ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

تليفون وجلطة.. القصة الكاملة لاعتداء ضابط بورسعيد على معلمة خلال لجنة ثانوية عامة

الأحد 25/أغسطس/2019 - 09:05 م
الاعتداء على معلمة
الاعتداء على معلمة
ياسمين بدوي
حالة من الغضب سادت أوساط المعلمين، بعد أن تلقت غرفة عمليات النقابة العامة للمهن التعليمية برئاسة خلف الزناتي نقيب المعلمين ورئيس اتحاد المعلمين العرب، إخطارًا من النقابة الفرعية للمعلمين ببورسعيد، يفيد بتعدي ضابط شرطة على إحدى المعلمات المنتدبات من محافظة بورسعيد إلى إحدى لجان الثانوية العامة بالإسماعيلية لتأدية عملها كملاحظ.

وأصدرت النقابة الفرعية للمعلمين ببورسعيد ، بيانا رسميًا شرحت خلاله تفاصيل الواقعة قائلة : ما حدث مع الزميلة المحترمة الأستاذة سهى يوسف الفرا ، معلمة التربية الرياضية بمدرسة بمدرسة بورسعيد بنات ، المكلفة بالملاحظة للثانوية العامة بمدرسة أم الأبطال بمحافظة الإسماعيلية كالتالي:

وقام أحد الضباط بإقتحام المدرسة مع احدى الطالبات بداعي أن الزميلة سهى يوسف قد سرقت تليفون احدى الطالبات بالمدرسة الأمر الذي رفضه رئيس اللجنة وحاول الضابط ارغامها ركوب سيارة الشرطة وتقييدها بالكلبشات إلا أن الأستاذ إبراهيم احمد إبراهيم رئيس اللجنة المحترم رفض هذا الأمر ومنع الضابط من اصطحاب المعلمة الزميلة إلا بأمر من النيابة ، وبعد انتهاء العمل أي في نهاية الامتحان تم التواصل مع الجهات الرقابية بالإسماعيلية والتي أبلغت الضابط بالانصراف.

وحينما تلفظ هذا الضابط بألفاظ نابية - أصيبت المعلمة بحالة عصبية ونفسية لقسوة الألفاظ التي تلفظ بها ؛ مما أدى الى حدوث شبه جلطة.

وعلى الفور قام زملائها وزوجها بنقلها الى المستشفى الأميري ببورسعيد ، حيث أُبلغنا بالواقعة وقامت المستشفى بعمل اللازم نحو إزالة الجلطة وتم التصريح بخروجها في الساعة الثامنة مساءً من نفس اليوم السبت 24 – 8 – 2019.

وتم التواصل مع اللواء جمال غزالي مدير أمن الإسماعيلية الذي قام بعمل التحقيق مع الضابط ووعد بمعاقبته ونقله من الإسماعيلية وأوفد اللواء محمود عاشور مساعد مدير أمن الإسماعيلية بالتحري عن الواقعة من السيد رئيس اللجنة الذي أكد ما صرح به سابقًا.

كما تم اصطحاب الزميلة الى عيادة المعلمين وتم الكشف الطبي عليها من طبيب متخصص ( مخ وأعصاب ) وعرضنا نقلها الى "مستشفى عطاء" الخاصة لعلاجها على نفقة النقابة الفرعية للمعلمين ببورسعيد ولكن لم تستدعي الحالة نقلها لمستشفى عطاء حيث أن التشخيص قال أنها صدمة عصبية ونفسية.

و تم اخطار النقيب العام لنقابة المهن التعليمية خلف الزناتي الذي تواصل مع السيد وزير الداخلية وجاري اتخاذ إجراءات من قبل وزير الداخلية ومتابعة النقيب العام ، و تم تكليف سامي مرجان المحامي والمستشار القانوني للنقابة باتخاذ الإجراءات القانونية تجاه الضابط صاحب الواقعة ، كما تم عمل محضر بالواقعة في قسم شرطة الشرق ببورسعيد حيث كان يجب عمل محضر بالواقعة في محافظة الإسماعيلية.

وأوضحت النقابة ، أنه تم تكليف خالد عبد الخالق والسيد محمد حسين نقيب معلمي الإسماعيلية بمتابعة التحقيقات في مديرية أمن الإسماعيلية وما يتم اتخاذه من إجراءات.

وعلى الفور، وجه خلف الزناتي نقيب النقابة العامة للمهن التعليمية علي الألفي رئيس النقابة الفرعية للمعلمين ببورسعيد، ومحمد حسين أمين صندوق النقابة الفرعية للمعلمين بالإسماعيلية، بمتابعة ملابسات الواقعة والاطمئنان على حالة المعلمة، وتحريك محامي من النقابة الفرعية لحصول المعلمة على حقوقها كاملة.

وناشد نقيب معلمي مصر، اللواء محمود توفيق وزير الداخلية، بمتابعة التحقيق في تلك الواقعة.

ومن جانبه، أمر اللواء جمال غزالي مدير أمن الإسماعيلية، نائب مدير الأمن بالاستعلام عن الواقعة، والتحقيق العاجل والفوري مع الضابط.

وعلى جانب آخر ، تحركت وزارة التربية والتعليم وتقدمت رسميًا بشكوى عاجلة لوزارة الداخلية في ما نسب لواقعة اعتداء شرطى على إحدي المعلمات بإحدى لجان الثانوية العامة بمحافظة بورسعيد وذلك بناءًا على توجيهات وزير التربية والتعليم وطلب التحقيق الفورى فى تلك الواقعة ومحاسبة جميع المتسببين بها.

وتواصل الدكتور محمد عمر نائب الوزير لشئون المعلمين بالمعلمة صاحبة الواقعة للاطمئنان على صحتها والتأكد من حصولها على كافة الرعاية الطبية المطلوبة والتأكيد أنه لن يتم التغاضى عن الواقعة نهائيًا وسوف يتم رد اعتبارها بالشكل الملائم، وأنه تم بالفعل اتخاذ الإجراءات القانونية ضد ذلك الإعتداء سواء من مديرية الأمن ومن خلال وزارة الداخلية.