Advertisements
Advertisements

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
Advertisements
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

نجاح مصر في تنظيم بطولة افريقيا مسؤولية الكل!

إلهام أبو الفتح

إلهام أبو الفتح

السبت 12/يناير/2019 - 06:02 م
يبدو أن عام 2019 يحمل خيرا كثيرا لمصر، فمع بدايته تولت مصر رئاسة الاتحاد الأفريقي وجاء اختيار مصر لتنظم بطولة كأس الامم الافريقية.. وهو ما يثير التفاؤل، لكن حتي نكون علي قدر هذه الأحداث التي أكرمنا بها ربنا لابد أن نستعد.

صحيح أنه تم اختيار مصر لمكانتها وقدرها ومكانتها، لكن لكل منا دور يجب ان يقوم به حتي نحقق بطولة ناحجة تبهر العالم، كل وزارة وكل محافظة وكل مسئول وكل مواطن عليه دور.. لابد أن نتواجد جميعا، وأن نعمل ونتكاتف في ملحمة متكاملة من الجهد والعطاء والعمل الجاد لتظهر مصر بالمظهر العالمي المشرف، باق من الزمن 6 أشهر علينا خلالها أن نستعد جيدا لنبهر العالم بتنظيم مثالي، خاصة أن لدينا الإمكانيات والقدرات لذلك، وأهمها الاصرار والتحدي .. فهي فرصة حقيقية وذهبية لعودة المظهر الحضارى الذي شاهدناه فى بطولة عام 2006، والتي نظمتها مصر وكانت من اقوي وأفضل البطولات.

علينا ان نستغل هذه الفرصة لعودة الجماهير وظهورها بالمظهر الراقي والمتحضر سلوكا واخلاقا وتعاملا مع ضيوف مصر من اخواتنا واشقاءنا وعمقنا وامتدادنا.. فرصة للإعلان عن مصر الجديدة الراقية المتحضرة، مصر القادرة على استضافة البطولة، التي سيكون لها نتائج كبيرة علينا وعلي بلدنا خلال الفترة القادمة.. ومن حسن الحظ أننا بنينا خلال السنوات الأربع الماضية بنيتنا التحتية المطلوبة ومن أهمها شبكة طرق عالمية يمكن ان تساهم في نقل الفرق والجماهير بين مدن البطولة بسهولة ويسر.

والمطلوب الآن تكاتف كل أجهزة الدولة لنجاح هذا التحدى الجديد، وتخصيص فريق عمل قوى للخروج بهذه البطولة بأحسن صورة للتأكيد على أن مصر بلد الأمن والأمان والنظام أيضا.

فعلي مستوي المحليات علينا الاستعداد جيدا لتهيئة المناخ العام لاستقبال البطولة، وان نبدأ بتجهيز وتهيئة الطرق الداخلية المؤدية للملاعب والفنادق وتحسين مستوي الاضاءة، ورفع مستوي النظافة بكل الأحياء والشوارع، وتحسين المناطق المحيطة بالملاعب التي ستقام عليها البطولة، ووضع خطة عمل تشارك فيها كل الوزارات لمتابعة مشروعات الرصف والإنارة بشكل فورى وسريع ووضع الحلول لأى مشاكل قد تظهر، بالإضافة إلى تخطيط الطرق ورسمها وتزينها ووضع الأعلام المصرية والإفريقية بكل مكان وابتكار محاور مرورية بديلة لمنع حدوث تكدس بأى طريق رئيسى ومتابعة تحركات الوفود الأجنبية وتأمينها مع اتحاد الكرة ووزارة الشباب والرياضة والشرطة .. ومتابعة وسائل النقل والتاكسى وإلزامهم بالتعريفة الرسمية للنقل .. وربط جميع الميادين الرئيسية بالملاعب والاستاد، مع تكثيف خطوط المواصلات لتوفير كل وسائل الراحة لضيوف مصر من اللاعبين والفنيين والإداريين والإعلاميين والجماهير وتخصيص أماكن لسيارات النقل العام أمام الملاعب التى تستضيف البطولة لنقل المشجعين لجميع الميادين بالعاصمة .. وإشراك الجمعيات الأهلية ومراكز الشباب والرياضة فى تنظيم حملات توعية المواطنين لحثهم على حسن الضيافة والمعاملة مع ضيوفنا .. خاصة من يقدمون لهم الخدمات وأن يشعر كل مواطن مصرى أنه عنوان بلده وعليه مسئولية رسم صورة جيدة عن مصر الحضارة والضيافة والكرم.

فوز مصر بتنظيم البطولة يبعث رسالة للعالم بأن مصر آمنة مستقرة فبطولة أمم أفريقا هي ثالث أقوي بطولة علي مستوي العالم بعد أمم أوروبا وأمريكا اللاتينية وهو مايستحق منا الكثير من العمل والاجتهاد والاهتمام، فهي خير دعاية للسياحة المصرية.

علينا سرعة اعداد مجموعات من الشباب وتدريبهم لتعريف الضيوف بأفضل الأماكن السياحية فى مصر واعداد برامج سياحية غير مكلفة تناسب عشاق المستطيل الأخضر .. فهؤلاء سوف يعودون إلى بلادهم كسفراء لنا، وهي فرصة أيضا لخلق نوع من المهرجانات الفنىه والثقافية اليى يجب أن تستغل هذا الحدث وتستغل أنظار العالم المتجهة إلى مصر نقدم من خلالها فننا العريق الراقي ونقدم فيها رموز مصر الثقافية والفنية للعالم الذى سيشاهد البطولة عبر الفضائيات فى كل أنحاء الكرة الأرضية.

تنظيم البطولة كما هو نتاج لمكانتنا فى السياسة بين الأمم فإنه مسؤلية شعبية لنثبت للعالم أننا شعب عريق متحضر وهو ما سيعود علينا بالإيجاب على كافة الأصعدة سواء السياحية أو المالية أو الاستثمارية والسياسية.

مبروك لمصر ثقة افريقيا والعالم بنا، وببنيتنا الأساسية وبجماهيرنا العاشقة المتحمسة، والمخلصة لمنتخبها، مبروك البطولة التي نستضيفها للمرة الخامسة في تاريخها .. فكرة القدم هى أحد أساليب القوى الناعمة وهى شكل من أشكال القيادة والمكانة، وتنظيمها هو انعكاس لثقة العالم فى سياستنا ومكانتنا بين الأمم، وحضور جماهير إفريقية لمتابعة منتخبات بلادهم سيكون له دور كبير فى زيادة الارتباط بين مصر واشقاءها وجيرانها الأفارقة.
Advertisements
Advertisements