AdvertisementSL
AdvertisementSR

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

ماكرون يفتح النار على أردوغان: يشعل الحرب في المنطقة كلها

الأربعاء 30/سبتمبر/2020 - 11:46 ص
ماكرون وأردوغان
ماكرون وأردوغان
Advertisements
محمد علي
هاجم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون التدخل التركي في الصراع المشتعل بين أذربيجان وأرمينيا ودعمها لأذربيجان في إقليم ناجورنو كاراباخ بالسلاح والدعم اللوجيستي والمرتزقة، مجددًا بذلك موقف فرنسا الرافض للتدخلات التركية التي تعد من أساليب البلطجة الدولية ، وفق الفهم الفرنسي.

وأكد ماكرون  على ضرورة مناقشته مع  الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم ومع الأمريكي دونالد ترمب غدا قضية ناغورنو كاراباخ.


ونددت فرنسا بموقف تركيا "المشجع على الحرب" في ناجورنو كاراباخ، وعدم لجوئها إلى الحياد أو التهدئة بين الطرفين كما فعلت روسيا.

وقال ماكرون إن مواقف تركيا المؤيدة لأذربيجان متهورة وخطيرة.

وأكد ماكرون إن  خطاب تركيا المولع بالحرب يشجع أذربيجان على استخدام القوة، وهو ما يعني وتيرة اكبر للعنف والضحايا.

من أين يأتي الموقف الفرنسي ضد تركيا؟ 

يرى الرئيس الفرنسي نفسه - تقليديًا - على أنه قوة نظام في البحر الأبيض المتوسط ​، ومن وجهة النظر الباريسية ، أثار "السلوك العثماني" لتركيا وخطاب أردوغان العدواني غضب ماكرون إلى أقصى الحدود. 


وذكرت صحيفة جريك تايمز الونانية ، إن قائمة الخلافات بين أنقرة وباريس طويلة، بالإضافة إلى الخلاف على التنقيب عن الغاز قبالة سواحل قبرص ، يتعلق الأمر بالمحاولات المتزايدة لتركيا في النيل من الأكراد، وإفساد كل ما تقوم به باريس ، في  سوريا وليبيا.

وتصاعد الموقف أكثر بينهما،  في منتصف أغسطس الماضي بعد مواجهة خطيرة بين عدة فرقاطات تركية وفرنسية في البحر الأبيض المتوسط.

وصار ماكرون مقتنعًا الآن إن لغة القوة  هي اللغة الوحيدة التي يفهمها أردوغان.

ولهذا ، فهجوم ماكرون على أردوغان في قضية ناجورونو كاراباخ ينطلق من نفسه الجهة.

AdvertisementS