الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

بسبب هذا المرض.. تلوث الهواء يزيد خطر الوفاة بنسبة 80%

صدى البلد

كشفت دراسة جديدة عن العلاقة المثيرة للقلق بين تلوث الهواء وبين مرض السرطان، حيث أوضح بحث جديد أُجري هذا الأسبوع، أنه في حين أن ارتباط تلوث الهواء بأمراض الرئة معروف جيدًا، فإنه أيضًا متورط بشكل مباشر في الإصابة بالسرطان، بما في ذلك سرطان الثدي والبروستاتا، وفقًا لمراجعة 27 دراسة سيتم نشرها في مجلة Anticancer Research يوم الجمعة.

وتشير الدراسة إلى أن التعرض طويل الأمد للهواء الملوث يزيد من فرصة الإصابة بسرطان الثدي بنسبة 45% وسرطان البروستاتا بنسبة تتراوح بين 20 و28%، بحسب ما نشرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

وأشارت إلى أن الهواء الملوث يزيد من خطر الوفاة بسبب سرطان الثدي بنسبة 80 في المائة وأي نوع من السرطان بنسبة 22 في المائة مقارنة بالأشخاص الذين لا يتعرضون للتلوث.

وأوضح كفاح مقبل، أحد جراحي الثدي في إنجلترا، الذي أجرى الدراسة: "هذا يجعله عامل خطر كبير مثل التدخين والسمنة والكحول".

وتم تحديد الدراسات الـ 27 من قاعدة بيانات تضم مئات المنشورات التي راجعها النظراء والتي تبحث في دور التلوث في الأمراض التي تصيب الإنسان. وشملت العديد من الدراسات ملايين المرضى الذين تمت متابعتهم على مدى عقود.

ومما يثير القلق بشكل خاص المادة الجسيمية 2.5 (PM2.5)، وهي شظايا صغيرة من التلوث أرق من شعرة الإنسان والتي تأتي من أبخرة العوادم والتصنيع ومواقد حرق الأخشاب والطهي والتدخين واستخدام السجائر الإلكترونية، وتدخل إلى الرئتين ثم إلى مجرى الدم، وتدور حول الجسم.

وقال البروفيسور مقبل لموقع Good Health: "إن PM2.5 لن تسبب السعال، ولكن هناك أدلة متزايدة على أنها عندما تنزلق إلى الجسم؛ فإنها يمكن أن تسبب تلفًا صامتًا في الحمض النووي يمكن أن يؤدي إلى السرطان".

يمكن أن يسبب الالتهاب والإجهاد التأكسدي، حيث يصبح التوازن بين الجذور الحرة (الجزيئات الضارة المرتبطة بالمرض) ومضادات الأكسدة (التي تتخلص من الجذور الحرة) غير متوازن، مما يتسبب في تلف الحمض النووي للخلايا. وكلاهما من عوامل الخطر المعروفة للإصابة بالسرطان.

كما أن PM2.5 تعطل الغدد في جميع أنحاء الجسم التي تنتج الهرمونات. وهذا مصدر قلق خاص لسرطان الثدي والبروستاتا الذي يمكن أن يكون مدفوعًا بالهرمونات.

وفي الوقت الذي نشهد فيه أعدادا متزايدة من النساء المصابات بسرطان الثدي، وخاصة الشابات، يجب على الناس أن يدركوا أن تلوث الهواء هو عامل خطر رئيسي للمرض.

"إن التعرض طويل الأمد لتلوث PM2.5 لا يزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي فحسب، بل يبدو أيضًا مرتبطًا بمرض أكثر عدوانية وتشخيصًا سيئًا".

وعلى سبيل المثال، وجد بحث نُشر في مجلة الطب عام 2019، والذي جمع نتائج 14 دراسة شملت أكثر من مليون حالة سرطان ثدي، أنه مقابل كل 10 ميكروجرام لكل متر مكعب زيادة في PM2.5، فإن خطر الوفاة بسبب المرض بنسبة 17 في المائة.

وفي الوقت نفسه، وجد بحث أمريكي نُشر العام الماضي في مجلة علم الأوبئة البيئية، والذي حلل سجلات 2.2 مليون رجل، أن الرجال الذين تم تشخيص إصابتهم بسرطان البروستاتا كانوا أكثر عرضة للتعرض لجسيمات PM2.5 في السنوات العشر التي سبقت تشخيصهم.

وتشمل أنواع السرطان الأخرى التي تم ربطها بالتعرض لجسيمات PM2.5 المعدة والرئة والمثانة والأمعاء والمبيض والرحم.


-