Advertisements
Advertisements

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
Advertisements
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

سمير غطاس متهكما على إسقاط عضوية السادات: «أطالب بإعدامه»

الإثنين 13/فبراير/2017 - 12:57 م
ماجدة بدوى - محمود إبراهيم
تهكم النائب سمير غطاس، عضو مجلس النواب، على إجراءات تحقيق لجنة القيم مع النائب محمد أنور السادات وتوصيتها بإسقاط عضويته، قائلا: "السادات لا يستحق إسقاط عضويته ولكنه يستحق الإعدام".

وأضاف "غطاس"، فى تصريح له اليوم، الاثنين، أن "النائب أنور السادات قدم بلاغا ضد نفسه للنائب العام"، مطالبا بالتحقيق معه فى جميع الاتهامات الموجهة ضده وعرض الخطابات المتهم فيها بالتزوير على خبير خطوط والطب الشرعى، وإذا ثبت أنه قام بتزوير توقيعات النواب فأطالب بإعدامه أيضا، وإذا ثبت عكس ذلك فأطالب بأن تقوم الداخلية بكبسة على النواب الذين اتهموه بذلك وفصلهم من البرلمان.

وتابع: "فيما يخص الاتهام الموجه من وزيرة التضامن الدكتورة غادة والى بشأن تسريب السادات لقانون الجمعيات الأهلية لأحد سفراء الدول الأجنبية، فإن السفير الهولندى أكد أنه لم ير السادات من قبل"، لافتا إلى أنه كان لابد أن تقوم وزارة الخارجية باستدعاء السفير الهولندى ومساءلته فى مثل تلك الاتهامات.

وأوضح غطاس أن من ضمن الاتهامات الموجهة للسادات، مخاطبة البرلمان الأوروبى، ورغم ذلك لم يظهر مستند واحد يدل على قيامه بذلك.

وينتظر النائب محمد أنور السادات، الموصى بإسقاط عضويته من مجلس النواب، الاستدعاء مرة أخرى من قبل لجنة الشئون الدستورية والتشريعية بمجلس النواب، للتحقيق معه مرة أخرى والاستماع إليه فى الاتهامات الموجه له بشأن الإساءة لمجلس النواب أمام جهات أجنبية وتزوير توقيعات أعضاء على مشاريع قوانين تقدم بها، وأيضا تسريب قانون الجمعيات الأهلية لإحدى السفارات الأجنبية.

يأتى ذلك وفق المادة 35 و36 من اللائحة الداخلية للمجلس، حيث تنص المادة 35 على أنه "إذا انتهت لجنة القيم بأغلبية أعضائها إلى أن ما ثبت قِبَلَ العضو من مخالفات من الجسامة بحيث قد تستدعى إسقاط العضوية عنه، أحالت الأمر بتقرير إلى مكتب المجلس ليقرر إحالة العضو إلى لجنة الشئون الدستورية والتشريعية". 

وللجنة الشئون الدستورية والتشريعية بعد دراسة الموضوع أن تقترح توقيع أى من الجزاءات المنصوص عليها فى المادة 381 من هذه اللائحة، وفى حالة اقتراحها إسقاط العضوية، تباشر الإجراءات المقررة لذلك، طبقًا للأحكام المنصوص عليها فى الفقرات الثانية وما بعدها من المادة 388 ، والمادة 389 من هذه اللائحة.

وتنص المادة 36 على أن "يفصل المجلس فى اقتراح لجنة الشئون الدستورية والتشريعية بإسقاط العضوية، بناءً على تقريرها بعد سماع دفاع العضو، ويجوز للمجلس أن يقرر نظر الموضوع فى جلسة سرية بناء على طلب العضو بعد سماع معارض واحد لسرية الجلسة ودون مناقشة". 

وللمجلس أن يقرر إسقاطَ العضوية، أو توقيعَ أحد الجزاءات البرلمانية الأخرى المنصوص عليها فى المادة 381 من هذه اللائحة أو حفظَ الموضوع.

من جانبه، عقب النائب محمد أنور السادات، على هذه التصويات بأنها باطلة، مؤكدا أن الأمر لايزال مجرد توصية، وسيتوقف بشكل حاسم على تصويت الأعضاء بالجلسة العامة، قائلا: "إسقاط عضويتى قرار باطل ومبالغ فيه للغاية".

وأكد السادات أنه يعكف على دراسة الموقف بشكل تفصيلى.
Advertisements
Advertisements