربي في المجموعة الرابعة رفقة منتخبات ساحل العاج ، وجنوب إفريقيا ونامبيا ، وقد تبدو المجموعة صعبة نسبيًا ،حيث سيواجه المغرب منافسة شرسة مع ساحل العاج وجنوب افريقيا على الصعود للدور الثاني ، كما أن المشاكل التي حاوطت المعسكر المغربي قد تحرمه من معانقة الذهب، فبرغم من أنه يمتلك المجموعة الأفضل من اللاعبين في القارة السمراء ، إلا أن استبعاد عبدالرازق حمدالله مهاجم نادي النصر سيؤثر وبشكل كبير على هجوم المغرب ، بالإضافة لتأثيره أصلًا على الحالة النفسية للأسود ، والذي ظهر في الوديتين الأخيرتين واللتين خسرتهما المغرب أمام منتخبي جامبيا وزامبيا

حكيم زياش يرفع راية الأسود في العرس الإفريقي

استقر الفرنسي هيرفي رينارد على قائمة المغرب النهائية للمشاركة في العرس الإفريقي والتي ضمت 23 لاعبًا وهم:

حراسة المرمى: منير الكجوى المحمدى (مالاجا الإسبانى)، ياسين بونو (جيرونا الإسبانى)، أحمد التكناوتي (الوداد).

خط الدفاع: أشرف داري ، رومان سايس (ولفرهامبتون) ، عبد الحميد يونس (ستاد ريمس)، مهدى بنعطية (الدحيل)، أشرف حكيمى (بوروسيا دورتموند) ، نصير مزراوى (أياكس)، عبدالكريم باعدي( حسنية أغادير)

خط الوسط: كريم الأحمدى (اتحاد جدة) ، يوسف آيت بن ناصر (سانت إيتيان الفرنسي) ،المهدي بوربيعة (ساسولو) ، مبارك بوصوفة (الشباب السعودي) ، يونس بلهندة (جالاطا سراي التركى) ، فيصل فجر (كان الفرنسى)، نور الدين أمرابط (النصر السعودى) ، حكيم زياش (أياكس)، يوسف النصيرى (ليجانيس الإسباني) ، سفيان بوفال (سيلتا فيجو) ، نبيل درار (فنربخشة التركى).

خط الهجوم: خالد بوطيب (الزمالك)، أسامة إدريسى (ألكمار)

ولعل أبرز تلك الأسماء هو حكيم زياش والذي تألق مع ناديه أياكس وقاده لنصف نهائي دوري أبطال أوروبا ، بالإضافة لتتويجه بالدوري الهولندي.
Advertisements
AdvertisementS