ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

د. مجدى بدران يكتب: السيلينيوم والمناعة

السبت 06/يوليه/2019 - 11:21 ص
صدى البلد
حتى كتابة المقال بلغت أبحاث السيلينيوم 1055 بحثا فى سنة 2019. لوحظ أن المستويات المنخفضة من السيلينيوم قد تزيد من مخاطر الالتهابات في مرضى الربو الشعبى، وفى الدول الفقيرة فى مستويات السيلينيوم فى الأغذية مثل فنلندا، و اسكتلندا، و نيوزيلندا، وأجزاء من الصين يلاحظ فعلا إرتفاع معدلات الإصابة بالربو الشعبى.

السيلينيوم عنصر طبيعي معدني من العناصر التي تتوزع على نطاق واسع في الطبيعة في معظم الصخور والتربة. السيلينيوم بالغ الأهمية لصحة الكائنات الحية ، و يحتاجه الإنسان بكميات قليلة . تبين أن الغالبية العظمى من سكان العالم لديها مستويات أقل من المستوى الأمثل فى السيلينيوم ، كما أن مستويات السيلينيوم تنخفض مع تقدم أعمارهم ، وبالتالي و حسب الدراسات الحديثة هم في خطر متزايد من العديد من الأمراض مثل السرطان وأمراض القلب والأمراض الفيروسية و تدهور القوى المعرفية والموت المبكر و غيرها نتيجة زيادة مستويات الشوارد الحرة المؤكسدة .

تتعدد وظائف السيلينيوم ، فهو يدخل في تركيب‏11‏ نوعا من البروتينات المهمة جدًا للغدة الدرقية ، و ينشط حركة الحيوانات المنوية . يدخل السيلينيوم في تركيب مضادات الأكسدة فى البشر والحيوانات لحماية مكونات الخلية الرقيقة من التلف ، و هو يحمي الجسم من نقص المناعة و أمراض القلب والسرطانات .

السيلينيوم هام لمناعة الإنسان ،و يبطئ من إنتشار فيروسات الإيدز فى الجسم . يصل معدل إنتشار فيروسات الإيدز فى الدول ذوات التربة الفقيرة فى السيلينيوم إلى 25% مثل زيمبابوى و زامبيا ، بينما ينخفض إنتشار فيروسات الإيدز مع زيادة ثراء التربة بالسيلينيوم ليصل إلى 1.7 % فى السنغال . يبطئ السيلينيوم من إنتشار فيروسات الإيدز فى الجسم ، ولقد وجدت بعض الدراسات أن مستويات السيلينيوم المنخفضه في الدم ترتبط مع زيادة خطر الوفاة بين البالغين والأطفال المصابين بفيروس نقص المناعة البشري .

السيلينيوم هام لوظائف المخ ، على عكس العناصر الأساسية الأخرى ، مثل النحاس أو الحديد أو الزنك ، يتم إدخال السيلينيوم في البروتينات مباشرة في مرحلة التخليق الحيوي وليس بعد بناء البروتين بالفعل، و من خلال البروتينات المحتوية للسيلينيوم يشارك السيلينيوم في وظائف المخ المتنوعة بما في ذلك الأداء الحركي و التنسيق و الذاكرة و الإدراك.

استنزاف السيلينيوم في التربة الزراعية يحدث نتيجة ثلاثة عوامل هى ظاهرة الإحتباس الحرارى و الأمطار الحمضية ، و المعادن الثقيلة في مياه الأمطار التى تحتوي على الزئبق ، والتي يمكن أن تتحد مع السيلينيوم لإنتاج مركبات الزئبق سيلينيد غير قابلة للحل مما يسبب تحمض التربة و بالتالي تقلل من وفرة السيلينيوم في الغذاء .

تشمل الفئات المعرضه لنقص السيلينيوم المرضى بأمراض مزمنة خاصة الرجال مثل أمراض العضلات ، و أمراض القلب ، و عيوب الامتصاص ، و الذين تم استئصال أجزاء من أمعائهم الدقيقة ، و المرضى الذين يتم تغذيتهم بالوريد لفترات طويله ،و الأطفال الذين يعانون من سوء التغذيه ، و أطفال الأمهات المصابات بنقص السيلينيوم .

يرتبط نقص السيلينيوم بثلاثة أمراض فى الغدة الدرقية : مرض كيشان ، وهو يصيب الأطفال و يترافق مع تضخم القلب و خلل فى وظائفه ، والتسمية جاءت من كيشان شمال شرق الصين حيث ظهرت الأعراض لأول مرة. مرض كيشان بك يسبب تشوه العظام ، مع نقص اليود و السيلنيوم معا . نقص الغدة الدرقية المتوطن مرض يسبب إعاقة ذهنية ، و يرتبط مع حدوث ندب في مكان الغدة الدرقية، و يسبب قصور الغدة الدرقية الخلقي، و يتميز بعدم إنتاج هرمونات الغدة الدرقية في حديثي الولادة ، يصيب هذا النوع 10% من المواليد فى نيبال .

نقص السيلينيوم من المخاطر الرئيسية للأنظمه الغذائيه الكيتونيه التى تستخدم لعلاج مرض الصرع لدى الأطفال، التى ربما تؤدي إلى الموت عن طريق تضخم القلب و اضطراب ضربات القلب. النظام الغذائي الكيتونى يحتوى نسبة عالية من الدهون، و كمية كافية من البروتين، و نسبة منخفضة من الكربوهيدرات ، يستخدم في المقام الأول لعلاج حالات الصرع لدى الأطفال ، هذا النظام الغذائي يجبر الجسم على حرق الدهون بدلا من الكربوهيدرات .

يؤدى نقص السيلينيوم إلى انخفاض كفاءة الجهاز المناعى،و زياده شراسة العدوى بالفيروسات، و التهاب العضلات والمفاصل ،و ارتفاع ضغط الدم ،و اضطرابات القلب ، و التهابات جلديه و سقوط الشعر، و الأنيميا ،و المياه البيضاء ،و نقص هرمون الغده الدرقية،و الشيخوخه المبكرة، و عدم القدره على التخلص من تسمم المعادن الثقيلة كالرصاص و الزئبق ، و عيوب فى التجلط ، و عقم الذكور .

معدلات الإصابة بأنيميا نقص الحديد في تزايد مستمر فى مصر و العديد من دول العالم النامى ، و ترتبط أنيميا نقص الحديد بنقص السيلينيوم والزنك فى حوالى 82 % من الحالات .

الاحتياج اليومى من السيلينيوم يتنوع حسب العمر، يحتاجه الرضع بواقع 15 إلى 20 ميكروجرام يوميا، و تزداد الكمية فى الأطفال إلى 30 ميكروجرام حتى تصل إلى 55 ميكروجراما يوميا عند البلوغ، و هى نفس احتياجات البالغين فيما بعد . لكن الحامل والمرضع تحتاجان زيادة المعدلات اليومية حتى 70ميكروجرام يوميا. يوجد السيلينيوم في الأسماك خاصة التونة و السلمون و الجمبرى و المكسرات و الفول السوداني و الكبدة و صدور الدجاج واللحوم والبيض والحبوب والثوم واللبن و الخميرة البيرة و عش الغراب ، و التمر و الموز و التوت . الخبز البلدى المصنوع من كامل القمح غنى بالسيلينيوم، فكل مائة جرام منه توفر للانسان 47.3% من الاحتياجات اليومية للشخص البالغ من السيلينيوم .