AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

أمي لا تريد التعامل معي وكلما حاولت وصالها ترفض.. أمين الفتوى ينصح بـ 3 أمور

الثلاثاء 30/يونيو/2020 - 02:53 م
أمي لا تريد التعامل
أمي لا تريد التعامل معي وكلما حاولت وصالها ترفض
Advertisements
يارا زكريا
"أمي لا تريد التعامل وكلما حاولت وصالها ترفض، وذلك بسبب مشكلة كانت صغيرة جدًا وكبرت، وخايفه أموت قبل ما تسامحني، فماذا أفعل؟" سؤال ورد إلى دار الإفتاء المصرية، عبر قناتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي « يويتوب». 

وأجاب الدكتور محمد عبد السميع، مدير إدارة الفروع الفقهية، وأمين الفتوى بدار الإفتاء، قائلًا: «لا تصري عليها بشكل مستمر، وادعي لها بأن يصرف الله عنها السوء، ويشرح صدرها، ويعطيك طول العمر وهي أيضًا، وأن يصلح بينكم».

وتابع مدير إدارة الفروع الفقهية بالإفتاء: « وانتظري حتى تهدأ المشكلة، واجعلي أحد أخوتك أو أقاربك مما تحبهم أمهم يتشفع لك عندها، ومن ثم يرضيها الله عنك - بإذنه- تعالى-».


أمي تكره زوجتي كثيراً و كلما حاولت إرضائها ترفض؟ 

أكد الشيخ عبد الله العجمي، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية،  أن العلاقة بين الزوجة والأم إن كانت قائمة على الندية؛ خسر الاثنان.

وأضاف « العجمي» في إجابته عن سؤال يقول صاحبه: « أمي تكره زوجتي كثيراً و كلما حاولت إرضائها وزوجتي أيضاً، لكنها ترفض؛ فماذا نفعل؟»، أن الأم إذا أحسنت معاملة زوجة ابنها وصبرت كان لها خيراً وثواباً في دينها ودنياها.

وتابع أمين الفتوى في إجابته عبر فيديو البث المباشر لدار الإفتاء على صفحتها الرسميةعلى موقع التواصل الاجتماعى « فيسبوك» أن الزوجة إذا صبرت وأحسنت إلى أم زوجها كأنها أمها و رغبة فيما عند الله من الثواب على ذلك؛ ضمنت لنفسها أجر كبيراً وحياة هنيئة وأن يعاملها زوجات أبنائها في المستقبل بمثل هذا الإحسان.

ونوه أن الندية إذا وصلت إلى حد الشرارة والتنافس وإثبات الذات إلى غيرهم من مغريات
النفوس؛ جعلت هذا البيت جحيماً ومعرضاً للخراب.

أصل أمي وتقطعني فما الحل؟ 

وبين الشيخ محمود شلبي ، أمين الفتوى بدار الإفتاء، أن الذي يصل رحمه ويسأل ويطمئن عليهم ويفاجئوه بالرفض والمقاطعة فلا حرج عليه وقد أبرأ ذمته أمام الله.

وأفاد أمين الفتوى، في رده على سؤال "أصل أمي وتقطعني واحيانا ترفض فتح الباب أحيانا ،  فماذا أفعل؟ أنه ينبغي علىك فى هذه الحالة أن تستمري  فى السؤال ولا تقاطيعها فلا كرامة مع الأم او الأب، واستمري في زيارتها مهما حدث منها فلعل قبلها يلين لك فى يوم من الأيام، وذلك من أجل التقرب إلى الله وابتغاء مرضاته.

وأشار إلى أن هذا ينطبق عليه حديث النبي الكريم بقوله "ليس الواصل بالمكافئ ولكن الواصل من إذا قطعت رحمه وصلها".


أمي تفعل كل أعمال الخير لكنها لا تصلى فماذا نفعل معها؟

"أمى مسنة وتفعل كل أعمال الخير لكنها لا تصلى فماذا نفعل معها؟"، سؤال أجاب عنه الشيخ محمد عبد السميع، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، وذلك خلال فتوى مسجلة له.

ورد الشيخ محمد عبد السميع قائلًا: "عليكم أن تدعوها للصلاة وتحببوها فيها وتبينوا لها فضل الصلاة وأنها واجبة وفرض على كل مسلم، وأن ثوابها جزيل، وأنها عندما لم تصل فهى بذلك تخسر ثواب كبير فقال الله عز وجل لرسوله صلى الله عليه وسلم {وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلَاةِ
وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَ}، والاصطبار هذا هو ابلغ من الصبر فننصحها مرارا وتكرارا إلى
أن تستجيب".

13 آية قرآنية توضح فضل بر الأم: 

كرم الله -عز وجل- الأم فجعل لها أعلى المراتب وجعل الجنة تحت قدميها، فهي الإنسان الوحيد الذي قارن الله -عز وجل- رحمته بها، كما أن الله -عز وجل- جعل طاعة الأم ورضاها مفتاحًا من مفاتيح الجنة، ومعصيتها وعقّها إحدى كبائر الذنوب التي تدس الإنسان في أعماق الجحيم.

وورد الكثير من الآيات القرآنية التى تحث على بر الوالدين، والتى قد جعل الله تعالى بر الوالدين وخاصة الأم مقرونا بالإيمان به سبحانه فى كتابه العزيز ومن هذه الآيات التى وردت: قول الله تعالى: «وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ لاَ تَعْبُدُونَ إِلاَّ اللّهَ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَقُولُواْ لِلنَّاسِ حُسْنًا وَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَآتُواْ الزَّكَاةَ ثُمَّ تَوَلَّيْتُمْ إِلاَّ قَلِيلًا مِّنكُمْ وَأَنتُم مِّعْرِضُونَ» (البقرة: 83).

وجاء في سورة (النساء: 36)، قول الله تعالى: «وَاعْبُدُواْ اللّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالجَنبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ مَن كَانَ مُخْتَالًا فَخُورًا».

وأمر القرآن بالإحسان إلى الوالدين في قول الله تعالى: «قُلْ تَعَالَوْاْ أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ أَلاَّ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَلاَ تَقْتُلُواْ أَوْلاَدَكُم مِّنْ إمْلاَقٍ نَّحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ وَلاَ تَقْرَبُواْ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَلاَ تَقْتُلُواْ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ» (الأنعام:151)، وقال تعالى: «رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاَةِ وَمِن ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاء» (إبراهيم:40).

ونبه الإسلام على الرفق بالوالدين وخفض جناح الجناح لهما، وعدم التلفظ بما يغضبهما، كما ورد في قول الله تعالى: «وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَآ أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا»(الإسراء: 23-24).


وذكر القرآن قصة حب سيدنا إبراهيم -وحبه لوالده، كما ورد في قول الله تعالى: «وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقًا نَّبِيًّا* إِذْ قَالَ لأَِيهِ يَا أَبَتِ لِمَ تَعْبُدُ مَا لاَ يَسْمَعُ وَلاَ يُبْصِرُ وَلاَ يُغْنِي عَنكَ شَيْئًا* يَا أَبَتِ إِنِّي قَدْ جَاءنِي مِنَ الْعِلْمِ مَا لَمْ يَأْتِكَ فَاتَّبِعْنِي أَهْدِكَ صِرَاطًا سَوِيًّا، يَا أَبَتِ لاَ تَعْبُدِ الشَّيْطَانَ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلرَّحْمَنِ عَصِيًّا* يَا أَبَتِ إِنِّي أَخَافُ أَن يَمَسَّكَ عَذَابٌ مِّنَ الرَّحْمَن فَتَكُونَ لِلشَّيْطَانِ وَلِيًّا» (مريم:41- 45).

وعرض القرآن الكريم صورة من بر سيدنا عيسي -عليه السلام- بأمه السيدة مريم، كما في قول الله تعالى: «قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيًّا* وَجَعَلَنِي مُبَارَكًا أَيْنَ مَا كُنتُ وَأَوْصَانِي بِالصَّلاَةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيًّا* وَبَرًّا بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّارًا شَقِيًّا» (مريم: 30-32)، وقال تعالى: «وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا» (الفرقان:74)، وقال تعالى: «وَوَصَّيْنَا الإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حُسْنًا وَإِن جَاهَدَاكَ لِتُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلاَ تُطِعْهُمَا إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ» (العنكبوت:15).

ونوه القرآن الكريم بالمعاناة التي تحملتها الأم في الحمل والولادة والتربية، كما في قول الله تعالى: «وَوَصَّيْنَا الإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ* وَإِن جَاهَدَاكَ عَلى أَن تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلاَ تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ» (لقمان: 14-15)، وقال تعالى: «فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِيالْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِن شَاء اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ» (الصافات: 102).

وألمح القرآن الكريم إلى شدة آلام الحمل على الأم، كما في قوله -تعالى-: «وَوَصَّيْنَا الإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَانًا حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهًا وَوَضَعَتْهُ كُرْهًا وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلاَثُونَ شَهْرًا حَتَّى إِذَا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَبَلَغَ أَرْبَعِينَ سَنَةً قَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنَ الْمُسْلِمِينَ» (الأحقاف: 15)، وقال تعالى «رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِمَن دَخَلَ بَيْتِيَ مُؤْمِنًا وَلِلْمُؤْمِنِينَ
وَالْمُؤْمِنَاتِ وَلاَ تَزِدِ الظَّالِمِينَ إِلاَّ تَبَارًا» (نوح: 28).

Advertisements

الكلمات المفتاحية

AdvertisementS