Advertisements
Advertisements

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
Advertisements
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

الفقير والمسكين في الزكاة.. تعرف على الفرق بينهما وصفاتهما

الخميس 10/أكتوبر/2019 - 10:12 م
الفقير والمسكين في
الفقير والمسكين في الزكاة
Advertisements
محمد شحتة
الفقير والمسكين في الإسلام، فلولا عرق الفقراء ما كان هناك غنى، وثراء الأغنياء في كل منطقة يكون بسبب فقرائها.

الفقير والمسكين، سواء كانوا عمالًا أو موظفين أو فلاحين لهم حق في أموال الأغنياء متمثلًا في صورة الزكاة، والأغنياء يعطون الفقراء حقهم حين يدفعون لهم زكاة المال، لا يمنون عليهم، وبهذه الزكاة يفوز الأغنياء بالثواب العظيم في الدنيا والآخرة.

الفقراء والمساكين وجهان لعملة واحدة وهما أحوج ما يكون إلى الطعام ولا يمكن الاستطاعة على النفقة ولا يملكون قوت اليوم الواحد.

الفرق بين الفقير والمسكين

هناك فرق بين الفقير والمسكين، موضحا أن تعريف الفقير عند أهل الشريعة أنه من لا شيء له، أما المسكين فهو من عنده شيء لا يكفيه لقضاء حوائجه فى الحياة.

المسكين قد يملك ولكن لا يجد ما يسد به حاجاته وهذا القول جعل الفقير فى مرتبة أقل من المسكين، ولكن هناك من عكس وجعل المسكين فى مرتبة أقل من الفقير واستدلوا بقول الله تبارك وتعالى { أَوْ مِسْكِينًا ذَا مَتْرَبَةٍ } اى أصابه ذل الحاجة وكأنما اُلصقت يده بالتراب، وهناك ممن ساوى بينهما ولكن المسكين والفقير كلاهما فى حاجة للزكاة وهما الاثنين ممن تجب عليهما الزكاة.

الفقير والمسكين قد يكون معناهما مترادف عند الناس، ولكن في اللغة لكل منهما معنى غير الآخر، فالفقير أشد حاجة من المسكين، الفقير هو ما لا يجد قوت يومه، أما المسكين وهو من لديه قوت يمومه ولكن لا يكفيه هو أسرته.

صفات الفقير

صفات الفقير وردت في قوله تعالى في سورة البقرة: "لِلْفُقَرَاءِ الَّذِينَ أُحْصِرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ لَا يَسْتَطِيعُونَ ضَرْبًا فِي الْأَرْضِ يَحْسَبُهُمُ الْجَاهِلُ أَغْنِيَاءَ مِنَ التَّعَفُّفِ تَعْرِفُهُم بِسِيمَاهُمْ لَا يَسْأَلُونَ النَّاسَ إِلْحَافًا ۗ وَمَا تُنفِقُوا مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِيمٌ".

صفات المسكين

صفات المسلم المسكين طبقا لما ورد في حديث أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ليس المسكين الذي ترده التمرة والتمرتان، ولا اللقمة واللقمتان، وإنما المسكين الذي يتعفف ولا يسأل الناس ولا يتفطن إليه فيتصدق عليه" متفق عليه.

أيهما أفضل الغني الشاكر أم الفقير الصابر

اختلف العلماء حول هذا السؤال فمنهم من قال الغني الشاكر ومنهم من قال الفقير الصابر ولكن الأفضل يكون بمدى التعلق بالله إذا كان الغني الشاكر متعلق بالله ويعمل للآخرة ويعطي الفقراء ويتصدق فهو الأفضل ،وإذا كان الفقير صابر على الجوع والتعب والمشقة ابتغاء مرضات الله وحتى يحصل على الثواب في الآخرة فهو الأفضل .

حكم إعطاء الأخ الفقير من مال الزكاة

طالما كان الأخ فقيرا فهو الأولى بالزكاة من الفقير غير القريب والأقربون أولى بالمعروف، بل ستحصل على ثوابين ثواب إخراج الزكاة وثواب صلة الرحم، وينصح بعدم إعطائه مال الزكاة دفعة واحدة بل على عدة مرات حتى لا يعتمد علي ما يأتيه من مال الزكاة فلا يعمل، ينبغي أن يبحث عن عمل ليشقى ويشعر بقيمة المال".

هناك صنفان لا يأخذان من مال الزكاة، وهما الآباء والأمهات، والأبناء وأبناء الأبناء ، لأن النفقة عليهما من الأمور الواجبة سواء على الآباء لأبنائهم أو الأبناء لآبائهم عند عدم القدرة.

الفقير والمسكين في الزكاة

لابد أن نراعي في زكاتنا الفقراء أولا ثم المساكين، وهناك فرقا بين الفقراء والمساكين، لقوله «الفقير في اللغة هو من نزعت فقار ظهره أي هو المعدم أو من لا يملك شيئا، أما المسكين هو من لديه دخل ولكن دخله أقل من المصروف».

ورد في سورة الكهف قوله تعالى «أَمَّا السَّفِينَةُ فَكَانَتْ لِمَسَاكِينَ يَعْمَلُونَ فِي الْبَحْرِ فَأَرَدتُّ أَنْ أَعِيبَهَا وَكَانَ وَرَاءهُم مَّلِكٌ يَأْخُذُ كُلَّ سَفِينَةٍ غَصْبًا»، والله قدم الفقراء عن المساكين بقوله عز وجل في سورة التوبة «إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ ۖ فَرِيضَةً مِنَ اللَّهِ ۗ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ».

صدقة الفقير أعلى عند الله من صدقة الغني

صدقة الفقير أعلى عند الله من صدقة الغني، وأفضل الصدقة هى في حالة الشح والضيق، والنبي قال في حديثه الشريف "درهم سبق 100 ألف درهم" فمن الممكن أن يتصدق الفقير بجنيه وهذا الجنيه يعادل نصف ماله، وآخر قد يتصدق بمائة ألف جنيه لا يساوي نصف ماله فجنيه الفقير يعلو 100 ألف من رجل غني.

الله قال في حديثه القدسي "حبي للمتصدقين شديد، وحبي للفقير المتصدق أشد" وذلك بسبب ضيق حاله.

إعطاء الزكاة لزوج البنت الفقير

ورد سؤال إلى دار الإفتاء من سائل، يقول: "بنتي وزوجها لهم أولاد ثلاثة في مراحل التعليم المختلفة، ولا يستطيعون إطلاقًا سداد حاجاتهم الضرورية، فهل يجوز إعطاؤهم من زكاة مالي وأنا جدهم لأمهم؟".

وأجابت الدار عبر الفيسوك : "لا مانع شرعًا من إعطائك الزكاة لزوج ابنتك وأولادها فأنت غير ملزم بالإنفاق عليهم وهم محتاجون لها".

من ناحية أخرى قال الدكتور مجدى عاشور، المستشار العلمى لمفتى الجمهورية، إنه يجوز للرجل أن يفرق بين أبنائه فى العطية أو الهبة بما يراه مناسبا لهم، فالإنسان له كامل الحرية فى التصرف فى ماله الشخصي المملوك له حال حياته.

مقدار ما يخرج للفقير والمسكين في الكفارة

إخراج الكفارة يكون بقيمة 20 جنيها، وهذا من خلال إخراج مقدار 2 كيلو ونصف من الحبوب التي يتقوت بها المجتمع الذي يعيش فيه مخرج الكفارة، وأصل هذا المكيال "2 كيلو و400 جرام" أنهم يساوون أربعة أمداد، والمد يساوي 600 جرام، فيكون الإجمالي 2 كيلو و400 جم وبالغالب نقول بإخراج 2 كيلو ونصف أو قيمتها.

إطعام المسكين أم الحج

إطعام الجائع وكساء العري واسكان المشرد والمساهمة في البنية التحتية للبلد من صحة وتعليم، مقدم على حج النافلة.
Advertisements
Advertisements