الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

يوم عاشوراء تكفير الذنوب .. أجره وهل صامه الكليم موسى عليه السلام

يوم عاشوراء تكفير
يوم عاشوراء تكفير الذنوب

يوم عاشوراء تكفير الذنوب .. يكثر البحث عن يوم عاشوراء تكفير الذنوب،  وموعده، وفضله، وحكم الجمع بينه وبين تاسوعاء أو إفراده لعدم المقدرة على الصيام. 

ومن خلال التقرير التالي نوضح ما جاء في يوم عاشوراء تكفير الذنوب،  وحكم إفراده بالصوم. 

يوم عاشوراء

يوم عاشوراء تكفير الذنوب

يوم عاشوراء تكفير الذنوب..  عاشوراء هو اليوم العاشر من شهر محرّم، وصيام يوم عاشوراء له أجر كبير وثواب عظيم عند الله تعالى، فهو يكفّر ذنوب السنة التي قبله بإذن الله، كما جاء في الحديث النبوي الشريف عن أبو قتادة الحارث بن ربعي عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (صِيَامُ يَومِ عَاشُورَاءَ، أَحْتَسِبُ علَى اللهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتي قَبْلَهُ) وقد حثّ النبي -صلى الله عليه وسلم- صحابته على صيام يوم عاشوراء كذلك قام بصيامه، وقد كان صيام يوم عاشوراء واجبًا على المسلمين قبل أن يفرض الله تعالى صيام شهر رمضان على عباده، فلما فرض الله تعالى عليهم الصيام أصبح مستحبًا صيام عاشوراء، فمن أراد صامه ومن أراد ترك صيامه، لذا يجب على المسلمين أن يحرصوا على صيام هذا اليوم اقتداءًا بسنة النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته.

يوم عاشوراء يكفر السنة الماضية من الأمور التي يغفل عنها كثير من المسلمين أن يوم عاشوراء تكفير الذنوب لقول النبي صلى الله عليه وسلم :«صِيَامُ يَوْمِ عَرَفَةَ أَحْتَسِبُ عَلَى اللَّهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ وَالسَّنَةَ الَّتِي بَعْدَهُ وَصِيَامُ يَوْمِ عَاشُورَاءَ أَحْتَسِبُ عَلَى اللَّهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ» رواه مسلم 1162. وهذا من فضل الله علينا أن أعطانا بصيام يوم واحد تكفير ذنوب سنة كاملة والله ذو الفضل العظيم .

كما أن صيام يوم عاشوراء هو يوم عظيم من السُنة المؤكدة، وقد صامه النبي صلى الله عليه وسلم وأمر صحابته بصيامه، وهو اليوم الذي أنجى به الله تعالى نبيه موسى -عليه السلام- من فرعون وجنوده، ولصيام عاشوراء أجر عظيم. 

 


سبب صيام يوم عاشوراء 

سبب صيام المسلمين ليوم عاشوراء أنه يوم نجا الله تبارك وتعالى فيه الكليم موسى عليه السلام من فرعون وجنوده، وقد دلّ على ذلك حديث عبدالله بن عباس قال: (قَدِمَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ المَدِينَةَ، فَوَجَدَ اليَهُودَ يَصُومُونَ يَومَ عَاشُورَاءَ فَسُئِلُوا عن ذلكَ؟ فَقالوا: هذا اليَوْمُ الذي أَظْهَرَ اللَّهُ فيه مُوسَى، وَبَنِي إسْرَائِيلَ علَى فِرْعَوْنَ، فَنَحْنُ نَصُومُهُ تَعْظِيمًا له، فَقالَ النبيُّ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ: نَحْنُ أَوْلَى بمُوسَى مِنكُم فأمَرَ بصَوْمِهِ)، فهو يوم إظهار الحق على الباطل، ويوم إعلاء كلمة الله تعالى، ونجاة الإسلام والمسلمين جميعًا.

وقد صام موسى عليه السلام يوم عاشوراء هذا اليوم العظيم، كذلك صامه النبي صلى الله عليه وسلم وأمر صحابته بصيامه، وكانت قريش تعظّم من يوم عاشوراء وتُعلي من شأنه، فكانوا يجددون كساء الكعبة فيه، كذلك كانوا يصومونه لشدة قدسيته وعظيم فضله عندهم.

 

مراتب صيام عاشوراء

صيام يوم عاشوراء كما سبق وذكرنا أنه  سُنة عن النبي صلى الله عليه وسلم، فقد صامه النبي وأمر بصيامه لعظيم فضله، وجزيل أجره، وصيام يوم عاشوراء يأتي على عدّة مراتب، لا بد أن يكون المسلم على دراية بها قبل نيته صيام عاشوراء، ومراتب صيامه هي:

1- صيام يوم عاشوراء ويوم تاسوعاء، ودل عليه حديث عبدالله بن عباس قال: (حِينَ صَامَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ يَومَ عَاشُورَاءَ وَأَمَرَ بصِيَامِهِ قالوا: يا رَسولَ اللهِ، إنَّه يَوْمٌ تُعَظِّمُهُ اليَهُودُ وَالنَّصَارَى، فَقالَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ: فَإِذَا كانَ العَامُ المُقْبِلُ –إنْ شَاءَ اللَّهُ– صُمْنَا اليومَ التَّاسِعَ، قالَ: فَلَمْ يَأْتِ العَامُ المُقْبِلُ حتَّى تُوُفِّيَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ)

2- صيام يوم عاشوراء ويوم قبله و يوم بعده، دل عليه حديث عبدالله بن عباس قال: (صوموا يومَ عاشوراءَ، وخالفوا اليَهودَ، صوموا قبلَهُ يومًا، أو بعدَهُ يومًا)

3- صيام يوم عاشوراء منفردا، وهذا لا يستحب ولكنه جائز.

فضل صيام يوم عاشوراء

أجر صيام يوم عاشوراء

أعلنت دار الإفتاء المصرية عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعى فيس بوك ، فضل يوم عاشوراء، الذي يوافق العاشر من شهر محرم الجاري، الموافق الاثنين القادم، لما له من طقوس خاصة ومنزلة كبيرة وردت في السنة النبوية، قائلة:" يوم عاشوراء: هو اليوم العاشر من شهر الله المحرم؛ وقد ورد في فضل صيامه أنه يكفر ذنوب السنة التي قبله.

وتابعت دار الإفتاء المصرية:"فعن أبي قتادة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: «صِيَامُ يَوْمِ عَرَفَةَ، أَحْتَسِبُ عَلَى اللهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ، وَالسَّنَةَ الَّتِي بَعْدَهُ، وَصِيَامُ يَوْمِ عَاشُورَاءَ، أَحْتَسِبُ عَلَى اللهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ»
واستدلت دار الإفتاء المصرية، بما جاء عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِى اللهُ عَنْهُمَا قَالَ: قَدِمَ النَّبِى صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ المَدِينَةَ فَرَأَى اليَهُودَ تَصُومُ يَوْمَ عَاشُورَاءَ، فَقَالَ: «مَا هَذَا؟»، قَالُوا: هَذَا يَوْمٌ صَالِحٌ، هَذَا يَوْمٌ نَجَّى اللهُ بَنِى إِسْرَائِيلَ مِنْ عَدُوِّهِمْ، فَصَامَهُ مُوسَى، قَالَ: «فَأَنَا أَحَقُّ بِمُوسَى مِنْكُمْ»، فَصَامَهُ، وَأَمَرَ بِصِيَامِهِ. أخرجه البخارى فى "صحيحه"، وعن السيدة عائشة رضى الله عنها: "أن النبى صلى الله عليه وآله وسلم كان يصوم عاشوراء" أخرجه مسلم فى "صحيحه".

وصيام يوم عاشوراء هو اليوم العاشر من شهر الله الحرام المحرم، وصيامه سُنة فعلية وقولية عن النبى صلى الله عليه وآله سلم، ويترتب على فعل هذه السُّنَّة تكفير ذنوب سنة قبله كما مر من الأحاديث.

وأمّا جزاء صيام يوم عاشوراء فإنّه تكفير لذنوب العام الماضي، وذلك لما جاء في صحيح مسلم: «أنّ النّبي - صلّى الله عليه وسلم - سئل عن صوم يوم عاشوراء؟ فقال: يكفّر السّنة الماضية».

حكم الاحتفال بعاشوراء بغير الصيام

وفي حكم الاحتفال بيوم عاشوراء فقد يستحب التوسعة على الأهل يوم عاشوراء؛ لما ثبت عن أبى هريرة رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال: «مَنْ وَسَّعَ عَلَى أَهْلِهِ يَوْمَ عَاشُورَاءَ وَسَّعَ اللهُ عَلَيْهِ سَائِرَ سَنَتِهِ» أخرجه البيهقى فى "شعب الإيمان"، قال ابن عيينة: قد جربناه منذ خمسين سنة أو ستين فما رأينا إلا خيرًا.

أما غير التوسعة مما يحدث من مظاهر لم ترد فى الشرع؛ كضرب الجسد وإسالة الدم من بعض الشيعة بحجة أن سيدنا الحسين رضى الله عنه قتل وآل بيته رضى الله عنهم جميعًا وعليهم السلام فى هذا اليوم، فهو بدعة مذمومة لا يجوز إتيانها.

يوم عاشوراء

دعاء يوم عاشوراء مستجاب 

ومن دعاء يوم عاشوراء مستجاب ما يلي:

1.  اللهم في هذه الليلة أسألك يا رب بصالح أعمالي أن ترزقني زوجا صالحا يعينني في أمور ديني ودنياي فإنك على كل شيء قدير.
2.   اللهم اغفر ذنبي واحصن فرجي، وطهر قلبي.
3.  اللهم ارزقني بالزوج الذي هو خير لي وأنا خير له في ديننا ودنيانا ومعاشنا وعاقبة أمرنا عاجله وآجله.
4.  اللهم إنّي أسألك بأنّي أشهد أنّك أنت الذي لا إله إلا أنت، الأحد الصّمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوًا أحد، اقضِ حاجتي، وآنس وحدتي، وفرّج كربتي، واجعل لي رفيقًا صالحًا كي نسبّحك كثيرًا ونذكرك كثيرًا، فأنت بي بصيرًا.
5.   يا مجيب المضطر إذا دعاك، احلل عقدتي، وآمن روعتي، يا إلهي من لي ألجأ إليه إذا لم ألجأ إلى الرّكن الشّديد الذي إذا دعي أجاب، هب لي من لدنك زوجًا صالحًا، واجعل بيننا المودّة والرّحمة والسّكن، فأنت على كلّ شيء قدير.
6.   يا من قلت للشيء كن فيكون، ربّنا آتنا في الدّنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النّار، وصلّ اللهمّ على سيّدنا محمّد وعلى آله وصحبه وسلم. 
7.   اللهم يا مسخّر القويّ للضّعيف ومسخر الجن والرّيح لنبيّنا سليمان، ومسخّر الطّير والحديد لنبيّنا داود، ومسخّر النّار لنبيّنا إبراهيم، اللهمّ سخّر لي زوجًا يخافك يا ربّ العالمين بحولك وقوّتك وعزّتك وقدرتك، أنت القادر على ذلك وحدك لا شريك لك، اللهمّ يا حنّان يا منّان يا ذا الجلال والإكرام يا بديع السماوات والأرض يا حيّ يا قيّوم. 
8.  اللهم إنّي أسألك بخوفي من أن أقع بالحرام، وبحفظي لجوارحي، وأسألك يا ربّ بصالح أعمالي أن ترزقني زوجًا صالحًا يعينني في أمور ديني ودنياي فإنّك على كلّ شيء قدير. 
9.  اللهمّ إنّي أعوذ بك من بواري وتأخّر زواجي وبطئه وقعودي، وأسألك أن ترزقني خيرًا ممّا أستحقّ كزوج وممّا آمل، وأن تقنعه وأهله بي وتقنعني وأهلي به. 
10.  اللهمّ إليك أشكو ضعف قوّتي، وقلة حيلتي، وهواني على الناس، يا ربّ العالمين، أنت ربّ المستضعفين، وأنت أرحم الرّاحمين، وأنت ربي، إلى من تكلني إلى بعيد يتجهمني أم عدو ملّكته أمري؟ إن لم يكن بك غضب عليَّ فلا أبالي غير أنّ عافيتك هي أوسع لي، أعوذ بنور وجهك الذي أشرقت له الظّلمات، وصَلُح عليه أمر الدّنيا و الآخرة، أن يحلَّ عليّ غضبك، أو أن ينزل بي سخطك، لك العُتبى حتّى ترضى. 
11.  اللهم ازرقني زوجًا صالحًا ويسّر لي أمري بالزواج، اللهم ارزقني الصبر والفرج القريب لا إله إلا أنت ولا حول ولا قوّة إلّا بك. اللهمّ زدني قربًا إليك، اللهم زدني قربًا إليك، اللهم زدني قربًا إليك، اللهمّ اجعلني من الصّابرين.
12.  اللهمّ اجعلني من الشّاكرين، اللهم اجعلني في عيني صغيرًا وفي أعين النّاس كبيرًا، اللهمّ يا دليل الحائرين ويا رجاء القاصدين. 
13.  يا كاشف الهموم يا فارج الغموم، اللهمّ زوّجنا وأغننا بحلالك عن حرامك يا الله يا كريم يا رب العرش المجيد، وارحمنا برحمتك يا أرحم الرّاحمين. 
14.  اللهمّ إني أعوذ بك من تأخّر الزواج وبطئه، وأسألك أن ترزقني خيرًا ممّا أستحق.