ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

اغتصابات وقتل بالتجويع .. حرب تيجراي تفضح جرائم آبي أحمد في إثيوبيا للعالم

الأحد 14/فبراير/2021 - 09:17 م
صدى البلد
Advertisements
حسام رضوان
قالت وزيرة شؤون المرأة في إثيوبيا إن العديد من النساء تعرضن للاغتصاب "بشكل قاطع وبدون شك" في إقليم تيجراي، موطن الصراع المتكتم عليه في إثيوبيا - الذي ربما خلف عشرات الآلاف من المدنيين القتلى - في اعتراف حكومي نادر بتداعياته.


وبحسب قناة "فوكس نيوز" الأمريكية،  أبلغت أكثر من 100 امرأة في المنطقة الشمالية النائية إلى حد كبير عن تعرضهن للاغتصاب وسط الصراع المستمر منذ أربعة أشهر بين القوات الإثيوبية بقيادة رئيس الوزراء آبي أحمد والمقاتلين المتحالفين - بما في ذلك المقاتلون الإريتريون الذين تم إنكار وجودهم - والقادة السابقين الهاربين من تيجراي الذين هيمنوا على الحكومة الإثيوبية لفترة طويلة.


وظهرت مزاعم الاغتصاب على الرغم من وجود عدد قليل من الشرطة أو المرافق الصحية للنساء للإبلاغ عن الجرائم المزعومة.


وقالت لجنة حقوق الإنسان الإثيوبية في تقرير عن 108 حالات اغتصاب مزعومة خلال الشهرين الماضيين:"من ثم، هناك احتمال أن يكون العدد الفعلي للحالات أعلى وأكثر انتشارًا من الحالات المبلغ عنها".


ويرى كلا الجانبين في الصراع الذي بدأ في أوائل نوفمبر أن الآخر غير شرعي بعد تأجيل الانتخابات الوطنية العام الماضي بسبب فيروس كورونا، وعقد تيجراي انتخاباته بتحد لحكومة آبي أحمد.


وقال رئيس الوزراء أبي أحمد ذات مرة إنه لم يُقتل أي مدني في النزاع، لكنه اعترف مؤخرًا أن ذلك "تسبب لي شخصيًا في معاناة كبيرة".


وحاول آبي ، الحائز على جائزة نوبل للسلام في عام 2019 ، جعل السلطة مركزية في البلاد في سبتمبر، ويقال إنه كان غاضبًا من قرار تيجراي بإجراء انتخابات خاصة به بعد تأجيل الانتخابات الوطنية.


ووصف هايلو كيبيدي، رئيس الشؤون الخارجية لحزب سالساي ووياني تيجراي المعارض، الصراع بأنه الحرب "الأقل توثيقًا"، مقدّرًا مع اثنين آخرين مقتل أكثر من 52000 مدني خلال الأشهر القليلة الماضية.


وقال لوكالة أسوشييتد برس: "العالم سوف يعتذر لأهالي تيجراي، لكن الأوان سيكون قد فات".


ومُنع الصحفيون من دخول المنطقة حيث الاتصالات متقطعة، لكن روايات الناجين ترسم صورة لا يمكن تصورها عن الفظائع التي تحدث في المنطقة.


وشملت التقارير المقلقة مزاعم عن إجبار أشخاص على اغتصاب أفراد من أسرهم تحت التهديد بالعنف وإجبار النساء على ممارسة الجنس مع الجنود مقابل الحصول على الضروريات الأساسية.


وقال الصليب الأحمر الأربعاء إنه تم الإبلاغ عن "العديد والعديد من حالات سوء التغذية الحادة" في المنطقة حيث لا يزال يتعذر الوصول إلى الغالبية العظمى من سكانها البالغ عددهم 6 ملايين نسمة. وقالت المنظمة إن الآلاف قد يموتون جوعا.


وقالت امرأة من تيجراي تدرس في أوروبا إن الجنود الإثيوبيين جاءوا مؤخرًا إلى قريتها بالطعام لكنهم يحجبونه عن العائلات التي يشتبه في أن لها صلات بمقاتلي التيجراي. وقالت المرأة لوكالة أسوشيتد برس بعد أن تحدثت بطريقة ما إلى أختها التي تعيش في تيجراي:"إذا لم تحضر والدك وإخوتك، فلن تحصل على المساعدة، فستتضور جوعا".


وعلمت أيضا أن عمها واثنين من أبناء أخيها قتلوا على أيدي جنود إريتريين خلال تجمع في عطلة مؤخرا. قامت جمعية محلية للدفاع عن حقوق الإنسان ، بالاعتماد على الشهود الذين وصلوا إلى المدن بخدمة الهاتف، بإدراج 59 ضحية بشكل عام.


وصرخت الطالبة التي تحدثت شريطة عدم الكشف عن هويتها حفاظا على سلامة عائلتها "أشعر بالخجل الشديد من حكومتي". ونظرًا لأنه يكاد يكون من المستحيل الاتصال بأشخاص في المنطقة ، فقد قالت إنها تشعر بالقلق إذا "مات شخص من عائلتي، فسوف أتعلم عن ذلك من خلال فيسبوك".


وقدرت ممرضة أمريكية كانت تزور عائلتها في بلدة راما الحدودية أن نهب الجنود الإريتريين خلف 1000 قتيل. تمكنت من السفر خارج البلاد والعودة إلى منزلها في كولورادو. وقالت إذا لم ينته القتال قريبًا "سنبقى بلا عائلات".

Advertisements

الكلمات المفتاحية

Advertisements
Advertisements