ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
مدير التحرير
صفاء نوار

تعرف على مرض الجذام وأنواعه.. أعراض خطيرة تدل على الإصابة.. مضاعفات نتيجة إهمال العلاج.. أبرزها العقم

الأحد 14/أكتوبر/2018 - 05:47 ص
مرض الجذام
مرض الجذام
آية التيجي
تلف الأعصاب.. 4 أعراض خطيرة تدل على إصابتك بالجذام
3 أنواع مختلفة من الجذام.. أخطرها الثاني
مضاعفات خطيرة تصيبك عند الإهمال في علاج الجذام.. أبرزها العقم

بعد ترشيح فيلم 'يوم الدين' المصري للأوسكار، الذي عرض في مهرجان الجونة ويتناول قصة رجل مصاب بالجذام يعمل بجمع القمامة ويقرر البحث عن جذوره والعودة لأسرته بعد شفائه ويركز على معاناته الطويلة من آثار تركها المرض على جسمه، ونظرا لعدم معرفتنا حول مرض الجذام، وما هي أعراضه، وأسبابه وطرق علاجه، نقدم شرحا مفصلا للمرض.

الجذام هو عدوى بكتيرية مزمنة تقدمية تسببها بكتيريا المتفطرة الجذامية، حيث يؤثر في المقام الأول على أعصاب الأطراف، والجلد ، وبطانة الأنف ، والجهاز التنفسي العلوي، ويعرف مرض الجذام أيضًا بمرض هانسن، وذلك وفقا لما جاء في موقع "هيلث لاين" الطبي.

وينتج عن الجذام عدة أعراض غريبة، وخطيرة، وابرزها:

- تقرحات جلدية.
- تلف الأعصاب.
- ضعف العضلات.
- الإحساس بالتنميل والتخدير في اليدين ، والقدم ، والساقين.

وأوضح الموقع أنه إذا لم يتم علاجها، يمكن أن يسبب تشوه شديد وإعاقة كبيرة، حيث أن الجذام هو واحد من أقدم الأمراض في التاريخ المسجلة، وأول إشارة مكتوبة معروفة إلى الجذام من حوالي 600 عام قبل الميلاد .

ويعتبر الجذام من الأمراض الشائعة في العديد من البلدان، لا سيما تلك التي تتمتع بالمناخ الاستوائي أو شبه المداري، لذلك هي ليست شائعة جدا في الولايات المتحدة، وأفادت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) بأن التقارير تفيد أنه يتم تشخيص 150-250 حالة جديدة فقط في الولايات المتحدة كل عام.

ويؤدي الإصابة بالآفات الجلدية إلى انخفاض الإحساس باللمس أو الحرارة أو الألم، حيث انها لا تلتئم على الإطلاق، حتى بعد عدة أسابيع، فهي أخف وزنا من لون بشرتك المعتاد أو قد تحمر من الالتهاب.

ويعتقد أن الجذام ينتشر عن طريق الاتصال مع إفرازات الغشاء المخاطي لشخص مصاب بالعدوى، حيث انه يحدث هذا عادة عندما يعطس شخص مصاب بالجذام أو يسعل اما شخص سليم.

ولا يعد المرض شديد العدوى، ومع ذلك ، إلا في حالة الاتصال المتكرر مع شخص لم يعالج لمدة أطول من الزمن قد يؤدي إلى الإصابة بمرض الجذام، حيث تتكاثر البكتيريا المسؤولة عن الجذام ببطء شديد، وذلك لأن المرض تبدا ظهور أعراضه بعد خمس سنوات ، وفقا لمنظمة الصحة العالمية (WHO).

ولا تظهر الأعراض لمدة تصل إلى 20 عامًا عند الإصابة بالمرض، ووفقًا لصحيفة نيو إنغلاند الطبية ، فإن أحد سكان أرماديلو في جنوب الولايات المتحدة والمكسيك هم من أكثر الشعوب الحاملة للمرض، وهو ما يؤدي إلى انتقاله للبشر.

وهناك ثلاثة أنظمة لتصنيف الجذام، حيث يتعرف النظام الأول على ثلاثة أنواع من الجذام: Tuberculoid و lepromatous و borderline.الجذام السلي والجذام الجذامي، والجذام الحدودي، وتحدد استجابة مناعة الشخص للمرض مع اى نوع هو مصاب به:

- الجذام السلي:
وتكون الاستجابة المناعية جيدة، لا يظهر الشخص المصاب بهذا النوع من العدوى سوى بضع جروح، والمرض في هذه الحالة يكون خفيف ومعدي بشكل طفيف.

- الجذام الجذامي:
والاستجابة المناعية ضعيفة، حيث يؤثر هذا النوع أيضًا على الجلد والأعصاب وغيرها من الأعضاء، وهناك آفات واسعة النطاق ، بما في ذلك العقيدات (الكتل الكبيرة والمطبات)، وهذا النوع من المرض له قابلية أكثر تجاه العدوى.

- الجذام الحدودي:
ويعتبر هذا النوع بين النوعين الآخرين، وذلك بالنسبة للأعراض.

وسوف يكتشف الطبيب المرض عبر إجراء فحص جسدي للبحث عن علامات وأعراض المرض، كما يقومون بعمل خزعة يقومون فيها بإزالة قطعة صغيرة من الجلد أو الأعصاب وإرسالها إلى المختبر لاختبارها.

ويجري الطبيب أيضًا اختبار للبشرة الليبرومين لتحديد شكل الجذام، حيث يقوم بحقن كمية صغيرة من البكتيريا المسببة للجذام ، والتي تم تعطيلها ، في الجلد ، وعادة على الساعد العلوي.

اما بالنسبة الأشخاص الذين لديهم مرض السل الجذري أو السل الحدودي سوف يجربون نتيجة إيجابية في موقع الحقن، وقد طورت منظمة الصحة العالمية معالجة متعددة الأدوية في عام 1995 لعلاج جميع أنواع الجذام، حيث أنها متاحة مجانا في جميع أنحاء العالم.

بالإضافة إلى ذلك ، العديد من المضادات الحيوية تعالج مرض الجذام عن طريق قتل البكتيريا المسببة له. هذه المضادات الحيوية تشمل:

- دابسون (أكزون)
- ريفامبين (ريفادين)
- كلوفازيمين (لامبرين)
- مينوسيكلين (مينوسين)
- أوفلوكساسين (Ocuflux)

ومن المرجح أن يصف الطبيب أكثر من مضاد حيوي واحد في نفس الوقت، وقد يطلب أيضًا تناول دواء مضاد للالتهاب مثل الأسبرين (باير) أو بريدنيزون (ريوس) أو الثاليدومايد (ثالوميد). و العلاج سوف يستمر لأشهر وربما تصل إلى 1-2 سنوات.

ويجب عدم تناول الثاليدومايد في حالة الإصابة لدى السيدات الحوامل، وذلك لما ينتج عنه من عيوب خلقية شديدة، حيث ان التأخير في التشخيص والعلاج يمكن أن يؤدي إلى مضاعفات خطيرة، وتشمل هذه:

- تشوه.
- تساقط الشعر ، وخاصة على الحواجب و الرموش
- ضعف العضلات
- تلف الأعصاب الدائم في الذراعين والساقين
- عدم القدرة على استخدام اليدين والقدمين
- احتقان الأنف المزمن ، ونزيف الأنف ، وانهيار الحاجز الأنفي
- التهاب القزحية ، وهو التهاب القزحية في العين
- الجلوكوما ، وهو مرض في العين يسبب تلفًا في العصب البصري
- عمى
- الضعف الجنسي
- العقم
- فشل كلوي

وتعد أفضل الطرق لمنع الجذام تجنب الاتصال الوثيق على المدى الطويل مع شخص غير معالج ويعاني من العدوى.
loading...
ads

تعليقات فيسبوك

تعليقات صدى البلد

ﺗﺼﻮﻳﺖ

توقعاتك لمباراة ليفربول ونابولي بدوري أبطال أوروبا "الشامبيونز ليج" ؟

توقعاتك لمباراة ليفربول ونابولي بدوري أبطال أوروبا "الشامبيونز ليج" ؟