ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

مفرخة الوزراء.. كل ما تريد معرفته عن المدارس القومية فى مصر| خدمات

الثلاثاء 13/أغسطس/2019 - 11:00 ص
المدارس القومية
المدارس القومية
ياســـمين بدوي
تحظى جمهورية مصر العربية، بوجود العديد من أنواع المدارس التي تلبي احتياجات مختلف الطبقات الاجتماعية في مصر.

وفي هذا التقرير، يسلط موقع "صدى البلد" الضوء على المدارس أو المعاهد القومية" والتي يتساءل أولياء الأمور عن هويتها.

ووفقا للمعلومات الرسمية المعلنة، كانت مدارس المعاهد القومية في الأصل، مدارس الجاليات الأجنبية القديمة، فقد كانت الحكومات الأجنبية الفرنسية والإنجليزية تقوم بإنشاء مدارس تابعة لها في مصر في كل من القاهرة والإسكندرية.

فعلى سبيل المثال، في القاهرة تم إنشاء مدرسة ليسيه الحرية باب اللوق سنة 1909 بشارع مظلوم، ثم نقلت إلى مقرها الحالي بشارع يوسف الجندي باب اللوق سنة 1931، وفي الإسكندرية تم إنشاء مبنى ليسيه الحرية بالإسكندرية سنة 1914، أضيف إليها أقسام المعامل والمسرح والملاعب.

وفي سنة 1939، اتجهت الإسكندرية بأبنائها إلى التعليم الجامعي وتمت الاستجابة لرغبة مدير الليسيه، والذي أنشأ قسما ثانويا يدرس المناهج المصرية ليقوم بإعداد أبنائهم للجامعات المصرية، وكذلك تم إنشاء قسم ابتدائي يدرس المناهج المصرية، ولما كان التعليم الرسمي في مصر بالمجان طبقا للدستور فلم يكن ممكنا أن تحول هذه المدارس إلى مدارس رسمية، ولم تكن المدارس التجريبية قد أنشئت بعد.

ومن هنا أنشئت هيئة لتضم هذه المدارس وتطورت حتى استقرت الأمور على الوضع الحالي وهي الجمعية العامة للمعاهد القومية، وأصبحت المعاهد القومية جمعية تعاونية تعليمية عامة تضم 39 مؤسسة تعليمية في القاهرة والإسكندرية والجيزة وبورسعيد والمنيا، وأصبحت بعض هذه المؤسسات مدارس ذات مناهج عربية وبعضها مدارس لغات إنجليزية أو فرنسية.

وتعمل حاليًا تلك المدارس تحت إشراف الجمعية العامة التعليمية للمعاهد القومية التي تتبع وزارة التربية والتعليم في إطار القانون رقم 1 لسنة 1990 ولائحته التنفيذية والقرار الوزاري رقم 306 لسنة 1993 بشأن التعليم الخاص.

وتعتبر تلك المدارس من نماذج التعليم مدفوع الأجر متوسط التكلفة، وتجمع بين مميزات الرقابة الموجودة في المدارس الحكومية، وجودة التعليم بالمدارس الخاصة.

ومن أشهر وأكبر المدارس القومية في مصر؛ مدرسة كلية فيكتوريا فى المعادى والتى تم تسميتها على اسم الملكة فيكتوريا ملكة إنجلترا، ومدارس الليسيه المشهورة فى القاهرة والجيزة التى أنشأتها البعثة الفرنسية وتدرس الفرنسية، ومدارس كلية النصر بالمعادى، ومدارس كلية الإقبال فى الإسكندرية، ومدارس بورسعيد القومية التى تدرس باللغة الإنجليزية، ومدرستى أسماء فهمى وأبوالهول فى الجيزة.

وقد تخرج في كليات ومدارس المعاهد القومية الكثير من الشخصيات البارزة والتى تقلدت أرفع المناصب الوزارية والتى أثرت فى الحياة السياسية والاقتصادية والثقافية والعامة فى مصر والوطن العربى، فمن الوزراء تخرج الدكتور بطرس غالى، وزير المالية الأسبق، من مدرسة ليسيه مصر الجديدة، كما تخرج الدكتور مفيد شهاب، وزير التعليم العالى والدولة للبحث العلمى الأسبق، من ليسيه الحرية بالإسكندرية، وتخرج أحمد ماهر، وزير الخارجية الأسبق من ليسيه الحرية مصر الجديدة، وتخرج المهندس سامح فهمى، وزير البترول الأسبق، من مدارس جمال عبد الناصر بمصر الجديدة، وتخرجت السفيرة فايزة أبو النجا، وزير الدولة للشئون الخارجية سابقا، من ليسيه الحرية ببورسعيد، وآخرون.