ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

5 جينات.. دراسة تكشف سبب خطورة فيروس كورونا

السبت 12/ديسمبر/2020 - 10:31 م
دراسة تكشف سبب خطورة
دراسة تكشف سبب خطورة فيروس كورونا
Advertisements
حياة عبد العزيز
لا يزال فيروس كورونا الجديد فيروسًا غامضًا جزئيًا، حيث يتعافى بعض مرضى COVID-19 بدون أدوية، ويحتاج آخرون إلى دخول المستشفى وحتى البعض منهم يموتون، وحدد العلماء الجينات التي قد يحملها الشخص مما يزيد من مخاطره.

وجمعت دراسة رئيسية أجريت على 2700 مريض مصاب بـ فيروس كورونا المستجد من 208 أجنحة عناية مركزة، الحمض النووي وتمكنوا من العثور على الجينات التي تجعل الشخص أكثر عرضة للوفاة من فيروس كورونا الجديد أو دخوله إلى العناية المركزة.

ووجد الباحثون خمسة جينات تزيد من خطورة إصابة الشخص بالفيروس ويأملون من خلال تحديدهم أن يصبحوا أهدافًا للأدوية.

وجمعت الدراسة التاريخية من جامعة إدنبرة، الحمض النووي من 208 وحدات عناية مركزة في جميع أنحاء المملكة المتحدة لتحليلها.

ثم تمت مقارنة المعلومات الجينية لهؤلاء المرضى البالغ عددهم 2700 مريض بـ 100000 بريطاني مجهول مع ظهور خمسة جينات كسلائف لعدوى كورونا COVID خطيرة.

وبعد مقارنة المعلومات الجينية، ظهرت 5 جينات على أنها شائعة للغاية في حالات فيروس كورونا  COVID-19 الشديدة. 

وقال الباحثون وفقا لموقع express إن اكتشاف خمسة جينات يبدو أنها مرتبطة بالمرض بشكل واضح غير مسبوق في هذا المجال. 

وأكد الباحثون إن معرفة الجينات المتورطة في الحالات الشديدة لعدوى فيروس كورونا يمكن أن يساعد العلماء على تحديد الأدوية الموجودة مسبقًا والتي يمكن أن تساعد في علاج COVID-19.

1-TYK2 

يشفر هذا الجين عضوًا من التيروزين كيناز، وبشكل أكثر تحديدًا، وهو من عائلات بروتين جانوس كيناز (JAKs)، وينتج الجين TYK2 إنزيمًا يمكن أن يؤدي إلى التهاب. 

يرتبط هذا البروتين بالمجال السيتوبلازمي لمستقبلات السيتوكين من النوع الأول والنوع الثاني وينشر إشارات السيتوكين عن طريق الفسفرة الوحدات الفرعية للمستقبلات.

وهو أيضًا أحد مكونات مسارات إشارات الإنترفيرون من النوع الأول والنوع الثالث، على هذا النحو، قد يلعب دورًا في المناعة المضادة للفيروسات.

تلعب السيتوكينات أدوارًا محورية في المناعة والالتهابات من خلال تنظيم بقاء الخلايا المناعية وتكاثرها وتمايزها ووظائفها ، وكذلك خلايا من أجهزة أعضاء أخرى.

2-CCR2

يمكن استهدافه عن طريق الأدوية التي تخضع للتجارب ولكنها غير مستخدمة على نطاق واسع لمرض الصدفية، والأدلة على هذا الجين ليست قوية مثل الجينات الأخرى في الدراسة.


3- OAS1

هو جين ينشط إنزيمًا من الحمض النووي الريبي المشتق من الفيروسات، والعديد من فيروسات كورونا الأخرى لديها وسيلة لمنع هذه الآلية، حيث لا يوجد دليل حتى الآن على فيروس SARS-CoV-2، ولكن قد تكون ميزة محددة تقوم بذلك.

ويمكن استهدافه عن طريق فئة من الأدوية تسمى مثبطات فوسفوديستيراز 12، وهذه ليست حاليًا في التجارب السريرية ولكن من الناحية النظرية ستعزز التأثير المضاد للفيروسات لهذا النظام. 

اقرأ ايضا:


4- IFNAR2

هذا جزء أساسي من الإشارة المسؤولة عن استجابة المضيف المضاد للفيروسات، وتعتبر الإشارات في هذا المسار مهمة في فرصة الإصابة بالمرض. 

وأن هذل الجين له صلة بمكافحة الفيروس بشكل مباشر، مثل OAS1، هذا أكثر أهمية في وقت مبكر من المرض حيث تنخفض مستويات الفيروس لاحقًا في المرض، وتأتي المشكلة من نظام المناعة في الجسم الذي يهاجم نفسه. 

5- DPP9 

معروف بأنه يلعب عدة أدوار في الالتهاب لكن الباحثين لا يعرفون بعد أين يتناسب مع تطور مرض كوفيد -19، لذلك فهم غير قادرين على إجراء تنبؤ علاجي مباشر، وهو مرتبط بالتليف الرئوي.
Advertisements
Advertisements
Advertisements