ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
مدير التحرير
صفاء نوار

نحو خطة استراتيجية لتحقيق كفاية الوطن العربي من الغذاء

د.أحمد علي سليمان

د.أحمد علي سليمان

الإثنين 04/فبراير/2019 - 06:00 م
في ظل محدودية المياه العذبة في المنطقة العربية وتلوثها وسوء إدارتها، وفى ظل مشكلة عدم مواكبة المساحة الزراعية لعدد السكان المتزايد يوما بعد يوم، وفى ظل افتقار أكثر من 900 مليون شخص من البشر في الدول النامية إلى الوجبات الكافية والملائمة، ويعانون من سوء التغذية بشكل خطير.. في هذه الظلال يسرنا أن نقدم خطة استراتيجية تسهم في تحقيق كفاية الوطن العربي من الغذاء، وتنطوي على عدة محاور تتمثل في:

أولا: الاتجاه إلى البحار والمحيطات للحصول على الغذاء وتعظيم الاستفادة من خيرات الله فيها.

ثانيا: معالجة مشكلات البيئة من خلال المنهج الإسلامي في ظل عجز الأساليب المتبعة عن معالجة تلك المشكلات.

ثالثا: تبني مشروع عربي لزراعة الأشجار المثمرة على الطرق وعلى شواطئ مجاري المياه العذبة في كل مكان..

وذلك على النحو التالي:

· إن الرقعة الزراعية ومساحات المراعي في العالم لن تستطيع -مهما توفرت لها إمكانات الاستغلال الأمثل- أن تفي بحاجات هذا الازدحام الرهيب من الأفواه المطالبة بالغذاء، والمتزايدة كالطوفان عامًا بعد عام، وليس أمامنا إلا البحار والمحيطات والخلجان نأخذ منها.. فرياح الأمل تهب منها، ذلك أن البحر مخزن عظيم لأنواع الطعام المختلفة.. فعلى الرغم من أن الدراسات الحديثة أثبتت أن البحر في حالته الطبيعية ينتج -في كل جزئية منه- بقدر ما تنتج اليابسة من الغذاء للبشر، فإن الإنسان لا يأخذ من مصادر المياه المالحة سوى 1% تقريبًا من حاجاته الغذائية.. ومن ثم فلابد أن نوجه طاقاتنا وإمكاناتنا إلى البحر، ونعامله بالأساليب الحديثة كمزرعة عظيمة تعطى الأمل الكبير في انفراج أزمة الغذاء، وتسعد ملايين الجوعى والمحرومين!.

· وفي مجال معالجة مشكلات البيئة، فقد جاء الإسلام لينظم للناس أمورهم الدينية والدنيوية، ويؤسس للسلام بين الإنسان وبين شتى مفردات الطبيعة والكون، ويضبط حركة الإنسان وسلوكه على هذه الحياة، وينظم العلاقات على أسس سليمة رشيدة.

وقد قدَّم الإسلام منهجًا شاملا ومتكاملا وصالحًا لحماية البيئة والحفاظ عليها في كل زمان ومكان، وبما يضمن إحداث التنمية المستدامة للبيئة والحفاظ على توازنها.

ولا ريب أن إغفال تطبيق منهج الله تعالى تسبب في ظهور كثير من المشكلات الاجتماعية وتفشيها في شتى أنحاء العالم.. ولعل من أهمها مشكلة التلوث البيئي التي يعانى منها المجتمع المعاصر، والتي انتشرت آثارها السيئة، في كل أنحاء المعمورة، وتمثلت في ظهور كثير من الأمراض المزمنة والأمراض السرطانية وغيرها مما عجز الأطباء أن يجدوا لها علاجا حتى الآن، ناهيك عن بروز مشكلات عالمية خطيرة مثل: التغير المناخي، والتصحر، والاحتباس الحراري، وارتفاع درجة حرارة الأرض، وما قد ينجم عنها من الإخلال بالتوازن الطبيعي في الكون، وإذابة الجليد في القطب الشمالي، مما يهدد بغرق وتلاشي كثير من المدن في عدد من دول العالم وما ينجم عن ذلك من تشريد ملايين البشر... وغيرها من المخاطر البيئية التي نتجت عن طمع الإنسان وأنانيته وعدم قدرته على ضبط غرائزه، ومحاولته الدائمة للسيطرة على الموارد البشرية واستغلالها لصالحه فردًا كان أو مجتمعًا دون مراعاة لحقوق الآخرين ودون وعي لمحدودية الموارد.

والإسلام هو الدستور الذي ارتضاه الله (عز وجل) دستورًا نهائيًّا للبشرية عامة، اهتم بموضوع البيئة، وأكد على المحافظة على كل مكوناتها؛ ذلك أن نهائية هذه الرسالة وعموميتها صفتان ضمنتا للإسلام شموليته لكل مناحي الحياة المادية والمعنوية، وشموليته لكل ما يؤدي به إلى السعادة الدنيوية والأخروية، وأن البيئة بكل جوانبها تقع ضمن هذه الشمولية؛ ذلك لأن البيئة هي مسرح تحقيق خلافة الإنسان على الأرض، فما لم تتحقق شروط السلامة الكاملة للبيئة لا تتحقق الخلافة التي دعي الإنسان لتحقيقها.

وقد ركز الإسلام على المسؤولية الجماعية والمشتركة في حماية البيئة والمحافظة على توازنها وعدم العبث بالموارد الطبيعية وحفظ حق الأجيال الحالية والقادمة في استغلالها واعتبار أن الحياة مسؤولية عامة إذا أخل بها نفر سار ضرره على الباقين، كما حثَّ على الغرس والزراعة واستغلال الأرض التي سخرها الله للإنسان والكائنات الحية، والاهتمام بموارد المياه وعدم احتكارها وجعل الناس شركاء فيها، والمحافظة على الحيوان ومراعاة حقوقه والرفق به، والعناية بالنظافة العامة والخاصة، والعمل على الوقاية من الأمراض قبل وقوعها، (من خلال ما يعرف بالطب الوقائي في الإسلام)، والسعي للعلاج منها عندما تحل بالإنسان.. وجعل ذلك كله من المقاصد الكلية للشريعة الإسلامية.

إن الماء معجزة إلهية عجز البشر عن الوصول إلى صنعه، وقد ورد ذكر الماء في القرآن 63 مرة مما يدل على أن الإسلام قد اعتنى به عناية فريدة بما يؤكد عالمية الإسلام، وشموليته لكل جوانب الحياة في عصورها وبيئاتها المختلفة، فخصائص الماء والميزات التي يتميز بها تمثل إعجازا عظيما حيث ركبَّ الله عز وجل الماء في حالاته الثلاث الصلبة (الثلج) والسائلة (الماء) والغازية (بخار الماء)، وأن الله عز وجل حفظ الماء المالح بإضافة الملح إليه، وحفظ الماء العذب بالحركة الدائبة فالشمس يسلطها الله سبحانه وتعالى على المسطحات المائية الكبيرة في البحار والمحيطات لتبخر جزءا من الماء فيتحرك صاعدا إلى السماء، ثم يتحرك الماء في السماء في صورة سحاب، ثم ينزل إلى الأرض في صورة أمطار، ثم يتحرك على سطح الأرض في الأنهار والترع والقنوات والمصارف.. وغيرها، ويتحرك أيضًا في باطن الأرض ليشكل المياه الجوفية؛ ليخرج إما من الآبار أو العيون في إطار حركة دائبة ودائمة تتم بإرادة الله تعالى لمصلحة البشر والكائنات الحية.

وقد سبق القرآن إلى إقرار واكتشاف الدورة المائية الدورة الهيدرولوجية hydrologic cycle قبل الغرب بمئات السنين، وأن الإسلام حارب الإسراف في الماء حتى ولو كان الإنسان على نهرٍ جارٍ، ونهى عن تلويثه بأي صورة من الصور، وحذر من الإسراف في زراعة نباتات الزينة -التي تستنزف كميات كبيرة من الماء الصالح للبشر- في حالة احتياج الأمة إلى الماء والغذاء، كما جعل علاقة جليلة بين الماء والعبادة لترسيخ السلام الروحي والنفسي للإنسان، وأن الحضارة الإسلامية في عصرها الزاهر والعلماء المسلمين أبدعوا وتفردوا في استثمار المياه بصورة فريدة، ومواجهة مشكلات المياه قبل حدوثها، وسبقوا العالم كله في اكتشاف أماكن المياه الجوفية، ومعرفة أماكنها على وجه الدقة بالاستدلال على وجودها بوجود نباتات معينة وحيوانات معينة وأحجار معينة، وبما يفوق الأقمار الصناعية وأجهزة الاستشعار عن بُعد حاليًا والتي تعطي مؤشرات فقط عن وجود شقوق معينة قد تحوي مياه جوفية وقد لا تحوي.

· ومن هنا فإنني أطالب بالتوسع في زراعة النباتات المثمرة وتنميتها وتنسيقها بشكل جمالي، بدلا من زراعة ملايين الأشجار غير المثمرة المنتشرة في عموم الطرق ببلادنا، وتبني خطة طموحة لزراعة شواطئ الأنهار والترع والقنوات وشتى مجاري المياه العذبة وغيرها بمليارات الأشجار المثمرة وأشجار الفاكهة والنخيل بدلا من الحشائش وأشجار الغاب المنتشرة على شواطئ مجاري المياه العذبة والتي تستنزف مياهً كثيرة وأرضا خصبة بلا فائدة- وذلك في إطار مشروع عربي كبير تتبناه جامعة الدول العربية؛ لتحقيق كفاية الأمة من الغذاء.
ads

تعليقات فيسبوك

تعليقات صدى البلد

ﺗﺼﻮﻳﺖ

هل تتوقع تأثر أداء بيراميدز بعد نقل ملكية النادي لمستثمر إماراتي؟

هل تتوقع تأثر أداء بيراميدز بعد نقل ملكية النادي لمستثمر إماراتي؟