قناة صدى البلد البلد سبورت صدى البلد جامعات صدى البلد عقارات Sada Elbalad english
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
طه جبريل
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
طه جبريل

مقترح وقف إطلاق النار| موعد انتهاء المفاوضات .. وهذا موقفا إسرائيل وحماس

صدى البلد

تواصل القوات الإسرائيلية، غاراتها الجوية وقصفها المدفعي على مناطق متفرقة من قطاع غزة ، مخلفة عشرات الشهداء والجرحى. في اليوم الـ251 من الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة.

وأسفر العدوان الإسرائيلي على غزة، حتى الآن، عن استشهاد أكثر 37,202 مواطنا، وإصابة 84,932 آخرين، فيما لا يزال آلاف الضحايا تحت الأنقاض.

لا يوجد جدول زمني لانتهاء هذه المفاوضات

قال جيك سوليفان مستشار الأمن القومي الأمريكي، إن واشنطن ستعمل مع مصر وقطر لسد الفجوات في مفاوضات وقف إطلاق النار في غزة، مشيرا إلى أنه لا يوجد جدول زمني لانتهاء هذه المفاوضات كونها معقدة وغير مباشرة.

وأضاف مستشار الأمن القومي الأمريكي، أن بلاده تسعى للتوصل لاتفاق يتماشى مع ما ورد في خطاب الرئيس بايدن وقرار مجلس الأمن ونعتقد أن ذلك ممكنًا، موضحًا: " يتعين على العالم تشجيع حماس على القبول بمقترح وقف إطلاق النار وتجنب الجمود، كما أن الهدف هو كيفية سد الفجوات مع حماس والتوصل إلى اتفاق في أسرع وقت ممكن.

وقال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، الذي يقوم بزيارته الثامنة للمنطقة منذ 7 أكتوبر للصحفيين في قطر يوم الأربعاء إن المفاوضات ستستمر.

لكنه قال إن حماس طلبت تغييرات “عديدة”، مضيفا أن “ بعض التغييرات قابلة للتنفيذ؛ البعض ليس كذلك ."

ورفض بلينكن الإدلاء بمزيد من التفاصيل، لكن التصريحات الأخيرة لمسؤولين إسرائيليين وحماس تشير إلى أنهم ما زالوا منقسمين حول العديد من القضايا نفسها التي يحاول الوسطاء التغلب عليها منذ أشهر.

موقف إسرائيل وحماس 

ووفقاً لمقال نشرته وكالة أسوشيتد برس لجوزيف كراوس فإن نتنياهو يقول إن إسرائيل لا تزال ملتزمة بتدمير القدرات العسكرية والسلطوية لحماس، وضمان عدم تمكنها مرة أخرى من تنفيذ هجوم على غرار ما حدث في 7 أكتوبر، وتسعى حماس أيضًا إلى إطلاق سراح مئات الفلسطينيين المسجونين لدى إسرائيل، بما في ذلك القادة السياسيون وكبار المسلحين المدانين بتدبير هجمات قاتلة على مدنيين إسرائيليين، لكن من غير الواضح ما إذا كانت الأطراف قد اتفقت على قائمة بأسماء الأشخاص الذين سيتم إطلاق سراحهم، أو ما إذا كان سيتم إطلاق سراحهم في غزة أو الضفة الغربية المحتلة أو إرسالهم إلى المنفى.

وتدعو خطة وقف إطلاق النار إلى مرحلة أولية مدتها ستة أسابيع تقوم فيها حماس بإطلاق سراح بعض الرهائن – بما في ذلك النساء وكبار السن والجرحى – مقابل انسحاب إسرائيلي من المناطق المأهولة بالسكان. وسيتمكن المدنيون الفلسطينيون من العودة إلى منازلهم وسيتم تكثيف المساعدات الإنسانية.

ومن المفترض أن يستخدم الجانبان فترة الستة أسابيع تلك للتفاوض على اتفاق بشأن المرحلة الثانية، التي قال بايدن إنها ستشمل إطلاق سراح جميع الرهائن الأحياء المتبقين، بما في ذلك الجنود الذكور، وانسحاب إسرائيل الكامل من غزة. وسيصبح وقف إطلاق النار المؤقت دائما.

وقال سفير إسرائيل لدى الأمم المتحدة، جلعاد إردان، إن إسرائيل ستطالب في تلك المفاوضات بإزاحة حماس من السلطة. وقال إردان لـ "المصدر" على شبكة سي إن إن يوم الاثنين: "لا يمكننا أن نوافق على استمرار حماس في السيطرة على غزة، لأن غزة ستستمر في تشكيل تهديد لإسرائيل".

وتبدو إسرائيل أيضاً قلقة بشأن بند الخطة الذي يقضي بتمديد وقف إطلاق النار الأولي طالما استمرت المفاوضات بشأن المرحلة الثانية. وقال إردان إن ذلك سيسمح لحماس “بمواصلة المفاوضات التي لا نهاية لها والتي لا معنى لها”.

-