AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

شروط ذبح الأضحية وكل ما تريد معرفته عنها بالتفصيل

الجمعة 24/يوليه/2020 - 10:51 ص
شروط ذبح الأضحية
شروط ذبح الأضحية وكل ما تريد معرفته عنها بالتفصيل
Advertisements
محمد شحتة
شروط ذبح الأضحية ، تعتبر الأضحية سنة مؤكدة بما يلي: عَنْ أُمِّ سَلَمَةَ رضي الله عنها أَنَّ النبي صلى الله عليه وسلم قَالَ: «إِذَا دَخَلَتِ الْعَشْرُ وَأَرَادَ أَحَدُكُمْ أَنْ يُضَحِّىَ فَلاَ يَمَسَّ مِنْ شَعَرِهِ وَبَشَرِهِ شَيْئًا»، أخرجه مسلم في صحيحه.

مواصفات الأضحية
الإمام أبو حنيفة والإمام مالك والشافعي وابن حنبل، يرون أن بهيمة الأنعام ثلاثة أصناف من الإبل والبقر والغنم، وهي التي يجوز بها الأضحية.

ويحدد سن بهيمة الأنعام، بستة أشهر فصاعدا للخروف، والماعز سنة فصاعدا، والبقر سنتين فصاعدا، والإبل خمس سنوات فصاعدا.

عامل التسمين والأعلاف في بهيمة الأنعام فمن الممكن أن تكون الأضحية أو الذبيحة سمينة وتحمل اللحم وهى صغيرة في السن فيجوز التضحية بها.

هل الأضحية تجزئ عن الرجل وأهله
أثبتت السنة النبوية أن الأضحية الواحدة تجزئ عن الرجل وأهل بيته، وروى مالك وابن ماجه والترمذي وصححه عَنْ عَطَاءِ بْنِ يَسَارٍ؛ قَالَ: سَأَلْتُ أَبَا أَيُّوبَ الأَنْصَارِيَّ: كَيْفَ كَانَتِ الضَّحَايَا فِيكُمْ عَلَى عَهْدِ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم؟ قَالَ: كَانَ الرَّجُلُ، فِي عَهْدِ النَّبِيّ ِصلى الله عليه وسلم، يُضَحِّى بِالشَّاةِ عَنْهُ وَعَنْ أَهْلِ بَيْتِهِ. فَيَأْكُلُونَ وَيُطْعِمُونَ. ثُمَّ تَبَاهَى النَّاسُ، فَصَارَ كَمَا تَرَى.

وقالت دار الإفتاء، إنه تجزئ الأضحية عن صاحبها وعن أهل بيته الذين ينفق عليهم، فالشاة الواحدة تجزئ عن أهل البيت الواحد، فإذا ضحى بها واحد من أهل البيت، تأدى الشعار والسنة عن جميعهم، وهذا مذهب مالك والشافعي وأحمد وإسحاق والأوزاعي.\

حكم شراء الأضحية أون لاين
شراء الأضحية "أون لاين" جائزٌ شرعًا ولا حرج فيه؛ لأنَّ الأصل في المعاملات الإباحة إلَّا ما ورد الشرع بتحريمه، وما دام أَنَّ الشراء عن طريق التسويق الإلكتروني يشتمل على مُقوِّمات البيع الشرعي أركانًا وشروطًا مما يرتبط بالصيغة والعاقدين والمحل؛ فلا مانع منه شرعًا".

آداب الأضحية
قال مركز الأزهر العالمي للفتوى، إنه يستحب للمضحي أن يُمسك عن أخذ شيء من شعره سواء كان شعر الرأس، أم اللحية والشارب، أم غير ذلك من شعر البدن، كما يُستحب له الامتناعُ عن قصِّ أظافر يديه وقدميه بداية من رؤية هلال ذي الحجة إلى أن يُضحي؛ لقول سيدنا رسول الله ﷺ: «إِذَا دَخَلَتِ الْعَشْرُ، وَأَرَادَ أَحَدُكُمْ أَنْ يُضَحِّيَ، فَلَا يَمَسَّ مِنْ شَعَرِهِ وَبَشَرِهِ شَيْئًا». [أخرجه مسلم]

وأوضح مركز الأزهر عبر الفيسبوك، أنه يُستَحبُّ للمضحّي أن ينتقي أفضلَ الأضاحي، وأسلمها من العيوب،  ويُستحَبُّ أن يُظهِر أُضْحِيته قبل يوم النَّحر بأيام إن تيَسَّر ذلك، ولم يكن فيه إضرار، وقد عبَّرَ عن ذلك فقهاء الحنفية بربطِها قبل يوم النَّحر إظهارًا لتلك الشَّعيرة العظيمة،  ويُستحبُّ أن يأكل المُضحي من أضحيته بعد صلاة العيد.

وقت الأضحية
يدخل وقت ذبح الأضحية بعد طلوع شمس اليوم العاشر من ذي الحجة بعد دخول وقت صلاة الضحى ومُضي زمانٍ من الوقت يسع صلاة ركعتين وخطبتين خفيفتين، وينتهي وقت الأضحية بغروب شمس اليوم الثالث من أيام التشريق، أي أن أيام النحر أربعة: يوم العيد وثلاثة أيام بعده.

الوكالة في الأضحية
كما اتفق الفقهاء في كيفية اضحية العيد، على جواز الوكالة في ذبح الأضحية ، فيرى الإمام مالك أنه يجوز الوكالة فيى الأضحية فيضحي الرجل عن غيره والإمام أحمد بن حنبل، والشافعي وأبو حنيفة، لأن الوكالة من العقود التي يجوز فيها النيابة 

كما أن اضحية العيد من العبادات غير البدنية وبالتالي يجوز فيها النيابة والوكالة ويكره أخذ المضحي من شعره وأظافره كراهية التنزيه ولا تؤثر في صحة الأضحية ولم تصل للمنع

قص الشعر والأظافر للمضحي
لا علاقة لقص الأظافر وابشعر بالأضحية لان المحرم محرم في الحج وغير المحرم غير محرم، والتشبه بالمحرم ليس معناه التقيد بالأحكام التي عليه، والرسول ﷺ قال: لا يأخذ من شعره ولا من ظفره ولا من بشرته شيئًا، والحديث روي عن أم سلمة وكانت قد سمعت النبي يخاطب أهل المدينة وهم ذاهبون إلى الحج وفهمت أن النبي يقصد عامة المسلمين من الحجيج وغيرهم، وهذا ما انتبهت إليه أم المؤمنين السيدة عائشة واعترضت عليه 

على من تجب الأضحية
القدرة في الأضحية تعنى أن يملك المضحي ثمن الأضحية وزيادة عن حاجته، أو امتلاك ثمن الأضحية وزيادة عن حاجة الرجل وبيته وأهله في أيام عيد الأضحى الأربعة أي يكون معه طعام وشراب لمدة أربعة أيام.

ويرى الإمام أحمد بن حنبل، يرى أن القدرة معناها أن يقدر على ثمن الأضحية حتى لو بالسلف أو الاستدانة طالما أنه يقدر على السداد بعد ذلك، والإمام أبو حنيفة، يرى أن القدرة معناها، ان حد القدرة امتلاك نصاب الزكاة .

الحكمة من الأضحية
قال مركز الأزهر العالمي للفتوى، إن الأضحية  شُرعت لـ 10 أسباب، هي الشكر لله على نعمهِ، وتقرّبًا إليه تعالى، واستجابةً لأمره. 

وأوضح مركز الأزهر عبر الفيسبوك: في الأُضْحِية توسعة على النّفس والأهل والمساكين، وصلةٌ للرحم، وإكرامٌ للضَّيف، وتودُّدٌ للجار، وصدقةٌ للفقير، وفيها تحدُّثٌ بنعمة الله تعالى على العبد.

وأضاف أن الأُضْحِية إحياءٌ لسنَّة سيدنا إبراهيم الخليل عليه الصّلاة والسّلام حين أمره الله عز وجل بذبح الفداء عن ولده إسماعيل عليه الصّلاة والسّلام في يوم النّحر.

شراء الأضحية
قالت دار الإفتاء المصرية: "إن شراء الأضحية "أون لاين" جائزٌ شرعًا ولا حرج فيه؛ لأنَّ الأصل في المعاملات الإباحة إلَّا ما ورد الشرع بتحريمه، وما دام أَنَّ الشراء عن طريق التسويق الإلكتروني يشتمل على مُقوِّمات البيع الشرعي أركانًا وشروطًا مما يرتبط بالصيغة والعاقدين والمحل؛ فلا مانع منه شرعًا".

وأوضحت الدار في فتوى لها أن المقصود بالشراء "أون لاين" online: هو الشراء عن طريق التسويق الإلكتروني الذي يعتمد على عرض البائع لتفاصيل المنتج وكيفية تسليمه. 

وأضافت أن جمهور الفقهاء نصوا على صحة بيع العين الغائبة الموصوفة؛ وهو ما ذهب إليه الحنفية، والمالكية، وهو المعتمد عن الحنابلة، وأحد القولين عند الشافعية.

وأشارت الدار إلى أنه إذا وُصِفت الأضحية عن طريق البائع بما يزيل الغَرَر والجهالة عند المشتري؛ فالبيع صحيح، إذا استكمل الشروط العامة للبيع، وللمشتري الرجوع على البائع في حالة عدم موافقة الصفة لواقع الأضحية التي اشتراها؛ فيثبت للمشتري ما يُسَمَّى "خيار فوات الوصف"، وهو حقُّ الفسخ لتخلف وصفٍ مرغوبٍ اشترطهُ العاقدُ في المعقود عليه.

توزيع الاضحية
يجوز للمضحِّي الأكل من أضحيته أو الانتفاع بها لحمًا وأحشاءً وجِلدًا كلها أو بعضها، أو التصدق بها كلها أو بعضها، أو إهداؤها كلها أو بعضها، إلا أنه لا يجوز إعطاء الجِلد أجرةً للجزار، وكذلك لا يجوز بيعه، والأفضل في الأضحية أن تقسم إلى ثلاثة: ثلث له ولأهل بيته، وثلث للأقارب، وثلث للفقراء. 

ما حكم الاقتراض من أجل الأُضْحِيَّة؟
الأُضْحِيَّة سنة لمن تكون لديه القدرة عليها، فلا يكلف الله نفسا إلا وسعها، قال تعالى: «لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا» [البقرة: 286]، فمن كان غير واجد للمال الذي يكفي لشراء الأُضْحِيَّة فاشترى أضحيته بالثمن المقسط أو المؤجل لأجل معلوم وضحَّى بها؛ أجزأه ذلك.

هل يجوز الاشتراك في الأُضْحِيَّة
لا يجوز الاشتراك في الشاة والماعز؛ لأن الواحدة منها لا تجزئ إلا عن أُضْحِيَّة واحدة، ويجوز الاشتراك في الأُضْحِيَّة إذا كانت الذبيحة من الإبل أو البقر، لأن السبع الواحد منها يجزئ عن أُضْحِيَّة، فيمكن لسبعة أفراد مختلفين أن يتشاركوا في بدنة أو بقرة.

وعَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ: ((نَحَرْنَا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم عَامَ الْحُدَيْبِيَةِ الْبَدَنَةَ عَنْ سَبْعَةٍ وَالْبَقَرَةَ عَنْ سَبْعَةٍ)) أخرجه مسلم في صحيحه.
Advertisements
AdvertisementS