AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

يتساهل فيه الناس .. فعل من كبائر الذنوب نهى عنه الله ورسوله

الجمعة 21/فبراير/2020 - 06:01 م
يتساهل فيه الناس
يتساهل فيه الناس .. فعل من كبائر الذنوب نهى عنه الله ورسوله
Advertisements
أمل فوزي
قال الشيخ الدكتور حسين بن عبدالعزيز آل الشيخ، إمام وخطيب المسجد النبوي، إن من الظواهر التي تكثر في أروقة المحاكم ظواهر لا يليق بالمسلم أن يقع فيها ولا يحل لمؤمن أن تقع منه مثل هذه الظواهر القبيحة مستغلًا قدرته في المطالبة ودريته في إجادة الادعاء , فمن هذه الظواهر الدعاوى الكاذبة التي لا حقيقة لها بل هي دعوى بطلان وفجور.

وأوضح «آل الشيخ» خلال خطبة الجمعة اليوم بالمسجد النبوي بالمدينة المنورة، أنه قال تعالى : «يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُم بَيْنَكُم بِالْبَاطِلِ »، منوهًا بأن من الظواهر القبيحة والأمور الشنيعة الإقدام على اليمين الفاجرة ليقتطع بها المسلم حق أخيه بغير حق .

اقرأ أيضًا..
النوم عن صلاة الفجر يحرمك من 10 أرزاق يومية في الدنيا.. تعرف عليها

واستشهد بما قال تعالى: «إِنَّ الَّذِينَ يَشْتَرُونَ بِعَهْدِ اللَّهِ وَأَيْمَانِهِمْ ثَمَنًا قَلِيلًا أُولَٰئِكَ لَا خَلَاقَ لَهُمْ فِي الْآخِرَةِ وَلَا يُكَلِّمُهُمُ اللَّهُ وَلَا يَنظُرُ إِلَيْهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلَا يُزَكِّيهِمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ »، لافتًا إلى أنه من الظواهر الخطيرة على دين الناس ودنياهم وأفرادهم ومجتمعاتهم التساهل في شهادة الزور لنفع مادي أو من باب ما يظنه البعض أنه من التعاون الذي ينفع به قريبه أو صديقه وكل ذلك من الكبائر القبيحة والذنوب العظيمة , قال تعالى «وَاجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ » .

وأكد أن من الظواهر السيئة والصور القبيحة التي يلجئ فيها صاحب الحق إلى القضاء ما يحدث من بعض الزوجين بعد الطلاق مما لا يقره الشرع القويم ولا الخلق الكريم ولا الطبع السليم , قال تعالى: «وَأَن تَعْفُوا أَقْرَبُ لِلتَّقْوَىٰ وَلَا تَنسَوُا الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ » .

واختتم بالإشارة إلى أن من يعرف المحاكم وما يدور فيها من قضايا حضانة الأولاد ورؤيتهم بعد الطلاق يأسف لبعض ممارسات أحد الزوجين في جعل الأولاد ضحية لأجل الأضرار بالآخر والواجب الوقوف عند حدود الله ومراعاة مصالح الأولاد والحرص على اختيار المأوى الهادئ والملجأ الآمن وأن يتعاون الزوجان على غرس الحب والسكينة والطمأنينة في نفوس أبنائهما , وهذا لا يكون إلا باطراح المصالح الذاتية وتقديم مصالح الأولاد وتحقيق الأمن النفسي والاجتماعي لهم لينشئوا نشاءه سليمة , قال تعالى : «وَلَا تَنسَوُا الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ » .

اقرأ أيضًا..
Advertisements
AdvertisementS