ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

بن زايد في القاهرة للمرة الثانية خلال أقل من شهرين.. تواصل وتشاور مستمرين مع أخيه الرئيس السيسي.. العلاقات المصرية الإماراتية ثابتة وواضحة ومصدر قوة للعالم العربي

الأربعاء 15/مايو/2019 - 07:33 م
مصر تستقبل الشيخ
مصر تستقبل الشيخ محمد بن زايد
محمد وديع
علاقات مصر والإمارات استراتيجية مميزة تعكس تطابقا في المواقف ووجهات النظر
تطابق المواقف بين البلدين تجاه مختلف القضايا والملفات الإقليمية والدولية
بسام راضي: 
الشيخ محمد بن زايد يحل ضيفا على وطنه الثاني مصر

أعلن السفير بسام راضي، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، عن استقبال الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم "الأربعاء" الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الاعلي للقوات المسلحة بدولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة ليحل ضيفًا كريمًا علي وطنه الثاني مصر"

ومن المقرر أن يبحث الرئيس عبد الفتاح السيسي وولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان تعزيز العلاقات الأخوية الراسخة بين البلدين، إضافة إلى عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، خاصة الوضع في الخليج العربي عقب التصعيد الأخير في المياه الإقليمية الإمارتية.

ورحّب الرئيس السيسي بزيارة الشيخ محمد بن زايد لمصر، معربًا عن اعتزازه بالعلاقات الأخوية المتميزة التي تربط البلدين وقيادتيهما وشعبيهما الشقيقين. وأكد أن زيارة ولي عهد أبوظبي تمثل دافعًا قويًا لمسار علاقات التعاون والعمل المشترك بين البلدين في مختلف الجوانب.

وتشكل العلاقات المصرية -الإماراتية في وضوحها وثباتها مصدر قوة للبلدين والعرب، وتمثل رافعة حقيقية لقضايا الأمة والدفاع عنها، وسندا لكل قضية عادلة.. ويصر البلدان مصران على مواصلة هذا النهج من دون تردد لمواجهة التحديات والمخاطر.

وتأتي زيارة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الاعلي للقوات المسلحة بدولة الإمارات العربية المتحدة إلى مصر، اليوم الأربعاء، ولقاءه الرئيس عبد الفتاح السيسي ووزير الخارجية سامح شكري، تأكيدا لهذه العلاقات الاستراتيجية المميزة بين البلدين، والتي عكست تطابقا في المواقف ووجهات النظر تجاه مختلف القضايا والملفات الإقليمية والدولية وخصوصا في كل من منطقة الخليج العربي وسوريا وليبيا واليمن، فضلا عن الأزمة القطرية".

وتأتي زيارة الشيخ محمد بن زايد، هذه المرة في ظل تصاعد التوتر في المنطقة عقب الهجوم على 4 سفن بالقرب من المياه الإقليمية لدولة الإمارت، والاعتداء بطائرات مسيرة على خطي ضخ للنفط بالمملكة العربية السعودية، وحشد الولايات المتحدة الأمريكية قواتها بعض قطعها العسكرية بمنطقة الخليج العربي لمواجهة أي تهديدات إيرانية تؤثر على أمن واستقرار المنطقة.

ويعتزم الشيخ محمد بن زايد أن يطرح رؤيته بكل وضوح وصراحة كعادته لتحديد المخاطر والتحديات التي تواجه الأمة العربية، ومكامن الخطر ومصدرها المتمثل بالثالوث (الإسرائيلي - الإيراني - التركي)، حيث تمارس هذه الدول عدوانا فاضحا وفجا ضد الدول العربية عبر استباحة دول عربية وانتهاك سيادتها والتدخل في شئونها، وهو أمر لا بد من مواجهته بحزم وقوة حماية للأمن القومي.