Advertisements
Advertisements

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
Advertisements
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

كره حتى آخر نفس.. سر عداء أردوغان لـ مصر.. كل يوم كدبة شكل

الخميس 10/أكتوبر/2019 - 11:02 م
الرئيس التركي أردوغان
الرئيس التركي أردوغان
Advertisements
كتب - محمد الصاحى
«كلم العايبة تلهيك واللي فيها تجيبه فيك».. رغم أنه مثل شعبي دارج، إلا أنه حقيقة واقعية تجسد حالة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، والذي تشن قواته عملية عسكرية على الأراضي السورية، بهدف تمزيق وحدتها ودعم ومساندة مليشياته، من العناصر المسلحة التي تطلق على نفسها الجيش السوري الحر.

القوات التركية التي بدأت هجماتها العدوانية على الأراضي السورية، وتحديدا منطقة شرق الفرات، والتي قوبلت بالرفض الدولي الواسع لما فيه انتهاك للقانون الدولي، وعدوان غاشم على وحدة وسيادة الأراضي السورية، حتى كانت مصر من أوائل الدول التي أدانت هذا العدوان، ودعت لعقد اجتماع طارئ للجامعة العربية لبحث تداعيات العدوان التركي على الأراضي السورية.
كره حتى آخر نفس..
وأمام الإدانات الدولية للعدوان التركي على الأراضي السورية والذي لم يحظ إلا بمباركة قطر، لم يجد إردوغان أمامه إلا الخروج لتوجيه الاتهامات إلى مصر والمملكة العربية السعودية، في محاولة منه لإلهاء المجتمع الدولي وصرف الأنظار عن الحرب الضارية التي يشنها على الأراضي السوري.

ففي الوقت الذي تراق فيه دماء السوريين بقذائف أنقرة، لم يجد أردوغان امامه لإلهاء العالم عن جرائمه، إلا مهاجمة مصر لإدانتها هذا العدوان الغاشم على الأراضي السورية، لما يمثله من اعتداء صارخ وغير مقبول على سيادة دولة عربية شقيقة استغلالًا للظروف التي تمر بها والتطورات الجارية، وبما يتنافى مع قواعد القانون الدولي، وفقا لبيان وزارة الخارجية المصرية.
كره حتى آخر نفس..
وكعادته لم يجد أردوغان إلا الكلام المرسل، على حد المثل الشعبي الشهير «تكلم العايبه تلهيك وتجيب اللى فيها فيك»، قائلا: «السلطات في مصر عاجزة عن تحقيق الديمقراطية في بلادها، ننفذ عملية نبع السلام لتطهير شرق الفرات من الإرهابيين ومن أجل السلام في سوريا».

العملية العسكرية التركية والتي أطلقت عليها انقرة "نبع السلام"، والتي زعمت تركيا أنها تهدف للقضاء على تنظيم داعش الإرهابي في منطقة شمال سوريا، لم تشن هجماتها إلا على منطقة شمالي شرق سوريا وهى المنطقة التي تقع تحت يد قوات سوريا الديمقراطية التي حاربت تنظيم داعش الإرهابي، وفي قبضتها قرابة 11 ألف عنصر داعشي في سجونها، لم تسفر عملية أردوغان على مدار تلك الساعات إلا عن فك سجن عناصر تنظيم "داعش" في إطار خطة أنقرة لفك الحصار السوري على تلك العناصر الإرهابية.
كره حتى آخر نفس..
وليست تلك هى المرة الاولى التي يحاول الرئيس التركي الهروب من كوارثه بتوجيه الإساءات إلى مصر، فخلال أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة الشهر الماضي، وأمام الاتهامات لأنقرة بممارستها دورا تخريبيا في سوريا، ودعمها للتنظيمات الإرهابية في الدول العربية، لم يجد أردوغان أمامه إلا العودة إلى الوراء، ومحاولة التحدث عن وفاة الرئيس المعزول محمد مرسي والذي توفي خلال محاكمته في قضية التخابر مع حماس.

والمتابع لتصريحات الرئيس التركي باستمرار، يلاحظ الاتساق والاستمرار في مواقفه العدائية ضد مصر و الرئيس عبدالفتاح السيسي ولا يترك فرصة أو مناسبة دون أن يفصح عن هذه المشاعر، والتي من بينها وفاة المعزول محمد مرسي، الذي كانت وفاته طبيعية خلال جلسة محاكمته يوم الإثنين 17 يونيو الماضي، وفي وضح النهار وهو بين رفقائه، إلا أن أردوغان سارع بالحديث أمام اجتماع انتخابي لأنصاره في إسطنبول عن أن الوفاة غير طبيعية.
Advertisements
Advertisements