ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

البحرين تفضح جزيرة الحمدين السوداء بالأرقام.. برنامج تحريضي لكل دولة عربية.. وساعات مفتوحة للإرهابيين والمطاردين دوليا

الأربعاء 11/سبتمبر/2019 - 08:23 ص
صدى البلد
حسام رضوان
*الساعات الأخيرة.. برنامج الفتنة الخاص بمصر
* قرقاش: ما تفعله قطر مؤسف
*أكثر من 4330 مادة إعلامية عن البحرين منذ أحداث 2011

تواصل قناة "الجزيرة" القطرية، الذراع الإعلامي لنظام الحمدين الداعم للإرهاب، دورها في بث الفتن ونشر الأكاذيب وعدم احترام سيادة الدول واستقلالها.

وفي هذا الصدد أصدرت وزارة الخارجية البحرينية، بيانا، الثلاثاء، أدانت فيه ممارسات القناة التي تحض بشكل سافر على إثارة الفتن والقلاقل، ودعم التطرف والجماعات الإرهابية وعدم احترامها لسيادة الدول واستقلالها، التي نصت عليها المواثيق الدولية، ومبادئ القانون الدولي، ما يستدعي اتخاذ الإجراءات القانونية لكبح وإيقاف هذه القناة الهدامة، وعدم التغاضي عن ممارساتها المرفوضة.

وقال البيان إن شبكة قناة الجزيرة بثت أكثر من 4330 مادة إعلامية عن البحرين منذ أحداث 14 فبراير 2011، تتضمن إساءات وتجاوزات ضد المملكة. بحسب صحيفة "البيان" الإماراتية.

وأضافت الوزارة في مذكرة أرفقتها بمشروع قرار الإدانة الذي تقدمت به إلى المندوبين الدائمين بجامعة الدول العربية أن قطر دأبت مستخدمة ذراعها الإعلامية، قناة الجزيرة، على نقل الأخبار المفبركة، وبث التقارير المسيئة للمملكة، والمليئة بالأكاذيب والمغالطات ضمن مخططاتها التخريبية لزعزعة الأمن والاستقرار في البحرين، وتهديد السلم الأهلي والاجتماعي، وزرع الكراهية، وتزكية الطائفية، لشق وحدة الصف الوطني فيها.

وتابعت في بينها أن الجزيرة دأبت في برامجها وأفلامها وتقاريرها الإخبارية المفبركة، على الإساءة لكل ما هو عربي، والعمل على زرع الفتنة والكراهية في المجتمعات العربية، والتحريض المتواصل ضد الأنظمة والثوابت الوطنية، من دون أي التزام بضوابط ومبادئ ميثاق الشرف الإعلامي العربي، والمواثيق الحقوقية والإعلامية الدولية.

وأشار البيان إلى أنه لم تسلم أي دولة في منظومة جامعة الدول العربية من الإساءات المتكررة من قبل القناة، فضلا عن بثها البرامج والأخبار والتقارير المفبركة، والتي تخدم أهدافها في زرع الفتنة والكراهية في المجتمعات العربية، وضرب السلم الأهلي والوطني، والتحريض المتواصل لزعزعة الأمن والاستقرار فيها.

وفصل البيان أفعال القناة الخبيثة، ذاكرا أمثلة من برامجها التحريضية، حيث قال إن برنامج "الساعات الأخيرة"، والذي يقوم بالتحريض المباشر على مصر، كما يقدم برنامجي "سوداء اليمامة"، و"ما خفي كان أعظم- أين الجثة"، التقارير والأخبار المسيئة للمملكة العربية السعودية، والأخبار المنافية للحقيقة عن اليمن، والتشكيك فيدور التحالف العربي لدعم الشرعية ونقل صورة مغايره عما يحدث على أرض الواقع.

ولفت البيان إلى ان القناة توجه برامجها ضد دولة الإمارات العربية المتحدة من خلال برنامج "للقصة بقية"، فيما تقدم دعاياتها المناهضة للمغرب من خلال برنامج "سؤال الجزيرة أين الثروة".

وتطرق البيان إلى قيام قناة الجزيرة ، باستضافة العديد من الجماعات الإرهابية والفئات المارقة والخارجة عن القانون، والمطلوبة قضائيًا في الدول العربية، وذلك بغية تحقيق أهدافها البغيضة في زرع الكراهية والفتنة والحقد لدى الشعوب على أنظمتها الوطنية، لزعزعة السلم الأهلي فيها، وصولًا للحض على استخدام العنف والإرهاب، خدمة لأجندة تخريبية، ولأهداف خارجية، انتهجتها القناة منذ تأسيسها من الحكومة القطرية، وعلى مدار عقدين من الزمن.

وأوضحت صحيفة "البيان" أن "الجزيرة" تعد المنبر الرئيس في نشر أفكار الجماعات الإرهابية والمتطرفة، كالقاعدة وداعش، وبوكو حرام، وحركة الشباب في الصومال، وأنصار الله الحوثية، وغيرها من التنظيمات الإرهابية، وقد كان ذلك جليًا في أن معظم بيانات القاعدة وداعش والمنظمات الإرهابية الأخرى، كانت تبث حصريًا من هذه القناة.

وواصلت: كما تقوم الجزيرة بالتحريض على الفتنة الطائفية والكراهية والعنف، وانحياز سافر إلى التنظيمات الإرهابية المتطرفة، وتبرير أعمالها الإجرامية، وتمجيدها في لقاءات وأخبار وتقارير، وإلى جانب ترويجها للتدخلات الإيرانية في الشؤون الداخلية للمملكة، حيث تم نشر أكثر من 1435 مادة إعلامية مسيئة عن البحرين منذ إعلان المقاطعة الخليجية والعربية للدوحة في 5 يونيو 2017 وحتى وقت قريب، وتشمل أخبارًا وتقارير ومعلومات مغلوطة، وبرامج تحريضية، وبشكل مكثف وممنهج على مدى العام والنصف تقريبًا، وبنسبة تتجاوز 33 % من إجمالي المواد المرصودة خلال السنوات الثمانية الأخيرة، وبمعدل 2.7 مادة مسيئة يوميًا.

وأضافت الصحيفة أن آخر رصد للأخبار والتقارير المسيئة إلى البحرين خلال الثلاثة الأشهر الأخيرة فقط، بلغ أكثر من 100 تقرير وخبر في ما تورطت شبكة قناة الجزيرة في قضايا تخابر ومساس بالأمن القومي للبحرين، بما يؤكد ضلوعها كذراع إعلامية تخريبية، وهي جرائم موثقة بالأدلة، ومنظورة أمام القضاء، وصدر حكم محكمة الاستئناف العليا البحرينية فيها بتاريخ 14 نوفمبر الماضي، بإدانة ومعاقبة ثلاثة بحرينيين بالسجن في قضية التخابر مع الحكومة القطرية، إبان أحداث 2011، وتسخير قناة الجزيرة بهدف استمرار الأحداث والاضطرابات والفوضى في البلاد.

وأعرب وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش عن أسفه عما يصدر عن الإعلام القطري، مشدد على موقف الرباعي العربي بشأن إرهاب الدوحة.

وقال أنور قرقاش في تصريحات لوكالة "سبوتنيك" الروسية، إن:"موقف دول المقاطعة الأربع وعلى رأسهم الإمارات واضح لم يتغير، والذي يتحدث عن ضرورة أن تراجع قطر مواقفها بشأن مواقفها من دعم الإرهاب".

وأضاف أنور قرقاش :"نتابع ما تبثه قطر عبر قنواتها، وهو يأتي ضمن العديد من خطوات التصعيد، الذي لا يفيد قطر".

وتابع أنور قرقاش:"ما تنشره يعمق أزمتها ويساهم في عزلتها، وموقفها الحالي وما تثبه مؤسف في حقيقة الأمر بشكل كبير".