Advertisements
Advertisements

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
Advertisements
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

أمريكا تعلن إرسال قواتها لـ الخليج.. وخادم الحرمين يتعهد بحفظ أمن المملكة.. أبرز ما تناولت الصحف السعودية

السبت 21/سبتمبر/2019 - 10:54 ص
الصحف السعودية
الصحف السعودية
Advertisements
سمر صالح
  • "سبق": ترامب يعاقب المركزي الإيراني ويتسلم قائمة الخيارات العسكرية
  • "واس": وزير الدفاع الأمريكي يعلن إرسال تعزيزات عسكرية إلى منطقة الخليج
  • "عكاظ": خادم الحرمين يتعهد باتخاذ الإجراءات المناسبة التي تحفظ أمنها واستقرار المملكة
  • "الشرق الأوسط": اعتقالات في صفوف الجيش التركي ومحاكمة صحفيين بسبب الكتابة عن أزمة الليرة

اهتمت الصحف السعودية اليوم، السبت، بنشر المزيد من الموضوعات الهامة، وتصدر ذلك أن وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر، أعلن إرسال تعزيزات عسكرية أمريكية إلى منطقة الخليج، وذلك بعد الهجمات التي استهدفت منشأتي النفط السعوديتين.

وأضاف مارك إسبر، أن الهجوم على منشآت أرامكو يمثل تصعيدا للعدوان الإيراني، مؤكدًا أن النظام الإيراني يشن حملة لزعزعة استقرار المنطقة وتوفر الأسلحة للحوثيين في اليمن.

وقال وزير الدفاع الأمريكي: "ندعم شركاءنا في الخليج ولدينا خيارات عسكرية أخرى إذا تطلب الأمر"، مؤكدًا أن الرياض تقود التحقيقات حول الهجمات على منشآت أرامكو.

وقالت "الشرق الأوسط" إن قوات الأمن التركية أطلقت حملة اعتقالات جديدة في أوساط الجيش بموجب مذكرة جديدة أصدرتها نيابة إسطنبول باعتقال 74 ضابطًا بالقوات المسلحة التركية لصلتهم بمحاولة الانقلاب الفاشلة التي وقعت في 15 يوليو 2016، ونسبتها أنقرة إلى حركة الخدمة التابعة للداعية فتح الله جولن.

وأطلقت الشرطة عمليات دهم متزامنة في 30 ولاية لاعتقال المطلوبين وهم 72 ضابطًا برتب مختلفة لا يزالون في الخدمة، واثنان آخران من الخبراء العسكريين في الخدمة أيضًا وجهت إليهم النيابة تهم الارتباط بحركة غولن.

ومنذ محاولة الانقلاب الفاشلة، تعرض عشرات الآلاف من الموظفين بالقطاع العام، وضباط بالجيش والشرطة وموظفون في مؤسسات أخرى، للفصل أو الاعتقال لاتهامهم بأنهم على صلة بحركة غولن.

وأفادت "عكاظ" بأن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، أكد أن المملكة، وبعد استكمال التحقيق في الاعتداءات التي جرت على معملي «أرامكو»، ستتخذ الإجراءات المناسبة التي تحفظ أمنها واستقرارها، وذلك في اتصال هاتفي أجراه، أمس، بالرئيس الصيني شي جينبينغ.

وأعرب الرئيس الصيني، خلال الاتصال، عن إدانته الشديدة للاعتداء التخريبي الذي استهدف معملين تابعين لشركة «أرامكو» في بقيق وخريص، مشيرًا إلى أن هذا الاعتداء يعد انتهاكًا خطيرًا لأمن المملكة واستقرارها، بالإضافة إلى تأثير ذلك على سوق الطاقة العالمية.

وأكد الرئيس شي الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين الرياض وبكين، ووقوف الصين بجانب المملكة، بكل ثبات، ودعمها أمن واستقرار المملكة ومساعيها في سبيل ضمان سلامة أراضيها، مبديًا تقدير بلاده للإجراءات الإيجابية التي اتخذتها المملكة لضمان استمرار إمدادات النفط.

من جهته، أعرب خادم الحرمين الشريفين عن شكره للرئيس الصيني على إدانته مثل هذه الأعمال الإجرامية، التي تمثل تصعيدًا خطيرًا وتهديدًا كبيرًا لأمن المنطقة واستقرارها، ولإمدادات النفط في السوق العالمية.

وأوضحت "سبق" أن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، أعلن، فرض عقوبات على البنك المركزي الإيراني، في خطوة وصفها بأنها أقسى عقوبات تقدم الولايات على فرضها على أي دولة.

تأتي العقوبات في وقت قدّمت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، للرئيس ترمب، قائمة بالخيارات العسكرية الممكن اللجوء إليها ردًا على الهجمات التي استهدفت منشآت شركة «أرامكو» في المملكة العربية السعودية، وهي هجمات اتهمت واشنطن، طهران، بالمسئولية عنها.

وقال ترامب للصحافيين في المكتب البيضاوي، صباح الجمعة، خلال استقباله رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون، إن العقوبات ستطال «القمة» في إيران.

وأضاف أنه يفكّر في عدد من الخيارات، بما في ذلك «الخيار النهائي» الذي لمح إلى أنه سيكون الحرب. وشدد على مساندة واشنطن للرياض، قائلًا: «نحن نقدم كل الدعم للمملكة العربية السعودية، وهي محور النقاشات، وهي دولة كريمة، وسنحاول إصلاح الأمور، وسنرى إذا كانت ستصلح، وسنرى إذا لم تصلح».

وتابع: «لم نقم بهذا المستوى من العقوبات من قبل، وإيران تواجه الإفلاس تقريبًا. بإمكانهم حل المشكلة بسهولة. إيران لا تزال الدولة الأولى في رعاية الإرهاب».
Advertisements
Advertisements