الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

8 ملايين طن في 2022.. كيف أصبحت مصر من أكبر مصدري الغاز؟

البترول والغاز
البترول والغاز

تسعى الدولة جاهدة لتوفير مصادر الطاقة والعمل المستمر بتعاون جميع قطاعات الدولة لتحقيق التوازن بين استدامة إمدادات الطاقة.

أكد المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية أن ما حققه قطاع البترول من نجاحات جاء نتيجة للتعاون والترابط والعمل بروح الفريق الواحد على برنامج متكامل بالشراكة بين كيانات القطاع التابعة للدولة والقطاع الخاص والشركات العالمية وبدعم الرئيس عبدالفتاح السيسي والحكومة وإيمان الجميع بالرسالة والرؤية والتعاون معاً، ومن ثم نجحنا فى التعبير عن أنفسنا وصناعتنا.

افتتاح المؤتمر السنوي الثامن للبترول والغاز في مصر
البترول والغاز

المؤتمر الثامن للبترول والغاز

جاء ذلك فى افتتاح المؤتمر السنوي الثامن للبترول والغاز، الذى نظمته مؤسسة ايجبت أويل آند جاز لمناقشة جهود تحقيق التوازن بين استدامة تأمين إمدادات الطاقة والعمل على تخفيض الانبعاثات.

وأضاف وزير البترول أنه يجب ترجمة جميع الأفكار إلى خطوات تنفيذية بوتيرة عمل سريعة، لاستغلال الموارد الطبيعية والتحرك نحو إزالة الكربون، اتصالًا مع المشاركة المهمة لقطاع النفط والغاز في قمة المناخ التي نظمتها مصر مؤخرًا.

ولفت الوزير إلى أن ما حققه قطاع النفط من نجاحات جاء نتيجة للتعاون والترابط والعمل بروح الفريق الواحد على برنامج متكامل، بالشراكة بين كيانات القطاع التابعة للدولة والقطاع الخاص والشركات العالمية.

وترأس المهندس طارق الملا مائدة مستديرة، ضمت مجموعة من أبرز قيادات العمل النفطي داخل مصر، بالإضافة إلى قيادات شركات الطاقة العالمية العاملة داخل الدولة.

غاز شرق المتوسط

واستعرض وزير البترول، طارق الملا، خلال حوار مفتوح مع حضور المؤتمر، فكرة إنشاء منتدى غاز شرق المتوسط، التي نبعت من رؤية تبنتها الوزارة في عام 2016 لتحويل مصر إلى مركز إقليمي للطاقة.

وتابع المهندس طارق الملا: كان من ضمن الأهداف الاستفادة من موقع مصر وموارد الغاز والبنية التحتية لديها، من مصانع إسالة الغاز الطبيعي وتصديره، وهذا لم يتحقق إلا بعودة الاستقرار والاستثمار بقطاع النفط، وإيجاد حلول لكل قضايا التحكيم، وهو ما حدث وتحولت الفكرة إلى واقع مع توافر الدعم السياسي.

وأوضح أن الخطوة جاءت بعد التواصل مع الدول المجاورة بمنطقة شرق المتوسط ودول الاتحاد الأوروبي للاستفادة من الموارد الطبيعية بالمنطقة، وتأمين جانب من إمدادات الطاقة لدول الاتحاد الأوروبي، وهو ما تسعى إليه مصر حاليًا من خلال مصانع الإسالة في إدكو ودمياط والغاز المكتشف بالمنطقة.

ولفت إلى أن منتدى غاز شرق المتوسط كان سباقًا في نشأته وموضوعاته؛ وأثبتت التحديات العالمية مؤخرًا أهميته، ولا سيما مع تبنيه تعاونًا مثمرًا بين دول شرق المتوسط؛ ما جعلها قبلة للاتحاد الأوروبي لتأمين جانب من إمداداته من الغاز.

مصر تصدر الغاز

وأضاف الملا، إن هذه الجهود جعلت مصر أحد الحلول الجاهزة لتلبية جانب من الطلب على الغاز الطبيعي لأسواق أوروبا، وفق التصريحات التي اطلعت عليها منصة الطاقة المتخصصة.

وأوضح المهندس طارق الملا أن مصر صدّرت نحو 7 ملايين طن من الغاز المسال، العام الماضى؛ 80% منها لأسواق الاتحاد الأوروبي، وتزيد هذا العام إلى نحو 8 ملايين طن؛ 90% منها لأسواق الاتحاد الأوروبي.

وتحدث الملا عن برامج القيادات الشابة، التي قدمت لها الوزارة جميع أشكال الدعم والتدريب العملي، في الشركات العالمية للاستفادة من حماسها وقدراتها في العمل على تطوير وتحديث منظومة صناعة النفط والغاز في مصر.

تأجيل عقد مؤتمر ومعرض مصر الدولى للبترول «إيجبس» إلى فبراير 2022 - بوابة  الشروق - نسخة الموبايل
البترول والغاز

المائدة المستديرة

في سياق متصل، ترأس وزير البترول المصري المهندس طارق الملا، أعمال المائدة المستديرة (أمن الطاقة) ضمن فعاليات المؤتمر، بمشاركات قيادات محلية وعالمية بمجال الطاقة فى مصر، والتى أدارها رئيس شركة أباتشي الأميركية في مصر ديفيد تشي.

وأكد تشي، أهمية موضوع المؤتمر واتصاله الوثيق بموضوعات قمة المناخ كوب 27، التي شهدت تخصيص يوم لإزالة الكربون لأول مرة ضمن فعالياتها، وفق التصريحات التي اطلعت عليها منصة الطاقة المتخصصة.

وأضاف أن الجميع يدرك جيدًا الوضع العالمي الحالي والأزمة العالمية فيما يخص إمدادات الطاقة، ومن ثم تأتي هذه المائدة لتقديم عرضًا واضحًا حول الطاقة عالميًا، وتقديم توصيات لتوفير إمدادات الطاقة بشكل آمن.

أهمية المؤتمر

وشهدت المائدة المستديرة عرضًا توضيحيًا أعدته مؤسسة وود ماكنزى العالمية، حول أمن الطاقة العالمي في ظل الأزمة الروسية الأوكرانية وتأثيرها في التحول الطاقي وتأثير ذلك في مصر.

ومن جانبه قال خبير الطاقة، المهندس علي عبدالنبي، إن هذا المؤتمر يوضح رؤية الدولة الحالية والمستقبلية والاستراتيجية التي تنتهجها الدولة في قطاعي الغاز والبترول، لمعرفة ما حققته الدولة وخطتها لتعظيم الاستفادة من الطاقة المتاحة.

وأضاف عبدالنبي في تصريحات لـ “صدى البلد”، أن مصر تبذل الكثير من الجهود في قطاعي الغاز والبترول وحققت كثير من الاكتشافات ومنها حقل “ظهر”، كما أن هناك خطة للاستثمار الكبير في هذا المجال، والدراسات التي تعمل عليها الدولة تنبيء بوجود بترول في البحر الأحمر.

وتابع عبدالنبي أن مصر تستكشف عن البترول في خليج السويس وكان كل انتاجها البترولي معتمد عليه، ولكن بعد ترسيم الحدود ستبدأ في الاستكشاف في البحر الأحمر، ويعمل هذا المؤتمر على اكتشاف الايجابيات في هذا المجال لتعزيزها والاستفادة منها وكشف الأخطاء لتقويما وتصحيحها.