AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

تأسس عام 1940 تحت مسمى"الجنود".. قصة تنظيم الضباط الأحرار المحرك الرئيسي لثورة يوليو

الخميس 23/يوليه/2020 - 11:11 م
تنظيم الضباط الأحرار
تنظيم الضباط الأحرار
Advertisements
عبدالله قدري
كان الضباط الاحرار لبنة ثورة 23 يوليو ولولاهم لما كان للثورة والإرادة الشعبية صوت أو أداة للتحرك تجاه الحرية وإلغاء الملكية وتحقيق مكتسبات الثورة كاملة. 


نحاول خلال السطور التالية أن نروي قصة تأسيس تنظيم الضباط الأحرار الذي اختلفت الروايات حول موعد تأسيسه وتدشينه. 


البعض يقول إن التنظيم بدأ في تكوين نواته الأولى عام 1940 تحت اسم الجنود الاحرار واستمر العمل تارة وتوقف العمل تارة آخرى إلا أنه لم يأخذ منحى جادا وواضحا إلا بعد سنوات طويلة. 


ويرجح البعض أن تنظيم الضباط الأحرار بصورته النهائية تم تأسيسه في اعقاب هزيمة الجيوش العربية خلال حرب فلسطين سنة 1948 وما تلاها من إعلان قيام دولة إسرائيل التي مثلت هزيمة ساحقة للقومية العربية وانكسار كبير لروح الجندية العربية. 


العديد من ضباط الجيش المصري رأوا أن الهزيمة جاءت نتيجة للفساد والأوضاع الهشة للجيش في ظل حكم الملكية ممثلة في الملك فاروق، لذا بدأ العديد من ضباط الجيش المصري في التحرك نحو تأسيس تنظيم ليكون نواة يتم استخدامها في وقت لاحق.


كان البكباشي جمال عبدالناصر هو من تولى مسؤولية التواصل والتجنيد لصالح لتنظيم من خلال اختيار عناصر يتم الاعتماد عليها بشكل قوي في أحرج اللحظات، وتم ذلك تحت مرأى ومسمع من اللواء -أنذاك- محمد نجيب الذي تولي منصب أول رئيس جمهورية في أعقاب ثورة 23 يوليو. 


وبدأت الحركة الي تكونت من ضباط صغار في مختلف الأسلحة داخل الجيش المصري في تثبيت خطاها والتفكير بشكل كبير في الانقضاض على الحكم الملكي، وتم تكوين مجلس قيادة الثورة من (جمال عبد الناصر، أنور السادات، حسن إبراهيم، حسين الشافعي، جمال سالم، زكريا محيي الدين، صلاح سالم، عبد الحكيم عامر، عبد اللطيف البغدادي، خالد محيي الدين، محمد نجيب).


مثلت تلك الحركة الداعم الأول لثورة 23 يوليو والتي لولاها لما كان هناك ثورة ولاستمرت الاحوال المعيشية في الداخل المصري في انحدار.
Advertisements
AdvertisementS