AdvertisementSL
AdvertisementSR

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

وزير الأوقاف في خطبة الجمعة: الجماعات الضالة شوهت الحقائق ظلمًا وزورا وتقوية الدولة فرض عين على كل وطني.. فيديو وصور

الجمعة 16/أكتوبر/2020 - 02:54 م
وزير الأوقاف
وزير الأوقاف
Advertisements
محمد شحتة
وزير الأوقاف في خطبة الجمعة
تقوية الدولة فرض عين على كل وطني شريف
الحياء من الأخلاق الراسخة التي أجمعت عليها الشرائع
الجماعات الضالة شوهت الحقائق ظلمًا وزورا
مسجد المصطفى رقم 383 في افتتاحات المساجد خلال شهرين
إجمالي ما تم إحلاله وتجديده وصيانته 3600 مسجد

افتتح الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، واللواء عبد المجيد صقر محافظ السويس اليوم الجمعة اليوم ، مسجد المصطفى بمدينة الملك عبد الله بحي عتاقة، مشاركة لأبناء محافظة السويس الاحتفال بالعيد القومي للمحافظة، بحضور الدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية، والدكتور عبدالله رمضان نائب محافظ السويس، والنائب سليمان وهدان وكيل مجلس النواب والسفير عبد الله الطليحي القنصل العام السعودي، والدكتور السيد الشرقاوي رئيس جامعة السويس، وخالد سعداوي سكرتير عام المحافظة، والعميد إيهاب حسن مساعد سكرتير عام المحافظة، والشيخ ماجد راضي مدير مديرية أوقاف السويس، والشيخ إسماعيل الراوي مدير مديرية أوقاف جنوب سيناء، ولفيف من القيادات الدينية والتنفيذية بمحافظة السويس، وبمراعاة الضوابط والإجراءات الوقائية.

وفِي خطبته التي ألقاها الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف بمسجد المصطفى بعد افتتاحه تحت عنوان: "الحياء من الله ومن الخلق ومن النفس شيمة الكرام وفطرة إنسانية سوية" أكد أن الإيمان الحقيقي يُقوِّم سلوك صاحبه ويُهذِّب أخلاقه، يقول نبينا ( صلى الله عليه وسلم ): "لاَ إِيمَانَ لِمَنْ لاَ أَمَانَةَ لَهُ، وَلاَ دِينَ لِمَنْ لاَ عَهْدَ لَهُ"، وقال رجلٌ يا رسولَ اللهِ إنَّ فلانةَ فذَكَرَ من كثرةِ صلاتِها وصدقتِها وصيامِها غيرَ أنَّها تُؤْذِي جيرانَها بلسانِها، قال: "هيَ في النارِ" ، ويقول (صلى الله عليه وسلم): "واللَّهِ لا يُؤْمِنُ، واللَّهِ لا يُؤْمِنُ، واللَّهِ لا يُؤْمِنُ، قِيلَ: مَنْ يا رسولَ اللَّهِ؟ قَالَ: الَّذي لا يأْمنُ جارُهُ بَوَائِقَهُ" ، ويقول (صلى الله عليه وسلم) :" مَا آمَنَ بِي مَنْ بَاتَ شَبْعَان وَجَارُهُ جَائِعٌ إِلَى جَنْبِهِ وَهُوَ يَعْلَمُ بِهِ" ، ويقول أيضًا (صلى الله عليه وسلم) :"مَن كانَ يُؤْمِنُ باللَّهِ واليَومِ الآخِرِ فلا يُؤْذِ جارَهُ، ومَن كانَ يُؤْمِنُ باللَّهِ واليَومِ الآخِرِ فَلْيُكْرِمْ ضَيْفَهُ، ومَن كانَ يُؤْمِنُ باللَّهِ واليَومِ الآخِرِ فَلْيَقُلْ خَيْرًا أوْ لِيَصْمُتْ" ، فالإيمان ليس بالكلام وإنما سلوك وأخلاق وقيم.

كما بين أن خلق الحياء من الأخلاق الأصيلة للإسلام، يقول (صلى الله عليه وسلم): "إنَّ لِكُلِّ دينٍ خُلُقًا، وإنَّ خُلُقَ الإسلامِ الحياءُ" ، والسيدة عائشة (رضى الله عنها وأرضاها) تؤكد هذا فتقول : "إِنَّ مَكَارِمَ الْأَخْلَاقِ عَشَرَةٌ : صِدْقُ الْحَدِيثِ ، وَصِدْقُ الْبَأْسِ فِي طَاعَةِ اللَّهِ ، وَإِعْطَاءُ السَّائِلِ ، وَمُكَافَأَةُ الصَّنِيعِ ، وَصِلَةُ الرَّحِمِ ، وَأَدَاءُ الْأَمَانَةِ ، وَالتَّذَمُّمُ لِلْجَارِ ، وَالتَّذَمُّمُ لِلصَّاحِبِ ، وَقِرَى الضَّيْفِ ، وَرَأْسُهُنَّ الْحَيَاءُ" ، والحياء من الأخلاق الراسخة التي أجمعت عليها جميع الشرائع السماوية ، والتي لم تُنسخ في أي ملة من الملل ، ولا شريعة من الشرائع ، يقول (صلى الله عليه وسلم) : "إِنَّ مِمَّا أَدْرَكَ النَّاسُ مِنْ كَلَامِ النُّبُوَّةِ الْأُولَى إِذَا لَمْ تَسْتَحْيِ فَاصْنَعْ مَا شِئْتَ" ، ويقول (صلى الله عليه وسلم) : "الإيمانُ بِضْعٌ وسَبْعونَ أو بِضْعٌ وسِتُّونَ شُعبةً: فأفضلُها قولُ لا إِلهَ إلَّا اللهُ، وأدْناها إماطةُ الأذَى عَنِ الطَّريقِ، والحياءُ شُعْبةٌ مِنَ الإيمانِ" ، ويكفي الإنسان ذمًا وعيبًا أن يُقال "فلان لا يستحي" فتلك خصلة من أسوء الخصال ، حتى إنهم قالوا أهجى بيت قالته العرب :
إن يغدروا أو يجبنوا أو يبخلوا
يغدوا عليك مرجلين كأنـهم لم يفعلوا
يفعل الفعلة الشنعاء ولا يستحيي من الله ولا من الخلق.

وأضاف، أن هذا ما كان من فعل الفتاة التي طلبت منها أمها أن تخلط اللبن بالماء ، فقالت لها يا أماه أما سمعت عزمة أمير المؤمنين عمر بن الخطاب (رضي الله عنه وأرضاه) إذ نادى مناديه "لا يخلطن أحد اللبن بالماء " فقالت لها: "أين منادي عمر الآن"؟ فقالت لها: يا أماه "إني لأستحي من الله أن أطيعه على الملأ، وأعصيه في الخلاء".

وأكد وزير الأوقاف، أن الحياء من الله تعالى يقتضي أن تراقب الله (سبحانه وتعالى) في خلوتك وفي ظلمتك كما تراقبه في ملأ من الناس ، فإذا كنت تستحيي من الله في الخلوة كما تستحيي منه على الملأ فأنت تحسن مراقبة الله ، وهذا جزاؤه عند الله عظيم ، فمن السبعة الذين يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله : " ورَجُلٌ ذَكَرَ اللَّه خالِيًا فَفَاضَتْ عَيْنَاهُ"، ويقول ( صلى الله عليه وسلم ) : "اسْتَحْيُوا مِنْ اللَّهِ حَقَّ الْحَيَاءِ ، قَالَ : قُلْنَا يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّا نَسْتَحْيِي وَالْحَمْدُ لِلَّهِ، قَالَ ( صلى الله عليه وسلم) : "لَيْسَ ذَاكَ وَلَكِنَّ الِاسْتِحْيَاءَ مِنْ اللَّهِ حَقَّ الْحَيَاءِ أَنْ تَحْفَظَ الرَّأْسَ وَمَا وَعَى، وَالْبَطْنَ وَمَا حَوَى، وَلْتَذْكُرْ الْمَوْتَ وَالْبِلَى، وَمَنْ أَرَادَ الْآخِرَةَ تَرَكَ زِينَةَ الدُّنْيَا فَمَنْ فَعَلَ ذَلِكَ فَقَدْ اسْتَحْيَا مِنْ اللَّهِ حَقَّ الْحَيَاءِ".

وفي سياق متصل بين أن صفحات الجماعات الضالة تجنح إلى السب والقذف والخروج عن أخلاق الإسلام ، والإسلام منهم براء ، لأن نبينا (صلى الله عليه وسلم) يقول : " الْحَيَاءُ مِنَ الإِيمَانِ وَالإِيمَانُ فِي الْجَنَّةِ وَالْبَذَاءُ مِنَ الْجَفَاءِ وَالْجَفَاءُ فِي النَّارِ" ، وهذا ما تجده من كتائب الجماعات الضالة التي تدعي زورًا أنها تحمل لواء الإسلام ، والإسلام منها براء ، فالمؤمن الحق لا ينطق بلفظ نابٍ أبدًا ، فهو ليس بشتام ولا بذيء ، ومن لم يتعظ بتخطف الموت لمن حوله هذه الأيام فلا واعظ له.

كما أكد أن الحملات المأجورة التي قامت بها الجماعات المأجورة حول قضية بناء المساجد في مصر حملات كاذبة لا أساس لها من الصحة، فإنه خلال شهري سبتمبر وأكتوبر تم افتتاح 383 مسجدًا وهذا المسجد هو رقم 383 في الافتتاحات ، وأسأل الله العلي العظيم أن يجزي كل من أسهم أو قدم أو قام على مثل هذا المسجد خير الجزاء.

وأكد أن هذه الجماعات كانت تختلس على أرض مغتصبه ما يحقق أهدافها ومصالحها ؛ زاوية صغيرة هنا على أملاك الدولة ، وأخرى هناك على حافة الترع وخلف قطبان القطارات والمقابر ليختبئوا بأفكارهم الضالة عن أعين الناس ، فلما عادت الدولة تستبدل في طريقها الإصلاحي بكل زاوية تعيق طريق الناس مسجدًا على هذا النحو بمفهوم المسجد الجامع فقدوا صوابهم وأخذوا يروجون لشائعاتهم وأكاذيبهم التي يدحضها الواقع ، فالدولة تبني ولا تهدم ، وأن ما حدث من عمارة للمساجد في السنوات الست الماضية غير مسبوق وربما لا يتكرر بسهولة في أي مكان ، إذ بلغ إجمالي ما تم إحلاله وتجديده وصيانته ما يزيد على 3600 مسجدًا ، كما عبر الوزير عن سعادته بهذا الصرح ، مؤكدًا أن هذا هو مفهوم المسجد الجامع ، وبه يتبين الفرق بين عمل الدولة ومؤسساتها وبين أفكار تلك الجماعات الضالة ، فالدول تبني ، ونحتاج أن نقوي دولنا ونقوي مؤسساتنا الوطنية ولا نسمح لتلك الكيانات التي كانت تريد أن تصنع كيانات موازية لا تنشأ إلا على أنقاض الدول بتعطيل مسيرة البناء.

وأشار إلى أن هذا المسجد لم يُبن في الهواء الطلق بل بُني في مدينة عامرة على تراث معماري وهندسي، فالدولة لا تبني المساجد فقط ، وإنما تبني المسجد والمسكن والمدارس وتُعبّد الطرقات ، وهذا هو ما يجعل من تقوية الدولة الوطنية فرض عين على كل إنسان وطني يحب وطنه ، ومن الظلم تشويه الحقائق، فهذه الجماعات لا تعرف إلا التشويه والهدم، سائلًا معاليه الله تعالى أن يحفظ مصر وسائر بلاد العالمين من كل مكروه وسوء.
وزير الأوقاف في خطبة الجمعة: الجماعات الضالة شوهت الحقائق ظلمًا وزورا وتقوية الدولة فرض عين على كل وطني.. فيديو وصور
وزير الأوقاف في خطبة الجمعة: الجماعات الضالة شوهت الحقائق ظلمًا وزورا وتقوية الدولة فرض عين على كل وطني.. فيديو وصور
وزير الأوقاف في خطبة الجمعة: الجماعات الضالة شوهت الحقائق ظلمًا وزورا وتقوية الدولة فرض عين على كل وطني.. فيديو وصور
وزير الأوقاف في خطبة الجمعة: الجماعات الضالة شوهت الحقائق ظلمًا وزورا وتقوية الدولة فرض عين على كل وطني.. فيديو وصور
وزير الأوقاف في خطبة الجمعة: الجماعات الضالة شوهت الحقائق ظلمًا وزورا وتقوية الدولة فرض عين على كل وطني.. فيديو وصور
وزير الأوقاف في خطبة الجمعة: الجماعات الضالة شوهت الحقائق ظلمًا وزورا وتقوية الدولة فرض عين على كل وطني.. فيديو وصور
AdvertisementS