ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

الإمارات تصل إلى المريخ.. نواب: مسبار الأمل انتصار وفخر للدولة العربية.. ومصر تمتلك كفاءات علمية ممتازة.. وتعاون متوقع بين مصر والإمارات بالبحث العلمي

الخميس 11/فبراير/2021 - 03:59 م
صدى البلد
Advertisements
سماح أنور
  • نائبة بالشيوخ: وصول الإمارات للمريخ انتصار لكل العرب
  • ‎برلمانية: مصر لديها أمهر العلماء والبحث العلمي بأولويات القيادة السياسية
  • ‎برلمانية: الدولة خصصت ميزانية كبري وصل لـ 40 مليار جنيه لدعم البحث العلمي



‎هنأ الدكتور محمد القوصي، الرئيس التنفيذي لوكالة الفضاء المصرية، دولة الإمارات، لنجاح وصول مسبار الأمل إلى كوكب المريخ كأول دولة عربية والخامسة على مستوى العالم.


وعن هذا الحدث، أعرب عدد من نواب البرلمان والشيوخ عن سعادتهم بأن العرب لا يزالوا قادرين على المنافسة العالمية في جميع المجالات، وأبرزها التطور العلمي والتكنولوجي، كما أكدوا أنه سيكون هناك تعاون مقبل بين الإمارات ومصر للاستفادة ولاستثمار هذه الجهود.


‎ في البداية، هنأت النائبة فريدة النقاش، عضو مجلس الشيوخ، دولة الإمارات الشقيقة باعتبارها أولى الدول العربية وصولا إلى كوكب المريخ بمسبار الأمل الذي يعد انتصارا للعرب ككل.


‎وأضافت "النقاش"، في تصريحات خاصة لـ "صدى البلد"، أنه بالطبع سيكون هناك آليات تعاون وتنسيق بين الإمارات ومصر لنقل وتبادل الخبرات العلمية الخاصة بتكنولوجيا المعلومات والبحث الفضائي بما يحقق المصلحة العامة للشعبين.


‎ولفتت النائبة إلى أن الدولة المصرية تدعم البحث العلمي بجميع مجالات الدراسة، ولا سيما الأقمار الصناعية ولكن لدينا متطلبات اقتصادية يجب تحقيقها لكونها من أساسيات الحياة في ظل محاولات القيادة السياسية عن كثب تقدمها بجميع مجالات الحياة.


‎وتابعت: "عشان نهتم بالبحث العلمي أكثر لازم يكون في ميزانية ضخمه تدعمه"، مشيدا بكم الكفاءات والخبرات التي تمتلكها مصر.


‎ من جانبها، قالت النائبة عبلة الألفي، عضو مجلس النواب، إن وصول دولة الإمارات الشقيقة إلي كوكب المريخ من خلال "مسبار الأمل" الذي تم إطلاقه مؤخرا هو شرف يفتخر به العرب أجمعين، وذلك لما يثبته للعالم بأن الدول العربية قادرة على مواكبة التطورات الحديثة، خاصة علم الفضاء والفلك.


‎وطالبت "الألفي"، في تصريحات خاصة لـ "صدى البلد"، بإيجاد نوع من المرونة وعدم التقييد  في عمليات البحث العلمي بما يخدم الباحثين في إجراء مختلف الأبحاث والثغرات المراد اكتشاف نتائجها بما يجعلهم يواكبون مختلف المستجدات الطارئة للبحث العلمي التكنولوجي، فضلا عن التطبيق الفعلي للتشريعات المعنية بتنظيم عمل الأبحاث العلمية في مصر.


‎وأضافت عضو مجلس النواب، أن مصر لديها أمهر العلماء والباحثين، كما يحتل مجال البحث العلمي اهتماما كبيرا من القيادة السياسية باعتباره سلاح العصر وقوة أي دولة بالمرحلة الراهنة.


‎في سياق متصل، قالت النائبة إيناس عبد الحليم، عضو مجلس النواب، إن البحث العلمي بمصر شهد طفرة فريدة من نوعها في عهد الرئيس السيسي، ويرجع ذلك لحرصه الدائم والمستمر على الارتقاء بالمستوى العلمي والتكنولوجي مثل شتى المجالات، وأن التنمية لابد أن تكون شاملة ومستدامة.


‎وأضافت "عبد الحليم"، في تصريحات خاصة لـ "صدى البلد"، أن الدولة خصصت ميزانية كبرى لدعم البحث العالم، حيث تخطت بنهاية عام 2020 ما يقرب من 40 مليار جنيه ولكن مع التطورات والاكتشافات العصرية يلزمنا الوضع بزيادة الإمكانيات المادية، معقبة: "العلم كل يوم فيه جديد وعشان تواكبه لازم توفر له كل التجهيزات اللازمة".


‎وأشارت عضو مجلس النواب، إلى أن أبرز أشكال دعم الدولة للبحث العلمي هي إصدار تشريعات متعلقة بتسجيل براءات الاختراع وحماية الملكية الفكرية، فمصر تمتلك نفس الخبرات والكفاءات الموجودة بدولة الإمارات، ولكن القصة تتمحور حول الإمكانيات المادية.


‎يذكر أن "مسبار الأمل" الإماراتي، أنجز مهمة الوصول إلى كوكب المريخ، بعد رحلة استمرت 7 أشهر، قطعت خلالها مسافة 494 مليون كيلومتر.


‎يأتي برنامج المريخ في إطار جهود الإمارات لتطوير قدراتها العلمية والتكنولوجية، ولوكالة الإمارات للفضاء خطة طموحة لبناء مستوطنة على المريخ بحلول عام 2117م، ومن المقرر أن يظل مسبار الأمل في مداره حول المريخ فترة عامين، أو "سنة مريخية".
Advertisements
Advertisements