الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

معاهد الصحة الوطنية الأمريكية تبدأ تقييم آثار الحساسية الناتجة عن لقاحات كورونا

فيروس كورونا
فيروس كورونا

أعلنت معاهد الصحة الوطنية الأمريكية اليوم الأربعاء بدء إجراء دراسات طبية لتقييم آثار الحساسية التي يتسبب فيها التطعيم بلقاحى (فايزر-بيونتك) و(موديرنا) المضادين لفيروس (كورونا) المستجد على بعض الأشخاص بعد فترة وجيزة من تلقيهم أحد اللقاحين.


وذكر مدير المعهد القومي للحساسية والأمراض المعدية الأمريكي أنتوني فاتوتشي -في بيان اليوم الأربعاء- أن حالة القلق لدى البعض بشأن آثار الحساسية الشديدة والنادرة التي تصيب بعض الأشخاص عقب تلقى لقاح كورونا يمكن تفهمها جيدا.
 

وأوضح أن هذه الدراسة والمعلومات المتوفرة من خلال التجارب السريرية ستساعد الاطباء على تقديم الدعم الطبي بشأن قابلية الأشخاص لحدوث حالات الحساسية المفرطة أو وجود خلل في خلايا النظام المناعي.
 

وسوف تجري معاهد الصحة الوطنية هذه الدراسة على 3 آلاف و400 شخص بالغ تتراوح أعمارهم بين 18 و69 عاما من خلال 35 مركزا بحثيا على مستوى الولايات المتحدة الأمريكية.
 

يشار إلى أن بعض الأشخاص الذين تلقوا لقاحات للتطعيم ضد كورونا فى الولايات المتحدة ظهرت لديهم أعراض للحساسية، وتشمل الحساسية الجلدية والتورم وارتفاع صوت التنفس، بعد مرور اربع ساعات فقط على تلقيهم أحد اللقاحين.
 

كان المركز الأمريكى لمكافحة الأمراض والوقاية منها أصدر تحذيرا من أن الأشخاص الذين لديهم تاريخ مرضى للحساسية هم الأكثر عرضة لحدوث هذه الآثار الجانبية فى حالة تلقيهم لقاحات كورونا، مشيرا إلى ان الأشخاص الذين تظهر عليهم ايه أعراض عقب تلقى الجرعة الأولى لا يجب ان يتلقوا الجرعة الثانية حال حدوث هذه الأعراض.