AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

ذكرى ميلاد مي زيادة.. فتنت الأدباء بجمالها الروحي والجسدي ورحلت مصابة باضطراب عقلي

الثلاثاء 11/فبراير/2020 - 01:23 م
صدى البلد
Advertisements
جمال الشرقاوي

جمعت الكاتبة مي زيادة  التي تحل اليوم ذكرى ميلادها بين جمال الروح والجسد في تناغم عجيب، وألمت بالثقافة العربية والغربية إلمامًا مدهشًا، وأتقنت اللغات الأجنبية، وفضلا عن ذلك كان جمالها الروحي والجسدي مغريا للأدباء بحبها والتعلق بها وقد اشتهر بحبها مصطفى صادق الرافعي وعباس محمود العقاد وجبران خليل جبران الذي عرفها عن بعد وهو في المهجر الأمريكي واقتصرت العلاقة بينهما على تبادل الرسائل ولا شك أن صالونها الأدبي الذي كان يجتمع فيه كبار مثقفي العصر، زادها شهرة وتقديرا فالصالون الأدبي فكرة غربية محضة اشتهرت بها بعض كاتبات الغرب فضلا عن كتابه وإنشاؤه وترسيخه في المجتمع العربي الخارج لتوه من عصر الظلمات فكرة خلاقة مدهشة تؤكد أن المرأة ليست مجرد وجه جميل ورحم ولود.

 

ميلاد مي زيادة وبداياتها

مي زيادة هي ماري بنت إلياس زيادة المعروفة بمي، لبنانية الأصل من أهل كسروان، أقام والدها في الناصرة بفلسطين، حيث ولدت مي عام 1886م وتعلمت في إحدى مدارسها ثم بمدرسة عين طورة بلبنان وأقامت بمصر مع والديها حيث كتبت بمجلة "المحروسة"، ثم "الزهور" وأحسنت مع العربية الفرنسية والإنجليزية والإيطالية والألمانية.

مات أبوها ثم أمها فشعرت بمرارة الحياة واستسلمت لكآبة اليأس، وقد قررت عدم الزواج على الرغم من تعلق الكثيرين بها وقد خطبوا ودها وذابوا شوقا وهياما في حضرتها.

ولكن معرفة مي زيادة بالفرنسية كانت عميقة جدًا، وعملت بتدريس اللغتين الفرنسية والإنجليزية، وتابعت دراستها للألمانية والإسبانية والإيطالية، وفي الوقت ذاته، عكفت على إتقان اللغة العربية وتجويد التعبير بها، فيما بعد، تابعت دراسات في الأدب العربي والتاريخ الإسلامي والفلسفة في جامعة القاهرة.

 

ونشرت مي زيادة مقالات أدبية ونقدية واجتماعية منذ صباها فلفتت الأنظار إليها.، وكانت تعقد مجلسها الأدبي كل ثلاثاء من كل أسبوع وقد امتازت بسعة الأفق ودقة الشعور وجمال اللغة، ونشرت مقالات وأبحاثًا في كبريات الصحف والمجلات المصرية، مثل للمقطم، والأهرام، والزهور، والمحروسة، والهلال، والمقتطف.

 

باكورة إصدارات مي زيادة

أما الكتب، فقد كان باكورة إنتاجها في عام 1911 ديوان شعر كتبته باللغة الفرنسية وأول أعمالها بالفرنسية كان بعنوان "أزاهير حلم"، وفيما بعد صدر لها "باحثة البادية" عام 1920، و"كلمات وإشارات" عام 1922، و"المساواة" عام 1923، و"ظلمات وأشعة" عام 1923، و"بين الجزر والمد" عام 1924، و"الصحائف" عام 1924.

 

حقيقة العلاقة الجنسية بين مي زيادة والعقاد

وصف الأديب الكبير الراحل عباس العقاد، الأديبة الراحلة مى زيادة بالحصن المحاط بالخندق، بحسب ما ذكره الكاتب الصحفى الكبير أنيس منصور فى كتابه "فى صالون العقاد كانت لنا أيام"، العقاد ومى كانت تربطهما علاقة وطيدة، البعض قال إنها صداقة كبيرة، وخرجت بعض التكهنات بأن علاقتهما تطورت إلى الحب والغرام، فيما كان للأديب الجزائرى الشهير واسينى الأعرج رأى آخر، أعلنه خلال مشاركته بمعرض القاهرة الدولى للكتاب خلال دورته الـ49، والتى اختتمت بأرض المعارض، بأن العقاد أراد أن يقيم مع مى زيادة علاقة "جنسية".

 

وبحسب الشاعر والكاتب الصحفى الكبير كامل الشناوى، فى كتابه "الذين أحبوا مى زيادة: وأوبريت جميلة"، قال إنه لكى يعرف العلاقة بين العقاد ومى رجع إلى صديق للأول لازمه لأكثر من 30 عاما، والذى أكد للشناوى بأن حب مى عصف بقلبها وقلب العقاد، إلا أنه أكد أيضا أن العفة هى أساس العلاقة بينهم، وقال إن أقصى ما ناله العقاد من مى قبلة على جبينها أو قبلة على جبينه، وقد كانت مى ضنينة بقبلاتها على كل من أحبوها بحسب ما وصفها صديق "الشناوى".

 

 

مي زيادة وجبران خليل جبران

أحبت مي زيادة جبران خليل جبران المعروف برومانسيته الجارفة وأفكاره الجريئة وعباراته الرشيقة ونزعة الحرية القارة في حياته وفي فنه و أدبه، ولكنه كان مقيما بأمريكا واقتصرت علاقته بـ"مي" على الإعجاب والتقدير المتبادل يبعث إليها برسائله من أمريكا وترد عليه برسائلها إليه من مصر.

وظل قلبها مأخوذًا طوال حياتها بجبران خليل جبران وحده، رغم أنهما لم يلتقيا ولو لمرة واحدة، ودامت المراسلات بينهما لعشرين عامًا منذ 1911 وحتى وفاة جبران في نيويورك عام 1931، واتخذت مراسلاتها صيغة غرامية عنيفة وهو الوحيد الذي بادلته حبًا بحب وإن كان حبًا روحيًا خالصًا وعفيفًا، ولم تتزوج على كثرة عشاقها.

 

دخول مي زيادة مستشفى الأمراض العقلية

وكانت وفاته عام 1931 صدمة نفسية وجرحا عميقا في روحها زادها تصميما على العزوبية وتفضيل العيش وحيدة بلا زوج تسكن إليه ويسكن إليها، كما عانت الكثير بعد وفاة والدها عام 1929 ووالدتها عام 1932، وقضت بعض الوقت في مستشفى للأمراض النفسية وذلك بعد وفاة الشاعر جبران خليل جبران فأرسلها أصحابها إلى لبنان حيث يسكن ذووها فأساؤوا إليها وأدخلوها إلى «مستشفى الأمراض العقلية» مدة تسعة أشهر وحجروا عليها فاحتجّت الصحف اللبنانية وبعض الكتاب والصحفيون بعنف على السلوك السيء لأقاربها، فنقلت إلى مستشفى خاص في بيروت ثم خرجت إلى بيت مستأجر حتى عادت لها عافيتها وأقامت عند الأديب أمين الريحاني عدة أشهر ثم عادت إلى مصر.

 

عاشت صقيع الوحدة وبرودة هذا الفراغ الهائل الذي تركه لها من كانوا السند الحقيقي لها في الدنيا، وحاولت أن تسكب أحزانها على أوراقها وبين كتبها، فلم يشفها ذلك من آلام الفقد الرهيب لكل أحبابها دفعة واحدة، فسافرت عام 1932 إلى إنجلترا أملًا في أن تغيّر المكان والجو الذي تعيش فيه ربما يخفف قليلًا من آلامها، لكن حتى السفر لم يكن الدواء، فقد عادت إلى مصر ثم سافرت مرة ثانية إلى إيطاليا لتتابع محاضرات في «جامعة بروجيه» عن آثار اللغة الإيطالية، ثم عادت إلى مصر، وبعدها بقليل سافرت مرة أخرى إلى روما ثم عادت إلى مصر حيث استسلمت لأحزانها، ورفعت الراية البيضاء لتعلن أنها في حالة نفسية صعبة، وأنها في حاجة إلى من يقف جانبها ويسندها حتى تتماسك من جديد.

 

عرفت مي معروفة بحساسيتها الشديدة كونها امرأة من جهة، وفنانة شاعرة من جهة أخرى، وهذه الحساسية المضاعفة هدت عافيتها الجسدية وتوازنها النفسي خاصة حين تعرضت لأزمات الحياة التي قصمت ظهرها بدءا بوفاة والديها ووفاة صديقها جبران خليل جبران ، وازدادت حالة المرض سوءا عليها عام 1936 وانتابها الاضطراب العقلي تبل منه قليلا ثم يعاودها.

 

 

وفاة مي زيادة

ماتت الأديبة مى زيادة عام 1941 لم يمش وراءها رغم شهرتها ومعارفها وأصدقائها الذين هم بغير حصر، سوى ثلاثة من الأوفياء: أحمد لطفي السيد، خليل مطران، وأنطوان الجميل.

 

Advertisements
AdvertisementS