ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
مدير التحرير
صفاء نوار

أمن القليوبية ينجح فى كشف غموض اختفاء صاحب مصنع بالخانكة

الأحد 16/سبتمبر/2018 - 06:47 م
ضبط متهم -ارشيفيه
ضبط متهم -ارشيفيه
إبراهيم الهوارى
نجحت أجهزة الأمن بالقليوبية في كشف غموض اختفاء صاحب مصنع بالخانكة فى ظروف غامضة، حيث تبين أن صاحب مصنع أخر تخلص منه بضربه على رأسه بحجر بسبب خلافات مالية بينهما، مما أدى إلى وفاته، حيث قام المتهم بإخفاء الجثة في مصنعه وتم العثور عليها بعد إرشاد المتهم عن مكانها.

بدأت الواقعة بتلقي اللواء علاء فاروق مدير المباحث بلاغا من المدعو سامح ص.ف 41 سنة صاحب محل حديد زهر يفيد غياب شقيقه المدعو " يوحنا " 43 سنة صاحب مصنع حديد، وتم إخطار اللواء رضا طبلية مدير الأمن بالواقعة، حيث قرر تشكيل فريق بحث قاده العميد عبد الله جلال رئيس فرع البحث الجنائى.

وتوصلت التحريات إلى أنه عقب مغادرة المجنى عليه المصنع ملكه مستقلا سيارته الخاصة وبعد فترة اتصل صاحب البلاغ بالمجنى عليه على هاتفه للإطمئنان عليه ليرد عليه شخص مجهول وأبلغه بالعثور على الهاتف بمنطقة تل بنى تميم بدائرة مركز شرطة شبين القناطر، وتوجه إلى هذا الشخص وحصل منه على الهاتف وأثناء عودته عثر على سيارة شقيقه متوقفة أمام نادى ورش السكة الحديد بمنطقة أبو زعبل بدائرة المركز.

وعلى الفور تم التنسيق مع قطاع الأمن العام وبفحص مكان العثور على السيارة تم التوصل إلى شاهد رؤية "صاحب كشك سجائر بالمنطقة" حيث قرر أن شخص يدعى " إبراهيم.ع صاحب مصنع زهر بالمنطقة ترك السيارة وانصرف، وتم تحديد شخصية المذكور وبإستهدافه تبين هروبه بمنطقة مشتول السوق بالشرقية.

وبالتنسيق مع قطاع الأمن العام وإدارة البحث الجنائى بالشرقية تم إستهدافه وضبطه وبمناقشته إعترف وقرر حضور المجنى عليه له بمصنعه لإعادة إسطمبة من الزهر بزعم أنها غير مطابقة للمواصفات السابق الإتفاق عليها بينهما فحدثت مشادة كلامية بينهما تطورت إلى مشاجرة تعدى كلٌ منهما على الآخر

وقام المتهم بالاعتداء على المجنى عليه بضربه بحجر على رأسه فلقى مصرعه فى الحال، وارشد المتهم عن الجثة داخل المصنع وتبين أنها مغطاة بقطع من الصاج وبها إصابات بالرأس وكدمات متفرقة بالجسد وتم تحرير محضر بالواقعه وتولت النيابة التحقيق.
loading...
ads

تعليقات فيسبوك

تعليقات صدى البلد

ﺗﺼﻮﻳﺖ

هل تؤيد إقرار قانون التصالح في مخالفات البناء بشكله الحالي؟

هل تؤيد إقرار قانون التصالح في مخالفات البناء بشكله الحالي؟