AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

هل يجوز للزوجة أن تتصدق على زوجها وأولادها؟.. دار الإفتاء تجيب

الأحد 02/أغسطس/2020 - 04:22 م
هل يجوز للزوجة أن
هل يجوز للزوجة أن تتصدق على زوجها وأولادها؟
Advertisements
يارا زكريا
"هل يجوز للزوجة أن تتصدق على زوجها وأولادها؟"، سؤال أجابت عنه دار الإفتاء المصرية، عبر فيديو مسجل على قناتها الرسمية بموقع "يوتيوب" .


وقال الدكتور محمد عبد السميع، مدير إدارة الفروع الفقهية، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، إنه يجوز للزوجة أن تتصدق على زوجها، ولا مانع من ذلك.


وأضاف " عبد السميع" أنه جاءت امرأة سيدنا عبد الله بن مسعود - رضى الله عنه- إلى النبي - صلى الله عليه وسلم- تسأله عن إخراج الزكاة لزوجها، فلم يحدث لها مانع من ذلك. 


وأوضح مدير إدارة الفروع الفقهية بالإفتاء أن الصدقة بالمعني الأعم تجوز على الزوج والأولاد، أم الزكاة تكون للزوج فقط، لأنه في بعض الحالات يكون الزوج معسرا ؛ فتنتقل النفقة الواجبة إلى الزوجة، فلا يصح هنا أن تنفق على أبنائها وتخرج الزكاة لهم.




"هل يجوز للزوجة أن تخفي مرضها عن زوجها، وهل يكون العقد صحيحًا، وهل يأثم إن طلقها؟"، سؤال أجابت عنه دار الإفتاء المصرية، عبر فيديو مسجل على صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي « يوتيوب».    


وقال الدكتور محمود شلبي، أمين الفتوى بدار الإفتاء، إن عدم الشفافية والوضوح في الزواج مشكلة كبيرة نعاني منها، فالزواج ليس سلعة، إن لم تصلح الزوجة غدًا؛ نلقيها في الشارع، بل هو حياة تستمر سنوات إلى وفاة الطرفين. 


وأفاد أمين الفتوى بالإفتاء أن إخفاء مثل هذه الأمور الكبيرة قبل الزواج؛ يجعل الحياة بين الزوجين لا تستقيم، فلو وجد مرض أو شيء كبير يصيب أحدهما؛ لابد من التحدث به تجنبًا للمالات، فالسائل هنا يريد تطليق زوجته ويفكر في ذلك، معلقًا: «الوضوح ما فيش أحسن منه، وكل إنسان بياخد نصيبه، والعقد طالما توافرت في الشروط المعتبرة؛ صحيح».


"زوجي يقوم بضربي وإيذائي وطردي من المنزل أنا والأولاد، علمًا أن المشاكل صغيرة، وأنا أود الانفصال ولكني في حيرة شديدة.. فماذا أفعل؟"، سؤال أجابت عنه دار الإفتاء المصرية، خلال احد فيديوهات البث المباشر على صفحتها الرسمية بموقع « فيسبوك».


وقال الدكتور أحمد ممدوح، مدير إدارة الأبحاث الشرعية، وأمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، «ربنا يكون في عونك إذا كان الكلام صحيحًا والوضع كما هو بالسؤال، دخلى حد يتكلم معاه بالحسنى، أو شخص من أهله يتكلم معاه بالحكمة، شوفي الطريقة الصحيحة للإصلاح قدر المستطاع».


وأضاف مدير إدراة الأبحاث الشرعية بالإفتاء: « دي لا عشرة طيبة، ولا عيشة كريمة، لكن اصبري وحاولي الإصلاح خاصة أنه يوجد أولاد، وليس الطلاق هو الخطوة الأولى التي يلجأ إليها الإنسان عند حدوث مشاكل».


شاهد المزيد: هل ترد هدايا الزوج له حال الانفصال بطلاق أو خلع؟ دار الإفتاء ترد
Advertisements
AdvertisementS