قناة صدى البلد البلد سبورت صدى البلد جامعات صدى البلد عقارات Sada Elbalad english
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
طه جبريل
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
طه جبريل

كم مرة يجب قراءة سورة الواقعة للرزق الواسع الكثير؟.. كثيرون لا يعرفون

سورة الواقعة للرزق
سورة الواقعة للرزق

لاشك أن الاستفهام عن كم مرة يجب قراءة سورة الواقعة للرزق الواسع  ؟ يهم كثير من الناس إن لم يكن الجميع، ليس فقط لأنها من القرآن الكريم وهو كلام الله تعالى ، وإنما كذلك لارتباطها بالرزق، وهو أحد أهم حاجات الإنسان التي لا ينقطع عن طلبها مادامت الحياة الدنيا، ولعل السؤال عن كم مرة يجب قراءة سورة الواقعة للرزق الواسع ؟ لا يقتصر على أشخاص بعينها دون آخرين ، فتعدد صور الرزق وأشكاله يجعله سؤال الجميع بكل درجاتهم الإيمانية، وهو ما يجعل السؤال عن كم مرة يجب قراءة سورة الواقعة للرزق الواسع ؟، مطروحًا وبقوة وإلى الأبد لأن الرزق مال وجمال وبنون وعافية وستر وراحة بال إلى أخره من الصور.

كم مرة يجب قراءة سورة الواقعة للرزق

وردت روايات وأرقام عدة في إجابة سؤال كم مرة يجب قراءة سورة الواقعة للرزق الواسع ؟، منها أن قراءة سورة الواقعة يومياً سبع مرات تيسر الحال وتفرج الهموم وتمحي الكروب ويشعر الإنسان بالفرح والسرور والراحة والهدوء بعدها، فبحسب ما أشارت إليه العديد من احاديث الرسول صل الله عليه وسلم على جلب الرزق لمن يقوم بقراءة هذه السورة لأكثر من 7 مرات ، فضلا عن ما يفوز به قارئها من ثواب قراءة القرآن الكريم وما يحمله من سكينة القلب واطمئنان النفوس  .

كما ورد عن قراءتها 14 مرة ، فثبت عن عُقبة بن عامر -رضي الله عنه- قال: (لمَّا نزَلت: {فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّكَ الْعَظِيمِ}، قال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: (اجعَلوها في ركوعِكم))، ورد فيها : {قالوا يا رسولَ اللَّهِ قد شِبتَ قالَ شيَّبتني هود وأخواتُها، وفي روايةٍ: شيَّبتني هودٌ والواقعةُ والمرسَلاتُ و{عَمَّ يَتَسَاءَلُونَ} و{إِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ}، و سورة الواقعة كانت قد جاءت بعد سورة الرحمن ومضمونها مشابه لمضمون سورة الرحمن فكلاهما يتحدثان عن يوم البعث وأحوال أهل الجنة والنار، ويعتبر كلا السورتين أي سورة الواقعة وصورة الرحمان ما هما إلا كيان واحد تتوافقان مع بعضهم البعض حيث أن سورة الواقعة تتحدث عن نهاية سورة الرحمن وهو عكس ما جاء في سورة الرحمن.

وورد كذلك أنه يستحب للمؤمن أن يقرأ سورة الواقعة 41 مرة، حيث يقال أن من يرددها جائه الرزق من حيث لا يحتسب وانعم الله عليه بنعمة الحصول على ما يريد من الرزق الواسع المبارك فيه، فمن قرأ سورة الواقعة  عدد 41 مرة فى مجلس واحد جائه الرزق من حيث لا يحتسب وانعم الله عليه بنعمة الحصول على ما يريد من الرزق الواسع المبارك فيه ، كما تتميز تلك السورة الشريفة بالعديد من الأسرار التي يكون منها مساعدة من يكون على مشارف الموت وفى اللحظات الاخيرة على مفارقة الحياة بدون التعرض إلى سكرات الموت .

وجاء القول الفصل في مسألة كم مرة يجب قراءة سورة الواقعة للرزق الواسع ؟، أن قراءة القرآن من الأعمال الصالحة، والإنسان يُثاب على الحرف بعشر حسنات، كما ورد عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، والماهر في القرآن مع السفرة الكرام البررة، والذي يقرأ القرآن وهو عليه شاق ويتتعتع فيه، فله أجران، و عامة قراءة القرآن جائزة ومُستحبة ومن أفضل الأعمال الصالحة، أما قراءة سور بعينها بعدد معين لجلب الرزق أو الزواج وما نحوها، لم ترد فيه أحاديث، وهو حلال المهم أن تٌقرأ السور كما هي دون تبديل الآيات أو تكرار بعض كلمات.

فضل سورة الواقعة للرزق  

 ورد في فضل سورة الواقعة للرزق عددٌ من الأحاديث الضعيفة التي تُثبت أنَّ قراءتها تمنع الفقر، وتجلب الرزق، فقد روى ابن مسعود رضي الله عنه عن النبي صلَّى الله عليه وسلَّم أنَّه قال: «مَن قرأَ سورةَ الواقِعَةِ في كلِّ ليلةٍ؛ لم تُصِبهُ فاقةٌ أبدًا»، وهذا الحديث سنده ضعيف، وأجمع على ضعفه العديد من كبار المحدِّثين، إلَّا أنّ تلاوة سورة الواقعة وغيرها من سور القرآن الكريم يعدّ من الأعمال الفاضلة، ولا حرج على المسلم إن قام بأداء فضائل الأعمال، حتى لو لم يرد في فضلها إلَّا أحاديث ضعيفة، وقيل أيضًا أنَّ ابن مسعود كان يأمر بناته بقراءتها في كلِّ ليلة.

سورة الواقعة 

ورد أن سورة الواقعة، هي إحدى سور القرآن الكريم، وترتيبها بين السور، السورة السادسة والخمسون من بين مئةٍ وأربع عشرة سورة، وعدد آياتها ستٌ وتسعون آية، وعدد كلماتها ثلاثمئةٍ وتسعةٍ وسبعون آية، وعدد حروفها ألف وستمئةٍ واثنان وتسعون حرفًا، وهي سورة مكيّة بالإجماع، تقع في الجزء السابع والعشرين من المصحف، ونزلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل الهجرة وبعد سورة طه، وقبل سورة الشعراء، وقد ابتدأها الله سبحانه وتعالى بأسلوب الشرط : « إِذَا وَقَعَتِ الْوَاقِعَةُ ». 

الواقعة 

ورد أن الواقعة هو اسمٌ من أسماء يوم القيامة، ويعود سبب تسمية السورة بهذا الاسم إلى ورود لفظ الواقعة فيها، وافتتاحها به، فقد ورد هذا اللفظ في الآية الأولى منها، وبدأت هذه السورة بوصف هذا اليوم العظيم في بدايتها، واستخدمت آياتها الأولى أسلوب الشرط، وذلك في قوله تعالى: «إإِذَا وَقَعَتِ الْوَاقِعَةُ (1) لَيْسَ لِوَقْعَتِهَا كَاذِبَةٌ(2)» من سورة الواقعة.

فضل قراءة سورة الواقعة

 1- مداومة قراءتها بتفكر وتدبر آياتها، تمنع الفقروالفاقة.

2-تجلب الرزق.

3- تمنع البؤس.

4- قد سميت بسورة الغنى.

5- من داوم على قراءتها لم يُكتب من الغافلين، لما فيها من ترهيبٍ وذكرٍ لأهوال القيامة والحساب والعقاب والاحتضار، فلا تترك من يقرؤها فرصة أن يكون غافلًا أبدًا، ما رواه ابن دقيق العيد عن عبدالله بن عباس - رضي الله عنهما - قال: قالَ أبو بَكْرٍ: يا رسولَ اللَّهِ أراكَ قد شِبتَ؟ قالَ: «شيَّبتْني هودٌ، والواقعةُ، والمرسلاتُ، وعمَّ يتساءلونَ»، لما ورد في هذه السّور من التّخويف من عذاب الآخرة، وذكر صفات الجنّة.

6-  روى الهيثمي في معجم الزوائد أنَّ عبد الله بن عمر - رضي الله عنه - قال: «قرأتُ على رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم سورةَ الواقعةِ فلمَّا بلغْتُ فَرَوْحٌ وَرَيْحَانٌ قال لي رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فرُوحٌ وَرَيحَانٌ يا ابنَ عمرَ».

7- من أصحّ ما جَاء في فضائل وأسرار سورة الواقعة ما رُوي عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: «من قرأ سورةَ الواقعةَ كلَّ ليلةٍ لم تُصِبهُ فاقةٌ أبدًا وقد أمرتُ بناتي أن يقرأْنها كلَّ ليلةٍ».

8- قراءة الواقعة بابٌ من أبواب الرزق كما في الحديث؛ من قرأها لم يفتقر ومن داوم عليها استغنى؛ حيث سُمّيت في موضعٍ آخر بسورة الغِنى، وفي صحة ذاك الحديث نظر.


 


-