الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

3 خطوات لمن يقطع فى صلاته .. الإفتاء توضحهم

الصلاة
الصلاة

حكم التقطيع في الصلاة مع انني أرغب في الالتزام لكني لا استطيع؟ ..هكذا ورد سؤال لدار الإفتاء المصرية، وذلك خلال إحدى حلقاتها فى البث المباشر المذاع عبر موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك.

 

وأجاب الدكتور محمد عبدالسميع، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، قائلاً: إن عدم الصلاة بانتظام أمر خطير، فالنبي صلى الله عليه وسلم يقول: العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة، فهي التي تفرق المسلم عن غيره، وقال أيضًا: أول ما يسأل عليه العبد يوم القيامة الصلاة، فإن صلحت صلح باقي عمله وإن فسدت فسد باقي عمله، فعلى كل مسلم أن يحرص على أداء الصلاة.

 

وأشار الى أن "بعض الناس بتقطع في الصلاة ومعنى ذلك أن ليس لديه عزيمة كاملة على أدائها"، منوهًا إلى أن العزيمة والإصرار التي تجعل المسلم لا يقطع في صلاته، فمن يصلي ويقطع عزيمته قليلة وإصراره على الصلاة قليل.

 

وقدم “عبد السميع” عدة نصائح لمن يقطع في الصلاة ينصح بها العلماء حتى يلتزم بها وهي: 

 

1. كلما سمعت المؤذن قم فتوضأ وصل، فقد يشعر بصعوبة الأمر أسبوع أو اثنين أو اكثر لكن بعد ذلك ستصبح عادة.

2. أن يصاحب صحبة صالحة تحضه على أداء الصلاة، فحين يقصر يدفعونه للصلاة، فالصحبة الصالحة من معونات الالتزام بالصلاة.

3. كلما سجد يدعو الله سبحانه وتعالى أن يوفقه للصلاة وألا يقطعه عنها وأن يوجد في قلبه العزم على أداء الصلاة في أوقاتها.

 

 

كيف أحافظ علي الصلاة بشكل مستمر ؟.. سؤال أجاب عنه الدكتور عمرو خالد، الداعية الإسلامي، خلال لقاء له عبر قناته على يوتيوب.

 

وأجاب عمرو خالد،: أن الحياة قرارات وإختيارات، ومن لا يستطيع أن ينتظم فى صلاته لا يستطيع ان ينظم أمور كثيرة فى حياته، فالحل هو أن تقسمي بالله العظيم أن لا تفوتى صلاة وأن تبدأى الصلاة فورًا، فالصلاة عماد الدين وهى الصلة بينكِ وبين الله- عز وجل-.

 

وتابع: أن الله يسامح ويغفر جميع الذنوب ويعفو، فهو الرحيم الكريم إلا فى مسألتين، وهما أن يترك الإنسان صلاته، أو أن يعق والديه؛ ففى هذين المسألتين يغضب الله على الإنسان، قائلًا: عليكى ألا تنامي إلا عندما تصلى الخمس فروض، فلو واظبتي على الصلاة لمدة قصيرة؛ هتفضلي طول حياتك مواظبة على الصلاة، فالحياة قرارات، والصلاة قرار.

 

 

حكم الدين في عدم المواظبة على الصلاة

 

قال الشيخ محمد وسام أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، إن الخمس صلوات المفروضة لابد على كل مسلم بالغ عاقل أن يؤديها، وكذلك المرأة بشرط ان تكون خالية من الحيض والنفساء أى ما يمنعها من الصلاة.

 

وأضاف "وسام" في إجابته عن سؤال ( ما حكم الدين فى عدم المواظبة على الصلاة ؟)، أن الصلاة ركن الإسلام وهى الصلة بين العبد وربه، فيجب على كل مكلف أن يحافظ على كل الصلوات فضلًا عن أن كل صلاة لها وقت معلوم.

 

وأشار الى أن الله- تعالى- رحيم بنا ولو كانت تكفينا أقل من خمس؛ لخفف الله عنا، فعندما فرضت الصلاة كانت خمسين صلاة فخففها الله الى خمس صلوات فى اليوم والليلة، فضلًا عن ان الإنسان منا محتاجًا لربه كل يوم ما لا يقل عن 5 مرات يقف فيهما بين يده ويسأله من خير الدنيا والرضا.

 

3 أمور تساعد على المواظبة في الصلاة

 

وضع الدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية السابق، روشتة شرعية للمحافظة على الصلاة، وهي أولًا: المبادرة إلى الصلاة فور سماع الأذان، فإن من أحب الأعمال إلى الله الصلاة على وقتها.

 

وأضاف الدكتور علي جمعة، عبر صفحته بـ«فيسبوك»، أن الأمر الثاني أنه على المسلم أن يكون حريصًا على وضوئه دائمًا كلما انتقض توضأ مرة أخرى، ثالثًا: أن يكون حريصًا على قضاء الصلاة الفائتة حين دخول وقت آخر، حتى لا يتراكم عدد من الأوقات فيتكاسل عن أداء الجميع.

 

 

ونبه على أن «التسويف» من أهم المشاكل التى تسبب التكاسل عن الصلاة، وهذا يرجع إلى كثرة الانشغالات اليومية، فيترتب على ذلك توالى وتتالى الصلوات، مما يجعل منها عبئًا على المصلى فيكسل عن أدائها.

 

5 أسباب وراء عدم المواظبة على الصلاة

 

كثير من المسلمين و خاصة الشبان يتركون الصلاة، إما عمدا أو غفلة، رغم أنها الركن الثاني من أركان الإسلام بعد الشهادتين، وهذا الأمر يرجع إلى عدة أسباب منها:

 

أولًا: ضعف الإيمان بالله تعالى، ويأتى ذلك من البعد عن الله والغوص في أمور الدنيا، وكما ورد فى قوله تعالى: «رِجَالٌ لَا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْمًا تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالْأَبْصَارُ»، سورة النور:37.

 

ثانيًا: الاستخفاف بأوامره ونواهيه، فأداء الصلاة على أحسن وجه هو أضمن طريق لإرضاء الله عز وجل وإيجاد مكان بين السعداء بمرضاة الله، وقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فى هذا الأمر: «إِنَّ شَفَاعَتَنَا لَا تَنَالُ مُسْتَخِفًّا بِالصَّلَاةِ».

 

ثالثًا: الابتعاد عن منهج الله تعالى جهلا أو تجاهلا لعقوبته، فقد خلق الله الإنسان عزيزا وكرمه بسجود الملائكة له ولكنه سرعان ما يصبح ذليلا كلما إبتعد عن منهج الله لقوله تعالى: «وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَا يَعْلَمُونَ»، سورة المنافقون: 8.

 

رابعًا: الجهل بالمنافع الدنيوية والأخروية المتأتية من الصلاة، قال تعالى: «اتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ وَأَقِمِ الصَّلَاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ»، سورة العنكبوت: 45.

 

 

خامسًا: الجهل بمنزلة الصلاة في الدين الإسلامي: فقد وردت كلمة "الصلاة" 67 مرة في القرآن الكريم في 62 آية في 28 سورة وذلك لبيان مدى أهميتها عند الله عزوجل، قال تعالى: «وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ وَيُقِيمُوا الصَّلَاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ وَذَلِكَ دِينُ الْقَيِّمَةِ»، سورة البينة: 5.

 

خطوات لتعليم الأبناء المحافظة على الصلاة

 

قال الشيخ محمود شلبي، أمين الفتوى دار الإفتاء المصرية، إن اكتساب الأبناء عادة أداء فريضة الصلاة، يتطلب من الأباء فعل ستة أشياء، أولها، أن يكونا الأبوان قدوة لأبنائهم فى المواظبة على الصلاة، وثانيها مداومة الأباء على تذكير أبنائهم بأداء الصلاة مع الصبر عليهم، مستشهدًا بقوله تعالى «وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلَاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا».

 

وأضاف شلبي، فى إجابته عن سؤال ( كيف أرغب أولادي في الصلاة ؟ )، قائلًا: فانت بدأتى معهم متأخر فكان من المفترض أن تعلمي إبنائكي الصلاة وهم صغار بحيث انه عندما يصلوا لسن 12 سنة فتكون مسألة الصلاة هذه أمر إعتادوا عليه، ولا تكون ثقيلة عليه، فكون أنكِ تريدي أن يلتزموا فى الصلاة فهذه المسالة محتاجة صبر ودعاء بأن يهديهم الله وتتكلمي معهم فى مسألة الصلاة بأنها عماد الدين، نعرفهم على صحبة صالحة يصلون معهم ينزلوا المساجد يسمعوا إذاعة القرأن الكريم وأهم حاجة دعاء الأم لهم بالهدية فدعاء الأم مستجاب.

 

واشار الى انه يجب على الأبوين ان يشجعوا أولادهم للحفاظ على أداء الصلوات فى مواقيتها بإعطاء هدية لهم أو أن يذهبوا بهم فى فسحة أو ما شابه من أنواع التشجيع، موضحًا أنه إذا كان الأبناء كبارا فى السن ولا يواظبون على الصلاة فلا بد على الأباء أن يخبروهم بأن الله تعالى لن يكرمهم فى الدنيا ولا الآخرة بدون المواظبة على الصلاة.

 

وتابع: أنه يجب على الأباء أن يخوفوا أبناءهم من غضب الله عليهم إذا ما تركوا الصلاة، وأخيرا أن يخبروا أولادهم بأن من يترك الصلاة فإن الله تعالى لن يبارك له فى رزقه وصحته.

 

آية قرانية تساعدك على المحافظة والانتظام في الصلاة

 

قال الشيخ أحمد وسام، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، إن الصلاة من أركان الإسلام، التي ينبغي على المسلم أن يحافظ عليها، منوهًا بأن هناك أمورًا تعين على الثبات والانتظام في أدائها.

 

وأوضح « وسام» عبر البث المباشر بالصفحة الرسمية لدار الإفتاء المصرية بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، في إجابته عن سؤال: «كيف أثبت على الصلاة وأستطيع المحافظة على أدائها بانتظام؟» ، أنه أولا ينبغي أن يضع الإنسان نصب عينيه قول الله تعالى : « إِنَّ الصَّلَاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَّوْقُوتًا» الآية 103 من سورة النساء.

 

وتابع: وأهمية هذه الآية أن الشيطان يأتي لابن آدم ويظل يُذكره بالأعذار والمشاغل عند حضور وقت الصلاة ، فإذا ما بادر المسلم بترك ما في يديه إذا كان هذا ممكنًا للمبادرة بأداء الصلاة ، فإن ذلك يعاونه على المحافظة على الصلاة، فكما جاء عن أم المؤمنين عائشة -رضي الله تعالى عنها- أنه كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يُحدثنا ونحدثه، فإذا دخل وقت الصلاة وأقيم للصلاة، فكان كأنه لا يعرفنا ولا نعرفه.

 

وأضاف أن معنى ذلك أنه -صلى الله عليه وسلم - كان يترك ما في يده ويُبادر لأداء الصلاة، فمن يفعل ذلك فإنه سيُحافظ على الصلاة ولن يترك فرضًا ، ومن الأمور التي تُعين على الثبات في أداء الصلاة، هي استشعار هذا الموقف، فالله تعالى يدعو الإنسان للوقوف بين يديه في الصلاة، ويعطيه الفرصة لأن يسأله حاجته والتوسل إليه وسؤاله صلاح الحال أو الرزق وما نحوها، فلم يُضيع هذه الفرصة.

 

واستطرد: فالله سبحانه وتعالى يدعونا للوقوف بين يديه خمس مرات في كل يوم وليلة ، مشيرًا إلى أنه أول ما فُرضت الصلاة كانت خمسين صلاة في كل يوم وليلة وخففها الله تعالى لتصبح خمس في اليوم والليلة من حيث الأداء، ولكن لها ثواب الخمسين.